جدل بعد كشف أسلحة هندية بوزيرستان
آخر تحديث: 2009/11/4 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/4 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/17 هـ

جدل بعد كشف أسلحة هندية بوزيرستان

جندي باكستاني قرب أسلحة عثر عليها بمخابئ لطالبان في وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

مهيوب خضر-إسلام آباد
 
أعلن الجيش الباكستاني عن عثوره على أسلحة هندية في وزيرستان حيث يشن عملية عسكرية ضد طالبان، الأمر الذي وضع علامة استفهام حول دور الهند ومصلحتها فيما يجري هناك. بعض المراقبين رأوا أن الهند تسعى لإغراق الجيش في مستنقع وزيرستان، في حين اعتقد آخرون أن العثور على أسلحة هندية ليس دليل تورط.
 
وفي السياق قال الناطق باسم الجيش الباكستاني الجنرال أطهر عباس إن الجيش عثر على أسلحة ومعدات طبية وكتب هندية في منطقة شيروانكاي القريبة من كانيكورام وذلك عقب تطهير المنطقة من مسلحي طالبان، مشيرا إلى أن الجيش قد رفع الأمر إلى وزارة الخارجية لمتابعته.
 
وقد اعتاد الباكستانيون على سماع ساستهم يتحدثون عن تورط الهند في دعم جيش تحرير بلوشستان من فترة لأخرى، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يكشف فيها النقاب عن وجود أسلحة هندية بيد طالبان وسط اختلاف في وجهات النظر بشأن تفسير هذه القضية.
 
ختك: الهند تعمل على زعزعة أمن
واستقرار باكستان
دعم مباشر

من جانبه لم يستغرب رئيس جهاز استخبارات "أي بي" السابق مسعود ختك ما أعلنه أطهر عباس بشأن الأسلحة الهندية، مشيرا إلى أن الهند تسعى دوما لاستغلال أي فرصة يمكن أن تساهم في إضعاف باكستان ومن ذلك تقديمها الدعم العسكري لمقاتلي طالبان.
 
وأضاف ختك في حديثه للجزيرة نت أن الهند لديها هدف إستراتيجي يكمن في إشغال الجيش الباكستاني وإبعاده عن حدود البلاد الشرقية معها، ولتحقيق هذا الهدف تستغل عملية درب النجاة التي يشنها الجيش في وزيرستان لإغراقه في مستنقع دام هناك على أمل ألا يخرج منه، حسب قوله.
 
ويوضح ختك أن الوجود الهندي في أفغانستان وقنصلياتها المتعددة ليس بهدف بناء الطرق هناك بقدر ما يتعلق الأمر بباكستان وزعزعة أمنها واستقرارها.
 
وبما أن الجيش الباكستاني يشكو من استمرار وصول السلاح الأميركي عبر أفغانستان لأيدي مقاتلي طالبان باكستان فإن دخول الأسلحة الهندية على الخط يزيد من قلق الجيش، في وقت تعرب القيادة السياسية عن أملها في استئصال خطر طالبان في حد أقصاه نهاية العام الحالي.
 
مهر استبعد وجود دعم هندي مباشر لطالبان
دليل ناقص

ويرى المحلل السياسي علي مهر أن عثور الجيش على أسلحة هندية ليس دليلا كافيا على تورط الهند، مضيفا في حديثه مع الجزيرة نت أنه يستبعد وجود دعم هندي مباشر لطالبان باكستان بحكم العداء الموجود بين الجانبين، ولكنه ألمح إلى أن ذلك يمكن أن يحدث بطرق غير مباشرة.
 
وفي تفسيره للغز وصول الأسلحة الهندية إلى يد طالبان، يرى مهر أن مقاتلي طالبان يشترون السلاح الهندي من الجيش الأفغاني الذي لديه قدر كاف منها، مضيفا أن شعور الجنود الأفغان بأن الولايات المتحدة قد تغادر أفغانستان في وقت قريب شجعهم على بيع ما يملكون من أسلحة لطالبان باكستان قبل أن تصبح عديمة الجدوى لاحقا.
 
ويقول مهر بأن الجنرال أطهر عباس قد أعلن فقط عن عثور الجيش على أسلحة هندية ولكنه لم يتحدث عن وجود أدلة بيد الجيش تؤكد دعم الهند لمقاتلي طالبان بشكل مباشر، في الوقت الذي تريد الهند أن ترى الجيش الباكستاني متورطا في كل اتجاه بما يزيد من ضعفه، حسب رأي مهر.
 
ورغم أن الجيش سيطر على ثلاثة من أهم معاقل طالبان في جنوب وزيرستان وهي كوتكي وساراروكاه وكانيكرام، فإنه لم يقتل من مقاتلي طالبان سوى 400 أو قد يقل العدد عن ذلك، في الوقت الذي يؤكد فيه الجيش وجود أكثر من 10 آلاف مقاتل لطالبان في ساحة المعركة.
المصدر : الجزيرة