غنائم حزب الله بمعرض في بيروت
آخر تحديث: 2009/11/19 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/19 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/2 هـ

غنائم حزب الله بمعرض في بيروت

صور شهداء المقاومة وتحتها حاجياتهم الشخصية (الجزيرة نت)

أواب المصري-بيروت
 
بمناسبة يوم الشهيد افتتح حزب الله اللبناني معرضا أطلق عليه اسم "النصر والشهادة" تضمن غنائم حصل عليها الحزب من الجنود الإسرائيليين في حرب يوليو/تموز 2006، من ملابس ومعدات عسكرية إضافة لعتاد وألبسة ولوازم خاصة بشهداء الحزب وصورهم.
 
وقال المسؤول عن تنظيم المعرض الذي رفض الكشف عن اسمه إن أحد أهداف المعرض هو التعريف بالجانب الإنساني في حياة المقاوم، من خلال عرض حاجياته الشخصية كالعطر والمصحف الخاص والساعة والبطاقة الشخصية والشهادة الجامعية والعتاد العسكري من لباس وسلاح وذخيرة ووصيته قبل استشهاده.
 
وأضاف في حديث للجزيرة نت أن إدارة المعرض حرصت ليس فقط على إبراز صمود المقاومين، إنما أيضا على الإضاءة على تماسك أسرة المقاوم، وتأييد أسرته لانخراطه في المقاومة، من خلال التحاق ذويه بصفوف المقاومة بعد استشهاد ابنهم، ويبدو ذلك من خلال الصور التي تبدو فيها أمهات الشهداء وآباؤهم وأبناؤهم الصغار وهم يتدربون على حمل السلاح في دورات خاصة.
 
ولفت إلى أنه من أهداف تنظيم المعرض هو التأكيد لذوي الشهداء أن المقاومة تحفظ تراث أبنائهم، وتعتز به، وتعتبره قدوة لمن بقي على قيد الحياة.
 
واعتبر أن الجزء الآخر من المعرض يتضمن بعضاً مما غنمته المقاومة أثناء عدوان يوليو/تموز على لبنان، أبرزها بقايا طائرة استطلاع "إم كا" أسقطتها المقاومة، وحطام دبابة ميركافا وقعت في كمين نصبته المقاومة في منطقة سهل الخيام أثناء توغّلها في الأراضي اللبنانية.
 
قنابل وصواعق (الجزيرة نت)
في أرجاء المعرض
وزعت غنائم المقاومة في أرجاء المعرض، وشملت معلبات غذائية وألواح شوكولاتة ومياها معدنية إسرائيلية الصنع مرورا بمناظير ليلية وعادية و"جنزير" دبابة ميركافا، وبقايا أسلحة فردية متوسطة، وقنابل عنقودية منفجرة، وقذائف صاروخية وصواعق، وحمالات إسعافية وأمصال طبية استخدمها الجنود عند وقوع جرحى بين صفوفهم، وكاشفات ألغام.
 
وعرضت أيضا ألبسة خاصة بمعالجة الألغام وألبسة مدرعة، وجعب محترقة تبقت من مجموعة كومندوز وقعت في كمين للمقاومة في منطقة عيتا الشعب في الجنوب، وقنابل غازية ودخانية، وأجهزة إرسال لاسلكية، وخوذ وألبسة عسكرية وحقائب، عدا عن صور قتلى وجرحى الجنود الإسرائيليين، وصور أخرى تبرز حزن الجنود على رفاقهم الذين قتلوا أثناء المواجهات.
 
حسين -وهو من زوار المعرض- قال إنه يحرص على حضور هذه المعارض التي تبرز إنجازات المقاومة ونجاحاتها في المواجهات التي خاضتها مع العدو الإسرائيلي.
 
ولفت في حديث للجزيرة نت إلى أن التدقيق في حاجيات الشهداء الخاصة تكشف عن مدى بساطة الحاجيات التي يقتنيها المقاوم، ورغم ذلك فإنه يبلي بلاء حسنا في مواجهة جنود الجيش الإسرائيلي المدجّجين بالسلاح الأكثر تطوراً في العالم.
 
معلبات ومياه إسرائيلية الصنع (الجزيرة نت)
الحق سينتصر
أم خالد قابلتها الجزيرة نت وهي تجول في المعرض قالت إنها تحرص في كل مناسبة على اصطحاب أبنائها إلى المعارض ولا سيما التي تشمل الغنائم، كي توصل إليهم رسالة غير مباشرة مفادها أن الحق سينتصر في النهاية مهما كان الباطل قويا.
 
وأضافت أن الدبابات المحطمة المعروضة تثبت أن الآلة الإسرائيلية مهما تجبرت وطغت لا بد أن تنجح المقاومة في إلحاق الهزيمة بها.
 
أما الحاج أبو علي -الذي كان يدقق في صور الشهداء- فقال إنه يبحث بين الصور عن صورة قريب له استشهد أثناء عدوان يوليو/تموز 2006 على لبنان في المواجهات البرية التي دارت عند القرى الحدودية.
 
واعتبر أن تنظيم حزب الله لمثل هذه المعارض يساهم في تعزيز ثقافة المقاومة وتشجيع المترددين بالانضمام إلى صفوفها والمشاركة في الإعداد لمواجهة أي اعتداء إسرائيلي مفترض.
المصدر : الجزيرة

التعليقات