نصر الله يقرأ نص الوثيقة (الفرنسية)

أواب المصري-بيروت
 
تباينت ردود الفعل المحلية في لبنان على وثيقة حزب الله السياسية بين مرحب ومنتقد، لا سيما فيما يتعلق بفكرة المزاوجة بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني، رغم اعتراف البعض بأنها تشكل تحولا واضحا في أدبيات الحزب.
 
فقد رأى الكثيرون إطلاق حزب الله لوثيقته السياسية -وهي الثانية منذ تأسيسه عام 1985- إعلانا رسميا لانخراط الحزب في النظام السياسي اللبناني أو "لبننة" الحزب كما وصفته بعض وسائل الإعلام.

ولا تقتصر أهمية الوثيقة على مضمونها فقط بل أيضا على الطريقة التي أعلنت بها، كونها جاءت بعيد انتهاء الحزب من أعمال مؤتمره العام الذي جدد فيه لـحسن نصر الله أمينا عاما للحزب وحرص الأخير على تلاوة نص الوثيقة شخصيا بحضور عشرات وسائل الإعلام العربية والأجنبية.

بيت الطاعة
بيد أن ردود الفعل اللبنانية على مضمون الوثيقة جاءت متفاوتة بين مرحب ومنتقد، حيث استأثرت عبارة "المزاوجة بين وجود مقاومة شعبية تسهم في الدفاع عن الوطن في وجه أي غزو إسرائيلي وجيش وطني يحمي الوطن" بمعظم الانتقادات.

 صقر: الوثيقة حاولت إعطاء إيران حجما كبيرا (الجزيرة-أرشيف)
فقد اعتبر البعض هذه الجزئية الواردة في الوثيقة استباقا لما ستقرره طاولة الحوار حول الإستراتيجية الدفاعية.

ووصف نائب القوات اللبنانية أنطوان زهرا فكرة "المزاوجة" بأنها أشبه بالمساكنة أو الزواج غير الشرعي، واقترح عقد زواج شرعي برضا وقبول الطرفين على أن يتم الزواج بكل شروطه، أي أن تأتي المقاومة إلى بيت طاعة الجيش اللبناني.

النقطة الملتبسة
من جانبه رأى عضو تكتل "لبنان أولا" النائب عقاب صقر أن وثيقة الحزب السياسية حاولت إعطاء إيران حجما كبيرا، للإيحاء بأن إيران جزء لا يتجزأ من المنطقة، كما أعطت سوريا حيزا أساسيا في العالم العربي واستغرب استخدام الوثيقة لتعبير "إسرائيل" بدلا من العدو الإسرائيلي أكثر من مرة.

وأضاف أن النقطة الملتبسة هي قول نصر الله إن الإستراتيجية الدفاعية يجب أن تشمل الجيش والمقاومة، ما يعني استمرار المقاومة إلى جانب الجيش، "لكن الوثيقة لم توضح كيف وبأي طريقة يكون ذلك".

واعتبر صقر أن بعض مضمون الوثيقة يشكل قفزة للحزب -وإن كانت برأيه تحتاج إلى بعض التقويم- وأشار إلى أن حزب الله يختلف اليوم بنسبة 180 درجة عن حزب الله في الرسالة المفتوحة التي أطلقها عام 1985" لا سيما بالنسبة لاستخدام مصطلح "الدولة" في بنود الوثيقة ما يعد مؤشرا جيدا وتحولا في فكر الحزب.

 قصير: الحزب قدم نظرته إلى الدولة والنظام السياسي والتغيرات السياسية (الجزيرة نت)
مشروع إصلاحي
أما الكاتب السياسي قاسم قصير فاعتبر أن الحزب وضع في وثيقته السياسية رؤيته للوضع اللبناني، ولنظرته إلى الدولة والنظام السياسي اللبناني والتغيرات السياسية.

ويقول قصير في حديث للجزيرة نت إن حزب الله سابقا كان يعد نفسه في حالة حرب مع النظام اللبناني، بيد أنه اليوم بات جزءا من هذا النظام ويدعو لتغييره بالوسائل الديمقراطية، فضلا على أنه -بخلاف ورقة عام 1985- لا يطرح المشروع الإسلامي بقدر ما يطرح مشروعا إصلاحيا.

وأشار قصير في حديثه مع الجزيرة نت إلى أن أهمية الوثيقة تكمن في أنها أول نص رسمي بعد 24 عاما على الوثيقة الأولى، وأنها جاءت حصيلة مؤتمر الحزب العام ما يجعلها ملزمة للحزب وليس مجرد تعبير عن رأي الأمين العام أو مسؤول قيادي.

وبغض النظر عن القول إن الوثيقة استبقت النقاشات حول بعض القضايا، يرى كثيرون أن التعاطي الإيجابي مع ما ورد فيها يمكن أن يفتح الباب أمام مشهد جديد في لبنان، في حين يرى آخرون أن التعاطي السلبي سيشكل مادة للنقاشات العقيمة التي سادت سابقا سواء حول الإستراتيجية الدفاعية أو سلاح المقاومة أو العلاقة بين حزب الله والدولة.

المصدر : الجزيرة