إدانات اعتقال صحفي بموريتانيا
آخر تحديث: 2009/12/28 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/28 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/12 هـ

إدانات اعتقال صحفي بموريتانيا

ولد دهاه يخضع للاعتقال رغم انتهاء محكوميته (الجزيرة نت-أرشيف)

أمين محمد-نواكشوط
 
أعلن حنفي ولد دهاه الصحفي الموريتاني ومدير صحيفة تقدمي الإلكترونية المعتقل حاليا، دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام منذ أمس احتجاجا على استمرار اعتقاله بعد انقضاء فترة محكوميته.
 
وتواصل السلطات الموريتانية اعتقال ولد دهاه، الذي انتهت فترة حبسه لمدة ستة أشهر الخميس الماضي، وترفض أي حديث عن الإفراج عنه.
 
وتصاعدت الإدانات من صحفيين وسياسيين وحقوقيين لاستمرار اعتقاله معتبرين أنه بات يخضع لما يصفونه بالحبس التحكمي الخارج عن القانون.
 
واعتقل ولد دهاه في 18 يونيو/حزيران الماضي، وحوكم وأدين في أغسطس/ آب بتهمة نشر مواد منافية للأخلاق، بعد أن تمت تبرئته من تهم القذف والتشهير والتحريض على التمرد، وحكم عليه بالسجن النافذ ستة أشهر وغرامة مالية قدرها ثلاثون ألف أوقية ( نحو 120 دولارا).
 
وناشد محامو ولد دهاه في بيان صحفي ما وصفوه بالضمائر الحية بـموريتانيا للتحرك من أجل الإفراج عنه، واعتبروا استمرار اعتقاله خللا خطيرا يؤثر على استقلالية القضاء، وينال من الحريات الفردية والجماعية.
 
"
محامو ولد دهاه اعتبروا استمرار اعتقاله خللا خطيرا يؤثر على استقلالية القضاء، وينال من الحريات الفردية والجماعية
"
شكوى
وقال المحامي إبراهيم ولد أبتي رئيس فريق الدفاع عن ولد دهاه للجزيرة نت إن الدفاع يرى في استمرار اعتقال موكلهم حبسا تحكميا يوجب المتابعة القضائية، وإن الفريق سيقدم شكوى ضد المسؤولين عن استمرار اعتقاله.
 
وأضاف أن فريق الدفاع استنفد كل الإجراءات بعد مخاطبة القاضي المعني ومطالبته بإصدار أمر بالإفراج عن الصحفي المعتقل وهو ما رفضه بشكل قاطع.
 
وقال "خاطبنا المسؤول عن السجن وقدمنا له كل الوثائق التي توجب الإفراج عن ولد دهاه، لكنه هو الآخر رفض إخلاء سبيل سجينه، كما التقينا ببعض مسؤولي وزارة العدل لكن دون جدوى".
 
وحمل ولد أبتي مسؤولية أي تدهور في صحة موكله للسلطات الموريتانية بعد دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على استمرار اعتقاله "دون وجه حق"، حسب قوله.
 
احتجاجات صحفية
وعلى المستوى الإعلامي نددت نقابة الصحفيين في بيان بما اعتبرته كذلك حبسا تحكميا لزميلهم، وطالبت بالإفراج الفوري عنه، وأعلنت عن سلسلة تحركات ولقاءات شملت مسؤولين في وزارتي العدل والاتصال لإيجاد حل للقضية.
 
كما قررت مجموعة من الصحف الإلكترونية تثبيت لافتة تضامنية وأخبار متعلقة بولد دهاه على الصفحات الرئيسية لمواقعها.
 
وقال الأمين العام لنقابة الصحفيين أحمد سالم ولد المختار السالم للجزيرة نت إن الهيئة طرقت هي الأخرى كل الأبواب لكنها لم تجد لحد الساعة جوابا يبرر استمرار حجز الصحفي ولد دهاه بعد انتهاء مدة محكوميته.
 
"
نقابة الصحفيين قالت إنها طرقت كل الأبواب لكنها لم تجد لحد الساعة جوابا يبرر استمرار حبس الصحفي ولد دهاه
"
وأضاف ولد المختار السالم أن هذا الوضع يجعل الحريات العامة في خطر في الوقت الذي أكد فيه مسؤولون حكوميون بمناسبة أول مؤتمر عام لنقابة الصحفيين بالبلاد التزامهم بضمان حقوق هذه الفئة والتعهد بضمان الحفاظ على الحريات العامة.
 
تحرك برلماني
من جهة ثانية ذكرت مصادر في الكتلة البرلمانية للدفاع عن الصحفيين للجزيرة نت أن رئيس الفريق النائب محمد جميل منصور التقى وزير العدل الموريتاني باها ولد اميده، والمدعي العام السيد ولد الغيلاني لإقناعهما بضرورة وضع حد لسجن ولد دهاه، وهي اللقاءات التي قال ولد منصور إنه يأمل أن تؤدي إلى الإفراج عن الصحفي المعتقل.
 
وعلى المستوى السياسي دانت منسقية أحزاب المعارضة استمرار اعتقال الصحفي، وحملت السلطات الموريتانية أي تدهور في صحته بعد دخوله في إضراب عن الطعام.
 
وحثت أحزاب المعارضة في بيان المنظمات الحقوقية للضغط على الرئيس محمد ولد عبد العزيز من أجل إقناعه "بالعدول عن أساليب الأحكام الاستثنائية واحترام العدالة واستقلالها".
المصدر : الجزيرة