كلينتون أثناء لقائها عباس السبت الماضي في أبو ظبي (الفرنسية)

ضياء الكحلوت-غزة
 
دعا قياديون فلسطينيون السلطة ورئيسها محمود عباس لمراجعة شاملة لخيار التفاوض مع إسرائيل وتبني خيار المقاومة في ظل الانحياز الأميركي الواضح والذي بدا بشكل أكثر علنية في التصريحات الأخيرة لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في القدس المحتلة.
 
وعدّت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الموقف الأميركي من الاستيطان "فضيحة للمراهنين على التسوية"، في حين أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أن موقف السلطة من الموقف الأميركي يحتاج لدعم عربي.
 
وقال القيادي البارز بحماس الدكتور إسماعيل رضوان إن الموقف الأميركي من الاستيطان فضيحة مدوية للذين يراهنون على خيار التسوية مع إسرائيل، معتبراً أن الموقف الأميركي –القديم الجديد- صفعة قوية تلقاها عباس.
 
رضوان: عباس تلقى صفعة قوية
من الأميركان
ودعا رضوان في حديث للجزيرة نت الرئيس الفلسطيني والسلطة "للعودة لخيارات الشعب وخيار المقاومة ووقف التنسيق الأمني مع إسرائيل ورمي خيار التفاوض إلى الأبد وتحقيق مصالحة تحفظ الحقوق والثوابت المشروعة لشعبنا".
 
وأشار رضوان إلى أن الهرولة وراء المفاوضات لن تجلب الحقوق الفلسطينية وأنها لن تعيد للفلسطينيين حقهم، موضحاً أن الضعف الرسمي العربي يدفع الإدارة الأميركية للانحياز الواضح إلى الجانب الإسرائيلي.
 
وشدد القيادي بحماس على ضرورة أن يتخذ القادة العرب خيارا إستراتيجيا بدعم المقاومة واحتضانها وإنهاء خيار التسوية والسلام مع إسرائيل.
 
دعم لعباس
من جهته، أشاد النائب عن فتح في المجلس التشريعي والقيادي فيها الد كتور فيصل أبو شهلا بموقف عباس الرافض للعودة للمفاوضات بدون تجميد نهائي للاستيطان، مؤكداً دعم الحركة وأطرها لعباس.
 
وقال أبو شهلا في حديث للجزيرة نت "للرئيس كل الدعم والتأييد من حركة فتح على موقفه ورفضه الانصياع للضغوط الأميركية والإسرائيلية"، مؤكداً أن حركته ستقف إلى جانب عباس لدعمه في مواجهة الضغوط الأميركية.
 
واعتبر أبو شهلا التراجع الأميركي والانحياز والتخاذل أمام حكومة إسرائيل يتعارض تماما مع دور الوسيط الذي تلعبه الإدارة الأميركية، وقال "إننا لا نراهن على الموقف الأميركي ولا الإسرائيلي بل على ثوابتنا ومواقفنا".
 
مزهر: على الأنظمة العربية
حماية ودعم المقاومة
موقف فاضح

بدوره، عدّ القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر الموقف الأميركي من الاستيطان بـ"الفاضح"، مطالبا برفض ووقف كل أشكال التفاوض واللقاءات مع الاحتلال الإسرائيلي.
 
ودعا مزهر في حديث للجزيرة نت السلطة الفلسطينية لوقف الرهان على الإدارة الأميركية والرئيس باراك أوباما، مشدداً على أن الرهان يجب أن يكون على الشعب الفلسطيني وبتوحيد قواه في مواجهة الاحتلال وإنهاء الانقسام.
 
وأكد القيادي بالجبهة الشعبية ضرورة إجراء مراجعة شاملة من قبل السلطة لمسار التفاوض مع الاحتلال وبناء إستراتيجية وطنية فلسطينية تتمسك بالثوابت وتراعي حقوق ومتطلبات الشعب الفلسطيني.
 
ودعا مزهر الزعماء العرب إلى اتخاذ خطوات عملية للرد على الانحياز الأميركي وانتهاكات إسرائيل بحق كل ما هو فلسطيني "لأن موقفها أقرب إلى التواطؤ"، مطالبا في ذات الوقت بوقفة عربية شعبية جادة وبضغوط على الأنظمة لدعم المقاومة واحتضانها وحفظها.

المصدر : الجزيرة