جدل بأوكرانيا بعد مطالبة المعارضة بانتخابات برلمانية مبكرة
آخر تحديث: 2009/2/10 الساعة 07:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/2/10 الساعة 07:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/15 هـ

جدل بأوكرانيا بعد مطالبة المعارضة بانتخابات برلمانية مبكرة

قيادات بالمعارضة دعت رئاستي البلاد والحكومة والبرلمان لبحث أزمات البلاد (الجزيرة نت)

محمد صفوان جولاق-كييف
 
تعالت ضمن صفوف المعارضة الأوكرانية أصوات طالب بعضها باستقالة كل من رئيس البلاد فيكتور يوتشينكو ورئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو بسبب الأزمة الاقتصادية المحلية والعالمية التي تعيشها البلاد وأزمة الغاز الأخيرة مع روسيا.
 
كما طالبت أصوات أخرى بحل البرلمان وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة قبل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها خريف العام الجاري، أو بشكل مباشر يواكبها.
 
الحزب الشيوعي جدد على لسان زعيمه بيوتر سيمونينكو يوم الأحد مطالبه باستقالة الرئيس ورئيسة الوزراء لأن سياساتهما -باعتقاد الحزب- سبب رئيسي وراء تفاقم الأزمات الاقتصادية في البلاد وسوء العلاقات الخارجية وتوترها الدائم مع الجارة روسيا.
 
وفي هذا الإطار تعهد الحزب الاشتراكي في بيان بتنظيم احتجاجات واسعة تعم جميع المدن الأوكرانية يوم 9 مارس/آذار المقبل تعبيرا عن رفض الحزب لسياسات حكومة تيموشينكو التي يعتبرها فاشلة وسببا رئيسيا وراء الأزمات التي تعيشها البلاد.
 
 يانوكوفيتش: انتخابات برلمانية جديدة
كفيلة بحل الأزمة (الجزيرة نت)
انتخابات مبكرة

أما حزب الأقاليم الذي يعتبر أكبر أحزاب المعارضة وأكثرها شعبية فقد طالب على لسان زعيمه فيكتور يانوكوفيتش رئاستي البلاد والحكومة والبرلمان بالاجتماع لبحث الأزمات وسبل حلها، وكذلك لإقناع تلك الأطراف بأهمية إجراء انتخابات برلمانية مبكرة قبل أو مع الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها الخريف المقبل.
 
وقال يانوكوفيتش الذي شغل منصب رئيس الحكومة قبل تيموشينكو إن إجراء انتخابات مبكرة سيكون كفيلا بوصول أناس جدد أكثر شعورا بالمسؤولية أمام الشعب، وهذا سيكفل خروج البلاد من أزماتها وتحقيق الاستقرار فيها.
 
رفض حكومي
لكن رئيسة الوزراء -وهي زعيمة حزب بيووت- سارعت مباشرة إلى إعلان رفض حكومتها إجراء أي انتخابات مبكرة، قائلة إن "نواب حزب الأقاليم –وعددهم 150 من أصل 450– رفضوا الالتحاق بالبرلمان وأصروا على إجراء انتخابات مبكرة، لكن البرلمان سيزاول مداولاته بدونهم"، مضيفة "من غير المعقول إجراء انتخابات مبكرة وسط هذه الأزمات وهذا الوقت الصعب الذي تعيشه البلاد".
 
وقال النائب عن الحزب سيرغي فلاسينكو في حديث مع الجزيرة نت "لا أعتقد بأن إجراء انتخابات مبكرة في العام الحالي منطقي، فهو باعتقادي لن يغير شيئا يذكر من تركيبة البرلمان الحالية. ثم إن صرف مبلغ 500 مليون غريفين (نحو 62 مليون دولار) على تلك الانتخابات ليس منطقيا في ظل أزمة اقتصادية خانقة تعصف بالبلاد".
 
غير منطقي
عميد كلية العلوم السياسية في الجامعة الوطنية البروفيسور نيكولاي سازونوف استبعد في حديث هاتفي مع الجزيرة نت أن يكون الهدف من مطالب إجراء انتخابات مبكرة هو إجراء مثل هذه الانتخابات.
 
وقال في هذا السياق "أعتقد بأن الجميع يعلم جيدا أن إجراء انتخابات مبكرة أمر غير منطقي في ظل الظروف التي تمر بها البلاد.. أظن أن تحركات ومطالب أحزاب المعارضة تصب بشكل مباشر وأساسي في إطار التسويق والاستعداد للانتخابات الرئاسية المقبلة من قبل مسؤولي كلا الجانبين، ليس إلا".
 
وتابع سازونوف "لكن إذا حصلت المعارضة على كرسي الرئاسة فسيكون إجراء انتخابات برلمانية مبكرة حتميا باعتقادي".
المصدر : الجزيرة