ليبيا أنفقت 11 مليار دولار على مشروع النهر الصناعي (الجزيرة نت)

خالد المهير-طرابلس
 
فتح الاتفاق الليبي التركي لتوريد مياه نهر مانغفات التركي إلى الجماهيرية ملف أزمة المياه في ليبيا، ليعصف بالمبالغات التي أحاطت بمشروع النهر الصناعي العظيم الذي أطلق عليه "الأعجوبة الثامنة".

ووفق الأرقام الرسمية فقد أنفقت ليبيا على مشروع النهر الصناعي أو "النهر العظيم" أكثر من تسعة مليارات دينار(حوالي 11 مليار دولار) حتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال أمين الهيئة العامة للمياه عمر سالم إن الأزمة المائية القائمة تشمل جميع مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وليبيا ضمن الدول التي تعاني شحا مائيا متناميا، حيث حصة الفرد من المياه المتجددة أقل بكثير من 1000 متر مكعب في العام، وهو ما يعرف بخط الفقر المائي.

ويؤكد فريق "ليبيا 2025 "الاستشرافي أن حصة الفرد من المياه المتجددة تعتبر من أقل حصص دول العالم، مع توقعاتها انخفاض الحصة في العام 2020.
 
 فوزي الشريف (الجزيرة نت)
ويقول الخبير الليبي سعد الدين الغرياني إن ليبيا تعاني من نقص حاد في المياه يصل إلى 2 مليار متر مكعب سنويا.

ومن وجهة نظر المتخصص في هندسة مصادر المياه علي بالرحيم فإن مياه ليبيا الجوفية محدودة، والسدود باتت غير مجدية نتيجة تكهفات تمنع التدفق نحو البحر.
 
تجاهل
ويضيف "تجاهلت الإدارة آراء الخبراء الوطنيين عند التفكير في النهر الصناعي، وقد كانت هناك شكوك حول نجاحه منذ البداية".

وذكر أن بعثة ليبية من هيئة المياه ذهبت إلى السودان لكنها "رجعت بخفي حنين" بعد تأكدها من عدم وجود عروق مائية لتغذية الخزان الصحراوي الليبي.

ونبه إلى أهمية محطات التحلية في إنتاج المياه والكهرباء، مشيرا إلى أن محطة شمال بنغازي تنتج إنتاجا ثانويا من المياه يقدر بحوالي 40 ألف متر مكعب في اليوم مجانا.

ولم يتردد في القول إن النهر الصناعي "قاب قوسين أو أدنى من الفشل" في ظل مشاكل الجفاف وارتفاع معدلات الملوحة في الشمال وانخفاض منسوب المياه الجوفية حيث يقابل كل متر انخفاض مياه عذبة صعود 40 مترا مالحة.
 
صعوبات
وقال الخبير الجيولوجي أحمد قجام للجزيرة نت إن صعوبة معالجة تداخل المياه المالحة أدت إلى إغلاق 90 بئرا في مدينة بنغازي وحدها.

 عبد الناصر بوبطينة (الجزيرة نت)
وعن مناطق تركز الأزمة قال إن أزمة المياه تتركز في مناطق البلاد الشرقية لظروف جيولوجية أهمها الصخور الرسوبية "الجيرية"، موضحا أن غرب ليبيا استفاد من التكوينات المسامية التي تساعد السدود بعكس مناطق الشرق التي فشلت فيها تجربة السدود.
 
وأشار إلى أن تذبذب المناخ هو أيضا عامل رئيسي في الأزمة حيث انخفض منسوب الأمطار من 600 ملم إلى 150 ملم في الأعوام الأخيرة، إلى جانب حديثه عن دور تدفق الصرف الصحي في قنوات المياه.
   
بدوره يؤكد مدير المركز الفني لإدارة المكامن الجوفية فوزي الشريف أن ليبيا تحاول من خلال مشروع النهر الصناعي إيجاد حلول لمشكلة المياه التي تعاني منها أغلب دول العالم.

وأشار إلى اللجوء للأحواض الجوفية في الجنوب لسد النقص، متوقعا ازدياد الاحتياجات مع تطور الزراعة مستقبلا موضحا أن إدارة جهاز النهر لم تضخ جميع الكميات المنتجة بسبب تهالك البنية التحتية.
 
كما يؤكد مدير عام فرع جهاز النهر لمنظومة المرحلة الأولى عبد الناصر بوبطينة أن كميات مياه النهر أكبر من الاستهلاك، بل ذهب إلى حد القول إن هناك فاقدا يذهب هدرا نتيجة تسربات البنية التحتية.
 
ويذكر أن مدينة مثل بنغازي تصلها يوميا 255 ألف متر مكعب مطابقة لمواصفات منظمة الصحة العالمية.

المصدر : الجزيرة