المخيمات أمام الحكومة اللبنانية
آخر تحديث: 2009/11/19 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/19 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/2 هـ

المخيمات أمام الحكومة اللبنانية

المشاركون بالمؤتمر ناقشوا واقع المخيمات الفلسطينية (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-بيروت
 
تعاني المخيمات الفلسطينية في لبنان من أوضاع معيشية وأمنية شديدة الصعوبة تسجل تراجعا مستمرا يشمل كافة الجوانب الاقتصادية والسكنية والتعليمية والصحية.
 
ومع تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، بادر مركز عصام فارس للشؤون اللبنانية إلى إثارة الملف الإنساني للمخيمات.
 
وجاء ذلك في مؤتمر عقد في بيروت حول موضوع "المخيمات الفلسطينية واقع بائس يبحث عن حلول".
 
واعتبر مدير المركز عبد الله بو حبيب أن "الغاية هي بدء الحوار حول هذا الموضوع الشائك، ويجب أن لا توجد أية محرمات لكي نبحث الأشياء بوضوح لأنها مهمة لمستقبل لبنان إذا كنا نريد الاستقرار وبناء الدولة".
 
قضية وطنية
وقال بو حبيب للجزيرة نت "يجب التركيز على المخيمات كقضية وطنية مهمة لبناء لبنان حيث لا نستطيع الإبقاء على بؤر تشكل قواعد إرهابية في الوقت الذي نريد بناء دولة، وقضية المخيمات وبناء الدولة رزمة واحدة يجب أن تتحقق".
 
ومن جهته ربط جوزيف أبو خليل رئيس تحرير جريدة العمل الناطقة باسم حزب الكتائب، بين بناء الدولة اللبنانية وتحسين أوضاع المخيمات.
 
بو حبيب دعا للحوار حول موضوع المخيمات(الجزيرة نت)
وأوضح للجزيرة نت أنه "من الصعب معالجة الوضع البائس للمخيمات الفلسطينية في لبنان إن لم يترافق مع عملية النهوض بلبنان من الناحية الأمنية والسياسية وإحياء الدولة ومؤسساتها".
 
وقال أيضا "هناك مستوى عال من البؤس والفقر يعيشه الفلسطينيون بدءا من الرغيف إلى التعليم إلى التطبيب إلى الاستشفاء" مضيفا أنه "يجب التفكير بالنهوض بأحوال المخيمات من الداخل، فإذا بقيت المخيمات غيتوهات وسجونا فذلك أمر سيئ لأنها باقية إلى أمد طويل، فمن يعرف متى العودة إلى فلسطين".
 
وأشار  أبو خليل إلى أن لبنان لا يستطيع لوحده القيام بهذه المهمة معتبرا أن المسألة الملحة والأكثر حساسية هي أحوال سكان المخيمات الصحية والاجتماعية.
 
منطق أمني
وشرح رئيس لجنة اللاجئين بالمجلس الوطني الفلسطيني واقع المخيمات بأنه "بعد 61 سنة من الخطأ استمرار التعامل مع الفلسطينيين بهذه الطريقة التي تحرمهم من أن يعيشوا بكرامة في بلد يفترض أن يكون حاميا وحافظا لهم، وليس بلدا يتعامل معهم بمنطق أمني وكأنهم أعداء، يضع المخيم تحت حصار، تدمر بعض المخيمات".
 
وذكر صلاح صلاح أن أبرز حاجيات المخيمات تتمثل أساسا في إلغاء القوانين التي تحرم الفلسطينيين من حق العمل والتملك والاهتمام بالبنى التحتية بالمخيمات.
 
وشدد أيضا على ضرورة إلغاء التعامل مع المخيمات "كحالة أمنية محاطة بأسلاك شائكة، يضبط الجيش اللبناني مداخلها ومخارجها" واصفا ذلك بالسيئ والمذل.
 
وختم صلاح قائلا "نثير هذا الموضوع لكي تبحث الدولة اللبنانية والسلطة الفلسطينية قضية المخيمات توصلا لحل إنساني لأبنائها".
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات