مؤتمر نسوي حاشد بالإسكندرية تأييدا لغزة وإشادة بأردوغان
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ

مؤتمر نسوي حاشد بالإسكندرية تأييدا لغزة وإشادة بأردوغان

المؤتمر امتداد للدعم الشعبي المصري واسع النطاق لغزة (الجزيرة نت) 
 
أحمد علي-الإسكندرية
 
دعا مؤتمر نسوي حاشد نظم في الإسكندرية احتفاء بنصر وصمود غزة, إلى الاستمرار في تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية لأهلها لمواجهة الآثار الناتجة عن العدوان الإسرائيلي.
 
النساء المجتمعات أكدن على ضرورة العمل عبر كل الوسائل السلمية والقانونية المتاحة لتقديم الدعم المادي والمعنوي لأهل فلسطين ونشر القضية بين المجتمعات المسلمة وتبصرة كل مسلم بدورة وواجبه نحو فلسطين وحفزه لأداء هذا الدور.
 
وأعلنت المشاركات في المؤتمر الذي أقيم مساء أمس في نادي المحامين بمشاركة ألفي سيدة من مختلف الأعمار عن تأسيس المبادرة النسائية لنصرة فلسطين بالتنسيق مع لجنة الإغاثة الإنسانية.
 
ورفع الحاضرون التهاني والتقدير لرئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان على مواقفه الوطنية والقومية خاصة فيما يتعلق بالشعب الفلسطيني.
 
كوثر عبد الفتاح دعت إلى مشاركة
واسعة في المبادرة (الجزيرة نت) 
واجب شرعي
من جانبها ناشدت الأمينة العامة للمبادرة كوثر عبد الفتاح, الشخصيات والقيادات السياسية والحزبية والأدباء والكتاب والمؤسسات والجمعيات الخيرية الانضمام لهذه المبادرة لدعم غزة.
 
وقالت "إن تحركنا لنصرة فلسطين أرض العروبة والإسلام هو واجب شرعي وليس تبرعا, فأهلها أهلنا وجراحهم جراحنا وآلامهم آلامنا".
 
وذكرت في هذا الإطار أن اللجنة  تضم شخصيات سياسية وبرلمانية ورموزا وطنية نسائية ليست وليدة الأحداث, بل ستستمر في العمل حتى يتم تحرير كل أرض فلسطين.
 
وأضافت كوثر عبد الفتاح أن فعاليات اللجنة ستكون بطرق متعددة منها القانوني والإغاثي والثقافي والإعلامي. وأشارت إلى بدء حملة "الدفء لغزة" لجمع عشرة آلاف فراش وغطاء ومشروع إقامة دار رعاية للأطفال الذين فقدوا أسرهم في الحرب داخل غزة.
 
كما أشارت إلى جمع صكوك لإعادة إعمار غزة, وتوثيق تاريخ احتلال فلسطين والمذابح الصهيونية ضد العرب في كتيبات وأسطوانات مبرمجة.
 
وتحدثت الدكتورة هالة بشر من نقابة الأطباء عن صمود المرأة الفلسطينية ودورها في مساندة المقاومة وطالبت بالتبرُّع والعطاء بلا حدود لأهالي غزة وتفعيل المقاطعة لسلع الأعداء, وأن يُربى الأبناء على قيمِ الجهاد لكي تتحرر المقدسات والأراضي الإسلامية.
 
وأكدت على ضرورة العمل عبر كل الوسائل السلمية والقانونية المتاحة لتقديم الدعم المادي والمعنوي لأهل فلسطين ونشر القضية بين المجتمعات المسلمة وتوعية كل مسلم بدوره وواجبة نحو فلسطين.
 
فك الحصار
مواقف أردوغان الجريئة والواضحة كانت موضع إشادة من المؤتمر (الجزيرة نت) 

ووجه حسن البرنس -القيادي بجماعة الإخوان المسلمين والأستاذ بجامعة الإسكندرية- تحية إلى أردوغان الذي انسحب من مؤتمر دافوس بعد السجال الذي حصل بينه وبين الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز.
 
وحيا تركيا قيادة وشعبا لتضامنها الفاعل مع الفلسطينيين والعرب وقضاياهم العادلة, مستنكرا موقف وزراء الخارجية العرب أمام وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني.
 
كما هاجم البرنس الحكام العرب "الذين أصبحوا معدومي الدماء حيث تجمعوا بعد ثلاثة أسابيع من العدوان في قمة فاشلة مقررين إعادة إعمار غزة والاستئذان من العدو الصهيوني قبل إدخال الطعام والأسمدة والحديد اللازم لإعادة الإعمار".
 
من جانبها حيت أم البراء الرنتيسي -العضو بحركة حماس- جماهير العالم الإسلامي على الدعوات التي ارتفعت إلى السماء داعية بنصر المقاومة. وأضافت أن أهل غزة كانوا يشعرون بالدعوات واستجابة المولى لها أثناء المعركة.
 
وأشارت إلى أن العدوان ليس حربًا على حركة حماس وحدها, بل هي حرب على الحركات المقاومة في الأمة وعلى روح المقاومة.
 
وطالب الدكتور راشد إمام راشد أحد الأطباء العائدين من غزة باستمرار الفعاليات الداعمة لغزة حتى يتم فك الحصار الجائر المفروض على القطاع منذ سنوات والاستمرار أيضا في طريق الدعم المادي والمعنوي الصالح القطاع المنكوب.
 
وعرض راشد بعض الصور التي التقطها أثناء تواجده في غزة والتي تدل على وحشية وهمجية إسرائيل وتعمّدها استخدام أسلحة تحتوي على مواد كيماوية وسامة تؤدي إلى الوفاة فوراً وذخائر أخرى محظورة مثل قنابل الفوسفور الأبيض.
المصدر : الجزيرة