بارشا أكد أن إسرائيل لم تحقق أية انتصارات بغزة (الجزيرة نت)
أسامة عباس- براغ
 
دعا الأكاديمي التشيكي بافيل بارشا بلاده إلى التوقف عن تقديم دعم غير مشروط لإسرائيل مطالبا براغ بالسعي من أجل الحصول -مقابل هذا الدعم- على التزام فعلي من تل أبيب لضمان الحقوق الإنسانية للفلسطينيين والعمل على تحقيق التسوية معهم.
 
وقال بارشا في حديث للجزيرة نت إنه يجب على المسؤولين السياسيين في جمهورية التشيك التعامل باعتدال دون الانحياز إلى الطرف الإسرائيلي على حساب الفلسطيني.
 
وذكر في هذا الإطار أن عددا من المسؤولين التشيكيين لم يخفوا حتى قبل تسلم براغ الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي رغبتهم في رفع مستوى العلاقات بين أوروبا وإسرائيل بغض النظر عن رغبتها في المساهمة في وقف أعمال العنف ضد الفلسطينيين.
 
وأكد بارشا أنه سيشعر بصداقة الإسرائيليين فقط في حال احترامهم لحقوق الإنسان وخاصة الشعب الفلسطيني واعتراف تل أبيب بالسلام بدل العنف وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم معتبرا أن العدوان الأخير على غزة "يجعلها بعيدة عن جميع شروط الصداقة".
 
وفي هذا السياق اعتبر بارشا، أستاذ العلوم السياسية في جامعة كارل ببراغ، أن إسرائيل لم تحقق خلال حربها الأخيرة على غزة أية انتصارات معنوية أو إستراتيجية.
 
"
قال بارشا إن إسرائيل تسيء منذ زمن طويل وبشكل جماعي استخدام القوة المفرطة ضد الفلسطينيين بدلا من السعي إلى التسوية معهم
"
وأضاف أن تل أبيب كانت تعلم بشكل جيد أعداد الضحايا الأبرياء الذين سيسقطون في تلك الاعتداءات عبر إعلانها الحرب على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
قوة مفرطة
وقال إن إسرائيل منذ زمن طويل تمارس العقاب الجماعي والقوة المفرطة ضد الفلسطينيين بدلا من السعي إلى التسوية معهم.
 
ولاحظ أن إسرائيل تستطيع وقف حلقة العنف من خلال الاعتراف بالطابع السياسي للخلاف بدلا من استمرارها في الحديث عن الإرهاب والدفاع عن الحضارة موضحا أنه إلى الوقت الحالي لا يوجد لها حدود تتوافق مع القانون الدولي وهذا هو جوهر الصراع.
 
وكان بارشا قد نشط خلال الحرب على غزة إعلاميا عبر مقالات نشرها في الصحف المحلية أوضح من خلالها بعض أهم النقاط الرئيسية في الصراع  بالشرق الأوسط.
 
وكان الوحيد بين الكتاب الذي غرد خارج السرب لكون مقالاته تميزت بالاعتدال مقابل العديد من الأقلام التي كانت تنحاز لإسرائيل رغم فظاعة المشاهد التي خلفتها الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع.

المصدر : الجزيرة