أكبر تجمع مستقل في فلسطين
آخر تحديث: 2009/12/13 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مواقع موالية للنظام السوري: مقتل عصام زهر الدين قائد قوات النظام في دير الزور
آخر تحديث: 2009/12/13 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/26 هـ

أكبر تجمع مستقل في فلسطين

سعت الشخصيات المستقلة المجتمعة لترتيب أوضاعها للخروج بسياق منظم (الجزيرة نت)
 
ضياء الكحلوت-غزة
 
عقدت أكثر من مائة شخصية فلسطينية مستقلة تضم علماء دين مسلمين وآخرين مسيحيين ورجال أعمال وإصلاح وأكاديميين وكتابا وصحفيين وشخصيات من القطاع الخاص اجتماعًا نوعيًّا يعتبر الأكبر على مستوى فلسطين  لترتيب أوضاعها والخروج في سياق منظم للعلن.
 
وخرج اللقاء الذي عقد في غزة وحضرته الجزيرة نت بتسمية "تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة" للحراك الدائر على أكثر من صعيد منذ عدة سنوات والذي  يقوده ياسر الوادية وشخصيات مجتمعية بارزة.
 
وتناول اللقاء التطورات على الساحة الفلسطينية خصوصا ما يتعلق منها بملف المصالحة والحوار والجهود المبذولة في هذا الإطار بالإضافة إلى التباحث في آليات عمل لجان التجمع وفق المصالح الفلسطينية بما يحقق المنفعة لكافة فئات الشعب الفلسطيني في جميع أماكن وجوده.
 
الوادية نفى أن يكون التجمع حزبا سياسيا
ليس حزبًا
ونفى الوادية -ممثل الشخصيات المستقلة في حوارات القاهرة- أن يكون التجمع حزبا سياسيا "لأن الساحة الفلسطينية ليست بحاجة إلى أحزاب جديدة"، مؤكدًا أنهم سيعملون في ملفات مختلفة لتسهيل حياة الناس والتخفيف عنهم في ظل معاناتهم المتزايدة.
 
وعدّ الوادية في حديث للجزيرة نت بعض اللجان التي ستعمل لذلك ومنها لجنة المعابر والصحة والتربية والتعليم والخدمات العامة وإعادة الإعمار والإغاثة الإنسانية ولجنة المصالحة الشعبية ولجنة الحريات وحقوق الإنسان.
 
وقال إنهم سيعملون في الفترة القادمة على زيادة الضغط وتكثيفه على طرفي الانقسام الفلسطيني للاستجابة لجهود المصالحة والوساطة المصرية، ونوه إلى أن التجمع يسعى إلى أكبر تواصل مع الفلسطينيين في الداخل والشتات.
 
ضرورة المصالحة
وتحدث مفتي غزة الشيخ عبد الكريم الكحلوت عن ضرورة المصالحة بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مؤكدا أنه ما من خيار أمامهما إلا خيار المصالحة والحوار والتوافق.
 
الشيخ الكحلوت: ليس أمام فتح وحماس إلا المصالحة
وتمنى الكحلوت أن تنجح الجهود الصادقة لتقريب وجهات النظر وإنهاء الخلافات بين حماس وفتح في الوقت القريب، داعيا إلى الاهتمام والالتفات إلى معاناة الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج وما يجري في القدس المحتلة من عدوان لا يستثنى أحدًا.

تقييم فصائلي
بدوره أعرب النائب عن حركة فتح في المجلس التشريعي فيصل أبو شهلا عن أمله في أن يكون هناك دور أكبر للمستقلين في المصالحة مع حركة حماس.
 
وذكر أبو شهلا للجزيرة نت أن حركته ترحب بأي جهد إيجابي باتجاه المصالحة والمشروع الوطني الفلسطيني، وهو ما تشجعه فتح، لكنه سجل تحفظًا على بعض الشخصيات المستقلة التي تهجمت على رموز فلسطينية مؤخرًا واعتبر أنها فقدت دورها.
 
وفرّق أبو شهلا بين شخصيات مستقلة حقيقية وشخصيات أخرى تسعى للتحدث باسم المستقلين وهي مدفوعة من أحزاب أخرى.
 
وبنفس النبرة، فرق المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري بين المستقلين، وقال إن هناك شخصيات مستقلة حقيقية وأخرى محسوبة على تنظيمات معينة في الساحة الفلسطينية.
 
ورحب أبو زهري في حديث للجزيرة نت بالحراك والجهود التي تبذلها الشخصيات المستقلة لتحقيق المصالحة الفلسطينية، متمنيًّا أن يكون المستقلون ذوي حيادية مطلقة بعيدا عن الارتباط بالفصائل الأخرى.
المصدر : الجزيرة

التعليقات