توصيات بدعم الحكومات الإلكترونية
آخر تحديث: 2009/12/24 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/24 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/8 هـ

توصيات بدعم الحكومات الإلكترونية

جانب من جلسات المؤتمر الذي شاركت فيه وفود من دول مجلس التعاون (الجزيرة نت)  

طارق أشقر–مسقط

أوصى المشاركون في المؤتمر الخليجي الأول للحكومة الإلكترونية بدعم هذه التجربة في دول مجلس التعاون الخليجي وتقويتها وبذل كل الجهود الكفيلة بإنجاحها.

وأكد المؤتمر –الذي اختتم أعماله يوم أمس في العاصمة العمانية مسقط- ضرورة العمل على إدماج تقنية المعلومات في جميع الوظائف والعمليات التي تجري في القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني في دول الخليج.

علي الشريدة: طالب بتبسيط الإجراءات الإدارية لإنجاح التجربة (الجزيرة نت)
دعم الإبداع

كما أوصى المؤتمرون بتوظيف التقنيات الجديدة لإشراك مختلف شرائح المجتمع –وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة- في الاستفادة من الخدمات الحكومية الإلكترونية.

وشكل الاستثمار في الموارد البشرية العاملة في المجالات ذات الصلة بعمل الحكومة الإلكترونية أحد أهم المواضيع التي تدارسها المشاركون في المؤتمر، الذي نظمته هيئة تقنية المعلومات العمانية وشاركت فيه وفود من جميع دول مجلس التعاون.

ودعا المؤتمرون إلى دعم الإبداع الفكري ومراعاة حقوق الملكية الفكرية من خلال مشاريع موجهة لدعم العمل الرقمي العربي وتوظيف التقنيات الحديثة وتشجيع الشركات للاستعانة بالكفاءات الوطنية في تنفيذ برامج الحكومة الإلكترونية.

وطالب المؤتمر ببناء شراكات فاعلة مع شرائح المجتمع والقطاعات الاقتصادية المختلفة لتسريع الانتقال إلى المجتمع الرقمي بما من شأنه أن يؤثر إيجابا على الواقع الاقتصادي، وجذب الاستثمار وتشجيعه في مجال تقنية المعلومات.

وفي تقييمه لتجربة الحكومة الإلكترونية في دول الخليج، قال المدير العام للجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بالكويت علي بن محمد الشريدة إن تقرير الأمم المتحدة لعام 2008 بشأن جاهزية الحكومات الإلكترونية بالعالم يوضح أن دول الخليج متقدمة في هذا المجال.

 

علي الصالحي: التهديدات الأمنية أبرز التحديات بوجه الحكومة الإلكترونية (الجزيرة نت)
تحديات أمنية
وأضاف أن أهم التحديات التي تعترض التجربة تتمثل في الحاجة إلى تجسير الفجوة الرقمية ونشر ثقافة التكنولوجيا ومحو الأمية المعلوماتية، وإدماج كبار السن وربات البيوت وذوي الاحتياجات الخاصة في كافة برامج الحكومة الإلكترونية.

ودعا الشريدة في حديث للجزيرة نت إلى تبسيط الإجراءات الإدارية وإعادة هندستها لتعزيز استفادة كل فئات المجتمع من خدمات الحكومات الإلكترونية.

ومن جهته وصف مدير المركز الوطني للسلامة المعلوماتية بسلطنة عمان علي الصالحي المبادرات الخليجية في مجال الحكومة الإلكترونية بأنها "بدأت من حيث انتهى الآخرون وحققت إنجازات جيدة رغم عدم تجاوز عمرها أربع أو خمس سنوات".

وقال إن مستوى وعي الجمهور الخليجي بالتجربة أقل مما تنشده الدول، وذلك لكون هذه التجربة جديدة، وطالب بالاستفادة من جميع قنوات الاتصال للتسويق لها والتوعية بخدمات وأهميته الحكومات الإلكترونية.

واعتبر الصالحي –في حديث للجزيرة نت- أن أمن المعلومات ومخاطر التهديدات الأمنية للخدمات من أبرز التحديات في وجه الحكومات الإلكترونية بالخليج.

 

عادل أحمد ميمون: تجاوب الجمهور مع الحكومة الإلكترونية تحد هام (الجزيرة نت)
تغيير يواجهه التردد
وأضاف أن نقل الموظف من أسلوب العمل اليدوي إلى الأسلوب الإلكتروني يعتبر تغييرا، وأن "التغيير دائما يواجهه التردد الذي يشكل تحديا آخر".

أما سالم محمد الحوسني، نائب مدير الهيئة العامة للمعلومات بدولة الإمارات، فرأى أن إعداد الكفاءات من أهم تحديات التجربة، مطالبا بزيادة الاستثمار في ما أسماه "رأس المال البشري" عبر التعليم وتنمية القدرات ودفع المؤسسات المعنية نحو زيادة تبني الخدمات الإلكترونية.

وبدوره قال الإعلامي بهيئة الحكومة الإلكترونية بمملكة البحرين عادل أحمد ميمون إن تجاوب الجمهور مع الحكومة الإلكترونية يشكل تحديا هاما.

وأكد أن تجاوب المواطنين مع هذه التجربة يتفاوت من دولة إلى أخرى، وكشف أن ما بين 15% و20% من ميزانية هيئة حكومة البحرين الإلكترونية السنوية تصرف على توعية الجمهور بخدماتها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات