أبو ثائر: المقاومة الفلسطينية لن تنكسر مهما اشتد العدوان الإسرائيلي (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

أكد أبو ثائر الناطق الرسمي باسم كتائب شهداء الأقصى مجموعات الشهيد أيمن جودة التابعة لحركة فتح، أن إطلاق الصواريخ الفلسطينية على جنوب إسرائيل أصبح يمثل العمق الإستراتيجي للمقاومة.
 
وقال أبو ثائر في حديث للجزيرة نت إن المقاومة الفلسطينية أثبتت عبر تصديها للعدوان والاستبسال في الدفاع عن شعبها "أنها لا تنكسر مهما اشتد العدوان وتصاعدت المجازر بحق أبناء شعبنا الفلسطيني"، مؤكدا أن المقاومة طورت نفسها ووصلت صواريخها إلى أهداف لم تعهدها إسرائيل من قبل.
 
وشدد أبو ثائر على أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة سيفشل "لأنه بدأ لوقف الصواريخ التي تواصل إطلاقها، فالمقاومة باقية حتى رحيل المحتل وهي ليست رهينة اللحظة أي ليست مجرد رد فعل بل هي امتداد للثورة الفلسطينية التي انطلقت للتخلص من الاحتلال".
 
وبينّ الناطق العسكري لكتائب الأقصى أن الإرادة الفلسطينية والثبات على مبدأ الدفاع عن أرض فلسطين تقف أمام تحقيق إسرائيل إنجازات على الأرض في القطاع، مشيرا إلى أنه إذا بدأ الاحتلال بعملية برية واسعة في قطاع غزة فإن كل الغزيين سيتحولون إلى استشهاديين مدافعين عن شرف الأمة.
 
أبو ثائر: العدو الصهيوني يخفي دائما الأعداد الحقيقية لخسائره (الفرنسية)
تخبط إسرائيلي

وقال أبو ثائر إن "الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه واهمون بأن شعب فلسطين وخاصة في غزة سيرفع الراية البيضاء"، مشككا في أرقام الجرحى والقتلى التي يعلنها الاحتلال في صفوف جنوده خلال عمليات المقاومة ضده في غزة.
 
وأضاف "العدو الصهيوني دائما يخفي الأعداد الحقيقية لخسائره وهذا قد تعودنا عليه، ولكن الأيام القليلة القادمة ستثبت للرأي العام الصهيوني أن المقاومة التي أعلنت أكثر من مرة عن مفاجآتها صادقة القول والفعل، ولذلك نجد التخبط الواضح لدى القيادات السياسية والعسكرية الصهيونية تجاه العدوان على أبناء شعبنا".
 
وأوضح أن حركة فتح عندما انطلقت قبل 44 عاما استفادت من تجارب حركات التحرر في العالم، وهي "بالتأكيد استفادت من حرب يوليو/تموز 2006 التي استطاع فيها حزب الله أن يوقع الهزيمة بالجيش الصهيوني"، مضيفا أن حرب 2006 أعطت الدليل لفصائل المقاومة بأن "هذا المحتل أوهن من بيت العنكبوت بفعل الإرادة الجماعية التي تؤمن بأن الجميع يجب أن يكون موحدا".
 
وعن مبادرات وقف إطلاق النار المطروحة، قال المتحدث العسكري باسم كتائب شهداء الأقصى "أي مبادرة تطرح سواء عربية أو دولية ولم تأت لرفع الظلم والمعاناة عن أبناء شعبنا فهي لن تجد من يصغي إليها، وأن أي قوة دولية يتم التفكير فيها إن لم تكن تحمي الشعب الفلسطيني فهي ستُحارب كما يحارب العدو الصهيوني".
 
رسالة للحكام العرب
ووجه أبو ثائر رسالة للحكام العرب قال فيها إن "الطوفان في قطاع غزة وفي كل أرجاء فلسطين إن لم يجد من يوقفه فإنه سيُغرق كل أرجاء الدول العربية والإسلامية".
 
وأشاد بهبة الشعوب العربية والإسلامية لنصرة أبناء قطاع غزة عبر المسيرات والتظاهرات وإرسال رسائل الدعم والتضامن المتواصلة والمساعدات.
 
وأكد أن هذا كله يؤكد أن الشعب الفلسطيني جزء من هذه الأمة العربية والإسلامية ولا يمكن لهذه الشعوب أن ترى الفلسطينيين يذبح أطفالهم ونساؤهم وشيوخهم وتهدم البيوت والمساجد فوق رؤوس قاطنيها ومصليها دون أن تحرك ساكنا.

المصدر : الجزيرة