الصين تسعى لكسب العالم
آخر تحديث: 2009/10/8 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/8 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/19 هـ

الصين تسعى لكسب العالم

هو جينتاو يرى القوة الناعمة مصدرا للنفوذ في البلدان الأخرى (الفرنسية-أرشيف) 

تسعي الصين لمد "القوة الناعمة" التي تتمتع بها حول العالم من خلال هجوم دعائي دولي تستثمر فيه القيادة الشيوعية مليارات الدولارات.
 
والإستراتيجية الشيوعية التي ابتكرها زعيم الحزب والرئيس الصيني هو جينتاو الذي يرى "القوة الناعمة" مصدرا للنفوذ في البلدان الأخرى من خلال الثقافة والأفكار، توصف عادة بأنها "عامل تزداد أهميته في القوة الوطنية".
 
وفي حين أن الأزمة الاقتصادية الدولية تسببت في تقليص أخبار الأعمال في جميع أنحاء العالم، فإن هذا العامل لا يلعب دورا في الصين حيث تتدفق أموال الحكومة في مبادرات جديدة بينما تسعى الصين لتوسيع نفوذها على الرأي العام الدولي في عصر تكنولوجيا المعلومات.
 
ويقول ليو يونشان مدير إدارة الدعاية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي ورئيس الدعاية بالبلاد "المهمة الإستراتيجية العاجلة لنا أن نجعل قدرتنا على الاتصال تتواكب ووضعنا الدولي".
 
وكتب في مقال بمجلة كويشي السياسية الصينية والتي تعني السعي للحقيقة "على الأمم التي تملك المزيد من المهارات المتقدمة والقدرات الأكبر للاتصال أن تكون أكثر تأثيرا في العالم كما يمكنها نشر قيمها بشكل أوسع".
 
وسائل الإعلام أداة رئيسية في الحملة الصينية (الفرنسية-أرشيف)
الأدوات الرئيسية
ومن الأدوات الرئيسية في هذه الحملة وسائل الإعلام المملوكة للدولة في الصين، حيث غالبية وسائل الإعلام تسيطر عليها الحكومة، وحيث تتعرض القلة المستقلة منها للرقابة مما يكسب البلاد وضعا متأخرا في التصنيف الخاص بحرية وسائل الإعلام من منظمة "صحفيون بلا حدود" التي  تحض على حرية التعبير.
 
وأطلقت وكالة شينخوا للأنباء -وهي واحدة من الأدوات الإعلامية التي تسيطر عليها الدولة- خدمة تلفزيونية تحت خطة التوسع الحكومية تترسم خطى قناة
الجزيرة العربية.
 
وبدأ أول البرامج الإخبارية في جميع أنحاء العالم الصيف، ومن المقرر أن تتحول إلى خدمة تلفزيونية صينية دولية على مدار الساعة.
 
وقال رئيس شينخوا لي كونجين عند افتتاح الخدمة في يوليو/ تموز الماضي إن القناة الجديدة ستعرض الأحداث العالمية "بموضوعية وحياد" من منظور
صيني، مقدمة للمشاهدين الأجانب عرض الأحداث من "منظور جديد".
 
وتقوم القناة التلفزيونية الجديدة بتوسيع الوجود التلفزيوني والإذاعي الصيني الواسع أصلا في العالم، حيث يقوم التلفزيون الصيني المركزي ببث برامجه لنحو مائة بلد بعدة لغات منها العربية.
 
وتقديم الصين ضيف شرف في معرض فرانكفورت للكتاب الأسبوع المقبل هو جزء أيضا من حملة "القوة الناعمة" لقمة إعلامية عالمية دعت إليها شينخوا ممثلين من مائة من وسائل الإعلام الأجنبية إلى بكين هذا الأسبوع.
 
ونظم الذراع الأكثر أهمية للإعلام في الحزب الشيوعي المؤتمر لخلق منبر لنفسه لمناقشة التحديات الإعلامية العالمية على قدم المساواة مع منظمات إعلامية مستقلة من بلدان أخرى، وسعيا لتعاون جديد ممكن مع الجهات الإعلامية الأخرى.
المصدر : الألمانية

التعليقات