محامون مغاربة يلاحقون مجرمي العدوان الإسرائيلي قانونيا
آخر تحديث: 2009/1/28 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/28 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/2 هـ

محامون مغاربة يلاحقون مجرمي العدوان الإسرائيلي قانونيا

المحامون المغاربة تعهدوا بملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين في كل مكان (الجزيرة نت)

الحسن سرات-الرباط
 
أكد ستة محامين مغاربة تصميمهم على ملاحقة مجرمي الحرب "العدوانية" الأخيرة على قطاع غزة في المحكمة الجنائية الدولية وفي أي مكان يتيسر فيه ذلك.
 
وفي ندوة صحفية نظمت صباح الخميس بنادي المحامين بالرباط، أجمع عبد الرحمن بن عمرو وعبد الرحيم الجامعي وعبد الرحيم بن بركة ومحمد أقديم وخالد السفياني ومصطفى الرميد، على أنهم سيطرقون جميع الأبواب الممكنة لمحاكمة كل من أجرم في حق الشعب الفلسطيني وكل من شاركهم وتواطأ معهم على ذلك.
 
وتزامنت الندوة مع ندوة صحفية ثانية نظمت في لاهاي الهولندية من قبل هيثم مناع منسق الحملة الدولية لمقاضاة مجرمي الحرب العدوانية الإسرائيلية الأخيرة على غزة.
 
وذلك قبل تقديم ملف يطالب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو بفتح تحقيق في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها قادة الإرهاب الصهيوني في غزة.
 
العدوان الإسرائيلي تسبب في إعاقة آلاف الفلسطينيين (الجزيرة)

مئات المنظمات
وحسب خالد السفياني فقد آزر الحملة  هيثم مناع منسق هيئة الدفاع، والعديد من المحامين، ومندوبو بعض الهيئات التي تمثل أكثر من 320 هيئة ومنظمة عربية وإقليمية ودولية انخرطت في هذه الحملة وقررت تقديم كل الدعاوى الممكنة في هذا الشأن.
 
وقال بيان للمحامين المغاربة الستة، إنه بمبادرة من اللجنة العربية لحقوق الإنسان وبتنسيق مع العديد من الهيئات والتنظيمات والمحامين والشخصيات العربية والدولية تقرر منذ شهور تأسيس جمعية دولية تسمى جمعية "عدالة واحدة" يكون من أهدافها العمل على ملاحقة ومتابعة من يرتكبون جرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني، سواء منها الجرائم السابقة، أو جريمة الحصار التي تعتبر جريمة ضد الإنسانية وجريمة إبادة جماعية.
 
وأضاف البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أنه قدم فعلا إلى أوكامبو طلبا بفتح التحقيق، كما وجهت رسالة إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من أجل تبني اختصاص المحكمة الجنائية الدولية وإرسال كتاب في الموضوع إلى المدعي العام لدى المحكمة، لكن لم يتلق المحامون جوابا عنها في حينه.
 
ومع بداية العدوان على غزة كثفت الجهود للإسراع بمقاضاة مرتكبي الجرائم ضد غزة، وأنجزت العديد من الإجراءات الضرورية، مثل العمل على توثيق الجرائم والاتصال بالهيئات والمنظمات المعنية، وبالمحامين المعنيين، وإعداد الشكاوى والعرائض وغيرها.
 
وأوضح السفياني أنهم تلقوا أجوبة إيجابية من الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة ومن رئاسة المجلس التشريعي وينتظرون جوابا من الرئاسة الفلسطينية.
 
قوات الاحتلال الإسرائيلية نكلت بالفلسطينيين خلال عدوانها الأخير على غزة (الجزيرة-أرشيف)
شكاوى متعددة
وأشار المحامون إلى أنه من مصلحة أوكامبو فتح التحقيق تلقائيا، قبل أن يرغم على ذلك، خاصة أن التحرك الحالي يشمل العديد من الدول التي لها صلاحية تقديم الشكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية.
 
كما يستعد المحامون لتقديم شكوى إلى قاضي التحقيق الإسباني غارسون، نظرا للاختصاص الدولي للقضاء الإسباني بالنظر في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية أيا كانت جنسية مرتكبها أو مكان ارتكابها.
 
وسيقدم المحامون دعوى إلى المحكمة الأوروبية بطلب إلغاء اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية، وشكاوى في فرنسا وفي دول أوروبية أخرى ضد مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب بحق غزة وأهلها من طرف متضررين من هذه الجرائم يحملون جنسية مزدوجة، إسرائيلية وفرنسية مثلا، ممن فقدوا أهاليهم أو أملاكهم ومساكنهم بسبب العدوان على غزة.
 
وعلى الساحة المغربية ذكر المحامي محمد أقديم أنهم طالبوا وزير العدل المغربي بتضمين القانون المغربي بنودا تمنع المغاربة الإسرائيليين من الدخول إلى المغرب باعتبارهم مجرمين مشاركين في الاعتداء على الفلسطينيين. 
المصدر : الجزيرة