العتيلي: إسرائيل تمنع عنا المياه
آخر تحديث: 2009/11/1 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/1 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/14 هـ

العتيلي: إسرائيل تمنع عنا المياه

بركة دمرها الاحتلال قرب الخليل (الجزيرة نت)
عوض الرجوب-الخليل
     
قال رئيس سلطة المياه الفلسطينية شداد العتيلي إن إسرائيل لا تعامل الفلسطينيين كشعب من حقه تحصيل حاجته من المياه وإنما كزبائن لشركة مكوروت الإسرائيلية التي تمون المستوطنات وتحول الفائض للتجمعات الفلسطينية.
 
وقال العتيلي للجزيرة نت إن المياه التي يشتريها الجانب الفلسطيني لبعض التجمعات السكانية غير كافية، وترفض شركة مياه الضفة الغربية الإسرائيلية "مكوروت" تطبيق قرار إسرائيلي بزيادتها.
 
وحسب العتيلي حصل الجانب الفلسطيني على موافقة رسمية إسرائيلية لتزويد منطقة مسافر يطا والتواني جنوبي الضفة بالمياه، لكن الشركة رفضت تشغيل فتحات شبكات التي اتُفِق عليها بحجة عدم وجود مياه لديها.
 
ويسوق العتيلي مثالا آخر على عدم التزام الجانب الإسرائيلي بتزويد الفلسطينيين باحتياجاتهم في منطقتي كفر الديك وبرقين شمالي الضفة، فقد اتفِق مع إسرائيل على تزويد جنين بنحو 250 مترا مكعبا في الساعة، لكن ما يحصل عليه الفلسطينيون فعليا 89 مترا مكعبا فقط.
 
قضية عالقة
وأشار إلى أن قضية حقوق المياه ما زالت عالقة مع إسرائيل التي تحظر على الفلسطينيين منذ 1967 استغلال الحوض الغربي جنوبي الخليل، مما يخلق أزمة في تلك المناطق.
 
أما في الأغوار ورغم وفرة المياه فإنها لا تكفي للزراعة، ولا يحصّل الفلسطيني سوى 70 لترا يوميا أي أقل من نصف الكمية المطلوبة وهي 150 لترا.

وتحدث عن "عقبات كبيرة" تعيق بناء مشاريع إنمائية كمحطات معالجة المجاري التي توفر كميات جيدة للأغراض الزراعية، خاصة في مناطق "ج" الخاضعة لسيطرة كاملة من الاحتلال حيث يتطلب الأمر موافقة اللجنة المشتركة والإدارة المدنية.
 
وأوضح العتيلي أن السلطة تشتري نحو 50 مليون متر مكعب سنويا من الشركة الإسرائيلية التي مدت بين 1967 و1995 شبكة تغذي المستوطنات والتجمعات الفلسطينية القريبة  بالمياه.
 
لكن الشركة –يضيف العتيلي- تعمد أوقات العجز، خاصة في سنوات الجفاف كما حدث العامين الأخيرين، إلى تأمين احتياجات المستوطنة على حساب التجمعات الفلسطينية المرتبطة بالشبكة نفسها.
المصدر : الجزيرة

التعليقات