كتاب يبرئ الخرطوم من إبادة دارفور
آخر تحديث: 2009/11/2 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/2 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/15 هـ

كتاب يبرئ الخرطوم من إبادة دارفور

غلاف كتاب "المنقذون والناجون.. دارفور، السياسة، الحرب على الإرهاب"

ماهر خليل-الدوحة
 
أكد باحث أميركي مختص في الصراعات بأفريقيا أن هناك عوامل عديدة جعلت من الصراع في دارفور حالة استثنائية مقارنة بباقي النزاعات في العالم التي كانت أكثر منها "فظاعة" منكرا في كتاب جديد ألفه أن تكون الخرطوم ارتكبت إبادة جماعية في ذلك الإقليم.
 
وقال أستاذ الأنثروبولوجيا والعلوم السياسية بجامعة كولومبيا الأميركية الدكتور محمود الممداني إن الغرب ركز على أن الصراع في دارفور لا يتعدى القتل وحرق الأراضي وانتهاك الحقوق، دون أي إشارة إلى أسبابه أو تفسير لحيثياته.
 
وعبر الممداني عن صدمته إزاء المعاملة الاستثنائية للصراع بدارفور متسائلا عن الأسباب الكامنة وراء ذلك رغم أن القارة الأفريقية والعالم عرف حروبا وصراعات أشد وطأة ومن بينها الإبادة في رواندا وليبيريا وساحل العاج وشمال أوغندا حسب قوله.
 
وأضاف المفكر في ندوة عقدت مساء الأحد بالدوحة لتقديم كتابه "المنقذون والناجون.. دارفور، السياسة، الحرب على الإرهاب" أن بعض وسائل الإعلام عملت على رسم "القاتل عربيا والضحية أفريقيا".
 
الممداني: مفهوم الوطن
 ليس له معنى في إقليم دارفور
تهويل وتضخيم
وأوضح الممداني خلال الندوة التي نظمتها المؤسسة العربية للديمقراطية أن المنظمات الإنسانية هولت وضخمت في أعداد ضحايا العنف بدارفور، مستشهدا بتقارير لمنظمة الصحة العالمية أكدت أن نحو 80% من الضحايا كانوا من النساء والأطفال وتوفوا لأسباب خارجة عن العنف المباشر.
 
وقال الباحث ذو الأصول الأوغندية إن العنف كان سببا غير مباشر في سقوط هؤلاء الضحايا الذين أحصوا من قبل المنظمات الإنسانية كقتلى بسبب المعارك، بيد أن الأسباب المباشرة لموتهم سبقت اندلاع القتال ومن بينها التصحر والجفاف والمجاعة ونقص الأدوية على حد قوله.
 
وقد رصد الباحث في كتابه الجديد التطور التاريخي لهذا الصراع وإحصاءات الوفيات والتشريد فضلا عن 156 وثيقة لدعم وجهة نظره القائلة إن الإبادة لم ترتكب في إقليم دارفور.
 
وشدد الممداني في كتابه على عدم وجود أي دليل يعكس نية مبيتة من جانب حكومة الرئيس السوداني عمر حسن البشير لإبادة مجموعات عرقية بعينها في دارفور مما ينفي مبرر استخدام مصطلح "إبادة جماعية" لوصف محنة أهل هذا الإقليم.
 
يذكر أن هذا المصطلح قد استخدم من طرف وزير الخارجية الأميركي كولين باول بالولاية الأولى للرئيس السابق جورج دبليو بوش، لكن الأمم المتحدة والجنائية الدولية في لاهاي اقتصرت على اتهام البشير بارتكاب جرائم حرب متجنبة استخدام المصطلح المذكور.
 
"
نظام ملكية الأراضي الموروث عن المستعمر البريطاني أجج الصراع في دارفور
"
الممداني
ملكية الأراضي
وفي معرض تفسيره عن أسباب النزاع، بين الباحث أن التهميش من قبل الحكومة المركزية للإقليم ونظام ملكية الأراضي الموروث عن المستعمر البريطاني أجج الصراع فيه، مشيرا إلى أن مفهوم التملك المطلق للأرض أمر غير واضح باعتبار أن الأراضي وزعت على قادة الجيش والنبلاء والشيوخ وليس على أساس قبلي.
 
وأضاف الممداني أن مفهوم الوطن أيضا ليس له معنى في الإقليم على اعتبار أن سكانه غير مستقرين وفي ترحال دائم بحثا عن المرعى والماء.
 
وأكد في كتابه أن صراع دارفور لم يكن في البداية سوى خلاف بين السكان على الأراضي الرعوية نشب بعد جفاف ضرب المنطقة أواخر ثمانينيات القرن الماضي.
 
وتتكون المجموعات العرقية التي تُتهم الحكومة السودانية وحلفاءها (مليشيات الجنجويد) باستهدافها من قبائل الفور والمساليت والزغاوة، وتعيش كلها بالقرب من حدود السودان مع تشاد.
المصدر : الجزيرة