الحرب على العلم تغضب الصوماليين
آخر تحديث: 2009/12/9 الساعة 21:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/9 الساعة 21:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/22 هـ

الحرب على العلم تغضب الصوماليين

سيدات منقبات يحملن العلم الصومالي غربي مقديشو (الجزيرة نت)

أصيب ثلاثة مدنيين صوماليين بينهم طالبان برصاص مقاتلي الحزب الإسلامي بعد نزاع بشأن إنزال العلم الصومالي عن إحدى مدارس غربي مقديشو.

وقام مسلحو الحزب بإنزال العلم عن مدرسة عيلشا بيها واستبدلوا به علما أسود، مما أثار غضب الطلبة الذين رشقوا المقاتلين بالحجارة فرد هؤلاء بإطلاق النار.

وأجبر المتظاهرون الغاضبون عناصر الحزب على التراجع إلى مواقعهم العسكرية، كما أحرقوا إطارات السيارات وأسواق المنطقة المكتظة بالنازحين.

وأعادت القضية السؤال الذي يردده الشارع الصومالي منذ مدة عن سعي الحزب الإسلامي وحركة الشباب المجاهدين للتخلص من هذا العلم وإجبار الشعب على إنزاله في جميع المدن التي يسيطرون عليها.

وأصبح العلم الصومالي مجددا حديث الشارع وسط ردود أفعال غاضبة من القوى السياسية والمدنية والقبلية، وأعرب بعضهم عن شكوكهم إزاء استهداف العلم.
 
وقال طالب في المدرسة التي شهدت الحادث للجزيرة نت  عبر الهاتف "صبرنا اقترب من النفاد فالأطباء والطلاب يؤمرون بإنزال العلم الوطني بأرجاء البلاد من جهات تقول إنها ناضلت ضد الاحتلال الإثيوبي".

وأضاف "أنا على استعداد تام بأن أفدي علم بلادي بروحي ولا أتردد بالموت من أجل هذه القضية".
 
أياد خارجية
حسن حاد: الحرب على العلم حرب على طموحات الأمة الصومالية (الجزيرة نت)
وأعرب مراقبون -بينهم القيادي في المحاكم الإسلامية عبد الرحيم عيسى للجزيرة نت- عن اعتقادهم بوجود أياد خارجية وإقليمية تريد إزاحة ما يمثل هذا العلم من تطلعات وآمال للشعب الصومالي، مشيرين إلى أن النجمة التي تتوسط العلم تتكون من خمسة نقاط تمثل رمزا لعودة الأجزاء الخمسة التي قسمها الاستعمار.

كما أعرب رئيس قبائل الهوية محمد حسن حاد بدوره عن قلقه البالغ إزاء استهداف بعض الجهات العلم الصومالي، مشيرا إلى أن العلم يرمز للقومية الصومالية المشتتة في دول الجوار.

 وأشار حاد للجزيرة نت إلى أن محاربة العلم الصومالي تعني إعلان الحرب على طموحات الأمة وأهدافها، ووصف العلم بأنه علامة في قلوب الشعب وتذكير له بأن الأجزاء الخمسة للصومال ستعود يوما إلى الوحدة.
وطالب الجهات أن تشرح للشعب المغزى والغرض والضرر الذي تتسبب به إزاحة العلم.

وتحدث الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد بدوره عن قضية العلم الصومالي، مشيرا إلى أن آلاف الأبطال فقدوا أرواحهم بسبب العلم الوطني، واعتبر أن المساس به بمثابة جريمة تنال الوجدان الصومالي.
 
وأعرب عن دهشته في أن يقوم إنسان صومالي بإنزال رمزه الوطني بنفسه وإبداله بعلم أسود لا يعرف مصدره، على حد تعبيره.
 
شيخ عمر فارح: الخوارج يمسون رمز الأمة(الجزيرة نت)
رمز للأوطان
وقال شريف "إن العلم ليس عبادة دينية ولا يعبد المسلمون أعلامهم بل هي رمز للأوطان، المسلمون يعبدون الله فقط، حتى الصحابة كانوا يدخلون الغزوات بأعلام مختلفة لذا من الواضح أن الذي يحاربون رمز الأمة الصومالية، أنهم لا يريدون الصومال ، ندعوهم إلى ترك البلاد إذا كانوا لا يريدونها وعليهم أن يعلموا أن هذا البلد لنا وأنه ليس لدينا مكان آخر نذهب إليه، عليهم هم أن يذهبوا"، في إشارة إلى العناصر الأجنبية مع حركة الشباب.
 
رئيس حركة أهل السنة والجماعة الصوفية شيخ عمر شيخ محمد فارح أعرب بدوره للجزيرة نت عن سعي من سماهم بالخوارج إلى التخلص من ضميرهم الوطني عبر مساسهم برمز الأمة.
 
ودعا الشعب إلى إعلان الحرب على كل من يمس هويته وقوميته، واتهم حركة الشباب المجاهدين بالسعي إلى محاربة معالم وتاريخ الأمة الصومالية.
المصدر : الجزيرة

التعليقات