مايكل مارش أثناء الاحتفال يستعرض أشعار محمود درويش (الجزيرة نت)

أسامة عباس-براغ
 
أقيمت في العاصمة التشيكية براغ مساء السبت أمسية حملت اسم القدس عاصمة الثقافة العربية تحت رعاية وزير الخارجية يان كوهوت ومحافظ براغ بافيل بيم، بتنظيم مشترك بين جمعية الصداقة العربية التشيكية والنادي الفلسطيني.
 
الحفل أقيم على قاعة المكتبة المركزية وسط العاصمة وحضره رؤساء البعثات العربية والأجنبية المعتمدة وتخللته كلمات للحضور بينها كلمة رئيس مهرجان الكتاب العالمي في براغ مايكل مارش الذي تحدث عن القدس وأهميتها التاريخية مستشهدا ببعض أشعار الراحل محمود درويش الذي قال إنه كان يعرفه معرفة شخصية ووصفه بأنه صديق وفي.
 
رئيس جمعية الصداقة العربية التشيكية يوزيف ريخنير قال للجزيرة نت إن الموقف التشيكي الرسمي المنحاز لإسرائيل لم يتغير، لكن رعاية وزير الخارجية كوهوت لهذه المناسبة تعتبر إيجابية ونحن نسعى لاستثمارها الأمر الذي سينعكس بشكل جيد في مجال تعزيز العلاقات العربية التشيكية مستقبلا.
 
خطوة مهمة
محمد سلايمة أكد أهمية الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية (الجزيرة نت)
بدوره رأى السفير الفلسطيني في براغ محمد سلايمة في الأمسية والحضور الكبير خاصة من الجانب التشيكي الشعبي والإعلامي خطوة جيدة نحو الاهتمام بمعرفة معنى اعتماد القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009 رغم كل ما تبذله إسرائيل  في تهويدها وإلغاء طابعها العربي والإسلامي.
 
وأثنى سلايمة على القائمين على الأمسية كما شكر الوزير كوهوت لرعايته الحفل وتمنى أن يقترب الجانب التشكي أكثر من القضية الفلسطينية.
 
رئيس النادي الفلسطيني صلاح أبو عمشة قال للجزيرة نت إن "الموافقة التي حصلنا عليها لإقامة هذه الفعالية بقيت لمدة أسبوع كامل على طاولة الوزير لكن نحمد الله أنها تيسرت وجاءت عكس توقعنا".
 
وأشار إلى أن هناك اهتماما إعلاميا من التلفزيون التشيكي بالأمسية ووصف الخطوة بأنها "رائعة لتعريف التشيك والعالم بأن القدس عربية وستبقى رغم كل التهويد والاستيطان الذي يحاول جاهدا تغيير هويتها".

المصدر : الجزيرة