الكويتيون احتفوا بصمود غزة ودعوا لمواصلة الفعاليات
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 14:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 14:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ

الكويتيون احتفوا بصمود غزة ودعوا لمواصلة الفعاليات

المشاركون أدوا قسم الوفاء للمقاومة والسير على نهجها (الجزيرة نت)

جهاد أبو العيس–الكويت

أقسم آلاف الكويتيين والمقيمين على الوفاء للمقاومة ودعم صمودها وتبني خياراتها في الحفل الذي أقامته اللجنة الكويتية المشتركة والقوى السياسية الاثنين بمناسبة ما اعتبروه "انتصار الصمود الفلسطيني ومقاومته الباسلة في وجه آلة الحرب الصهيونية".

وهتفت مئات الحناجر بأناشيد النصر وسط صيحات التكبير ورفع الأعلام الكويتية والفلسطينية، وطالبوا بمحاسبة "المتخاذلين والمتواطئين من الذين تآمروا على المقاومة ومشروع جهادها".

وشدد راعي الاحتفال رئيس مجلس الأمة على أن "الجميع متفق على أهمية ودور وأثر المقاومة، معربا عن سعادته "لأننا احتفلنا بالأمس بنصر حرب 2006 جنوب لبنان واليوم نكرر الكرة بالنصر في غزة".

وأضاف جاسم الخرافي أن "المقاومة انتشلتنا من حالة اليأس والإحباط التي غلفت أمتنا، الأشبال الذين رأيناهم وسمعناهم أحيوا فينا الأمل من جديد".

جاسم الخرافي (وسط)
رعى الاحتفالية (الجزيرة نت)

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس مخاطبا الحضور في اتصال هاتفي إن العدو الصهيوني بدأ بالبحث عن نصر سياسي موهوم بعد فشل آلة حربه التي لم تفلح في كسر صمود وعنفوان المقاومة.

ولفت خالد مشعل إلى أن المتابع لإعلام العدو يجد التحليلات والكتابات التي تؤكد صمود المقاومة وانتصارها على إرادة ما كان يسمى الجيش الذي لا يقهر.

معارك أخرى
وأكد رئيس المكتب السياسي أن المعركة لم تنته بعد مع العدو الغاصب "فهناك معركة المعابر ومعركة الحصار ومعركة البناء والإعمار" مشيرا إلى "ضراوة المعركة السياسية القائمة بين المقاومة والعدو.

ودعا في الحفل الجماهيري الذي حضرته فعاليات سياسية وبرلمانية الشعب الكويتي وشعوب العالم "لاستمرار الصمود والتفاعل مع الحدث الفلسطيني لأن الآتي أصعب من السابق".

وشدد مشعل على أنه "لا يجوز ربط الإعمار بموضوع المصالحة فهناك دماء تنزف وأفواه جوعى رغم أهمية المصالحة التي تمنينا أن تتم في ظرف غير هذا الظرف الذي نشتم فيه رائحة التكسب والقفز عن الحقائق".

من جهته أذاع النائب الدكتور جمعان الحربش "بيان علماء الكويت" الذي أكد فيه البراءة ممن أسماهم "المنافقين والمخاذلين والطاعنين بالمجاهدين" ساردا عددا من الآيات التي توعدت أهل "النفاق والشقاق والخذلان" موضحا ضررهم على الأمة وحرمة فعلهم بالكتاب والسنة.

صور الشهداء زينت جنبات القاعة التي شهدت قسم الوفاء للمقاومة (الجزيرة نت)

المقاولون والمقاومون
ورأى النائب عدنان عبد الصمد من جهته أن نصر غزة هو "ذهاب دون رجعة لعصر المقاولين وإقبال دون خوف لعصر المقاومين".

وقال رئيس قطاع بلاد الشام بجمعية الرحمة العالمية وليد العنجري إن شباب مساجد الكويت تبرعوا بمشاريع عملية لنصرة غزة، منها مشروع بغرس خمسين ألف نخلة وآخر بمركز لتحفيظ القرآن إضافة لمركز للتأهيل المهني ودار للأيتام ومشروع توسعة مستشفى تخصصي، وتقدر قيمة تلك المشاريع بما يزيد على خمسة ملايين دولار.

وحيا النائب ناصر الصانع صمود المقاومة، ودعا الرئيس المصري حسني مبارك لفتح المعابر وتخفيف إجراءات دخول مواد الإعمار وخروج مرضى الحالات الحرجة.

وشكر الصانع كلا من بوليفيا وفنزويلا على قطعهما العلاقات مع الكيان الصهيوني، وثمن تجميد قطر وموريتانيا لعلاقاتهما الدبلوماسية مع تل أبيب داعيا "باقي الدول ذات العلاقة مع الكيان الصهيوني لقطعها في الحال".

وجرى الإعلان في الاحتفال عن تنظيم عدة فعاليات خلال الأيام القادمة نصرة لغزة، وتعبيرا عن حالة الدعم المستمرة التي أبداها الكويتيون على مدار أيام العدوان.

المصدر : الجزيرة