الجيش اللبناني يضم 71 ألف جندي (الجزيرة-أرشيف)

خضر عواركة–بيروت
 
توقع ضابط كبير بالجيش اللبناني وجود اختراقات أميركية كبيرة داخل الجيش اللبناني هدفها السيطرة على قراره وتحويله من موقع العداء لإسرائيل إلى موقع العداء للمقاومة تحت عنوان "حصر السلاح بيد الدولة".
 
وقال في حديث للجزيرة نت إن الأميركيين يعملون على تجنيد بعض ضباط الجيش اللبناني لصالحهم مستغلين تواصل المدربين الأميركيين مع نظرائهم اللبنانيين، وهو أمر يلقى تسهيلات من جهات سياسية تملك تأثيرا ونفوذا على ضباط معروفين في الجيش.
 
وأضاف أن بعض الضباط –بحسب زعم المصدر- يملكون علاقات ممتازة مع الأميركيين تتخطى حدود التنسيق العسكري المتعارف عليه، منهم عميد محسوب على وزير الدفاع إلياس المر وعميدان محسوبان على الرئيس المكلف سعد الحريري، وعميد محسوب على رئيس الجمهورية.
 
ورأى الضابط -الذي لا يزال في الخدمة الفعلية- أن اعتقال ضابطين -خلال هذا العام- يحمل كل منهما رتبة عقيد بعدما تبين أنهما جاسوسان لإسرائيل، ليس سوى نموذج لما يمكن للأميركيين فعله، حيث إن الضابطين اعترفا بتجنيدهما من قبل العدو خلال متابعتهما لدورات تدريبية في الغرب. 
 
واعتبر هذا الضابط أن رعاية السفيرة الأميركية في بيروت ميشال سيسون المتكررة لحفلات تخريج ضباط وعسكريين لبنانيين استفزت مشاعر الوطنيين داخل الجيش.
 
وقال "إن الدولة التي أمدت إسرائيل بالصواريخ الذكية لتقصف وتقتل الأطفال والنساء بلا رحمة خلال حرب يوليو/تموز 2006 لا يمكن أن تضمر الخير للبنان".
 
استحالة تنفيذ ذلك
"
اعتبر العميد المتقاعد والخبير العسكري نزار عبد القادر أن الكلام عن الاختراقات وعن تغيير عقيدة الجيش لا يليق بقائله، لأن الواقع يشير إلى استحالة تنفيذ هذا الأمر في ظل وجود المعارضة اللبنانية، والأميركيون يعرفون ذلك
"
لكن العميد المتقاعد والخبير العسكري نزار عبد القادر رفض مقولات الضابط اللبناني وأكد في حديثه للجزيرة نت "أن الأميركيين لم يحاولوا أبدا التدخل في عقيدة الجيش أو في سياسات قيادته، وهو أمر أعرفه من خبرتي الطويلة كضابط سابق في الجيش اللبناني".
 
واعتبر أن الكلام عن الاختراقات وعن تغيير عقيدة الجيش لا يليق بقائله، لأن الواقع  يشير إلى استحالة تنفيذ هذا الأمر في ظل وجود المعارضة اللبنانية، والأميركيون يعرفون ذلك. 
 
وأكد الخبير العسكري الذي لا يؤيد سياسات المعارضة اللبنانية أن تقاطع مصالح الجيش اللبناني مع الأميركيين ينحصر في الحفاظ على الأمن الداخلي في لبنان وفي الحرص على تطبيق القرار الدولي رقم 1701.
 
واتهم صحف المعارضة بتسويق أخبار غير صحيحة عن الجيش لأنها تكره كل تعاون بينه وبين الأميركيين، مثل الحديث عن بناء قاعدة أميركية في القليعات، أو مثل الحديث المبالغ به عن قضية اليخت الفرنسي. 

وكانت صحيفة السفير اللبنانية قد نشرت خبرا على صدر صفحتها الأولى في الثالث عشر من أكتوبر/تشرين الأول الحالي اتهمت فيه الجيش بإخفاء نتائج تحقيقاته حول اليخت الذي غادر لبنان في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي وتوجه إلى حيفا مباشرة بحماية القوات الدولية، مع أن القانون اللبناني لا يسمح بالسفر مباشرة من لبنان إلى إسرائيل.
 
وقد رد الجيش على تلك الاتهامات في اليوم نفسه متهما الصحيفة بالتناقض دون أن ينفي ما نشرته.
 
ومن المعروف أن الجيش اللبناني يضم 71 ألف جندي لكن تسليحه بسيط، وقواته التي يمكن أن تعتبر نافعة قتاليا هي القوات البرية التي تنقسم إلى 13 لواء مشاة بينها 11 لواء مشاة ميكانيكيا تضم 327 دبابة أميركية وروسية الصنع قديمة جدا.
 
ومؤخرا قدمت بعض الدول العربية بضع طائرات مروحية وعددا من الزوارق السريعة التي تنفع في التصدي للتهريب ولمراقبة الحدود.
 
وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت فرق تدريب إلى لبنان عملت منذ عام 2005 على تدريب أكثر من خمسمائة من أفراد الجيش اللبناني بينهم كادر يتأهل حاليا لإدارة طائرات ريفين للمراقبة الجوية (بدون طيار).

المصدر : الجزيرة