تشاؤم فلسطيني من الوضع الراهن
آخر تحديث: 2009/10/27 الساعة 03:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/27 الساعة 03:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/9 هـ

تشاؤم فلسطيني من الوضع الراهن

فلسطينيون في حاجز إسرائيلي بالضفة (الجزيرة نت-أرشيف)
 
عاطف دغلس-نابلس
كشف استطلاع للرأي عن تشاؤم الفلسطينيين من الوضع الراهن ابتداء بالتعامل مع تقرير غولدستون الخاص بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وتأجيل اتفاق المصالحة وإصدار الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمرسوم بإجراء الانتخابات في يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وقال 66.6% من الذين شاركوا في الاستطلاع إنهم متشائمون من الوضع العام الفلسطيني في هذه المرحلة. بينما ذهب 76.8% أنهم لا يشعرون بالأمان على أنفسهم وأسرهم وأملاكهم في ظل هذا الوضع.
 
زيادة الانقسام
وأيد 66.2% ممن شملهم الاستطلاع إصدار عباس مرسوما بإجراء الانتخابات في يناير/كانون الثاني، بينما رأى 29.6% أن ذلك سيزيد الانقسام الفلسطيني، واعتبر 27.6% أن ذلك هو مخرج للجميع من حالة الانقسام، بينما قال 37.6% إن ذلك استحقاق دستوري بغض النظر عن نتائجه.
 
ورأى 40.8% من المستطلعين أن المسؤول عن تأجيل التوقيع على اتفاق المصالحة الفلسطينية هي حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بينما اعتبر 22.4% أن حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) هي من تتحمل نتيجة التأجيل.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 65.4% رأوا أن دولا عربية تسعى لعدم تصالح الفلسطينيين، فيما اعتقد 39.6% منهم أن حماس هي الطرف الأكثر إفادة فلسطينيا من عدم التوقيع على المصالحة، على خلاف 24.7% عبروا عن أن فتح هي الأكثر فائدة.
 
وقال 37.4% من المستطلعين إنهم متفائلون من توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية في وقت قريب، فيما تشاءم 46.8% من ذلك واتهموا حركتي فتح وحماس بأنهما غير معنيين بإنهاء الانقسام الفلسطيني.
 
"
37.4% من المستطلعين قالوا إنهم متفائلون من توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية خلال وقت قريب، فيما تشاءم 46.8% من ذلك واتهموا حركتي فتح وحماس بأنهما غير معنيين بإنهاء الانقسام الفلسطيني
"
وتوقع 49% من أفراد العينة حدوث مواجهات داخلية بين الفلسطينيين بالضفة الغربية في حال عدم التوصل لاتفاق ومصالحة، بينما توقع 59.1% منهم حدوث المواجهات نفسها بين الفلسطينيين بغزة.
 
ورأى 50.4% من الذين استطلعت آراؤهم أن عدم التوصل لاتفاق المصالحة عائد لمصالح شخصية، بينما اعتقد 43.8% أن السبب مصالح حزبية. ورأى 25.3% أن تأخير توقيع المصالحة الفلسطينية سببه ضغوط عربية على بعض الأطراف، بينما عزا 32.1% السبب لضغوط إقليمية.
 
تنفيذ غولدستون
ووافق 55.6% من أفراد العينة على تنفيذ توصيات تقرير غولدستون بشأن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
وأفاد 31.3% بأن السلطة أخطأت وصححت خطأها عند إعادة طرح تقرير غولدستون، وقال 29.5% إن ذلك قضية تكتيكية أرادت بها السلطة امتصاص غضب الشارع، بينما عزا 21.2% ذلك لسعي السلطة لسحب الذرائع من حماس للتوقيع على اتفاق المصالحة.
 
وقال 40.7% إن الفلسطينيين هم المستفيدون من إعادة طرح تقرير غولدستون، بينما اعتقد 31.3% أن السلطة وحدها المستفيدة، و14.1% أن الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة هي التي أفادت. فيما أشار 52.7% من المستطلعين إلى أن تقرير غولدستون وظف لأغراض حزبية، ورأى 28.3% عكس ذلك.
 
وأكد 75.7% من المستطلعين أنهم سيشاركون بالانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة، وتوقع 48.8% منهم فوز حركة فتح، و16.9% فوز حماس.
 
وتوقع 69.1% من المستطلعين حدوث مواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين حال قيام إسرائيل بإخلاء بعض البؤر الاستيطانية العشوائية بالضفة الغربية.
 
يشار إلى أن الاستطلاع أجري بين 22 و24 أكتوبر/تشرين الأول 2009، وبلغ حجم عينة الاستطلاع 1360 شخصا، موزعين على الضفة الغربية وقطاع غزة.
المصدر : الجزيرة

التعليقات