تحرك حقوقي ليبي لإدانة قادة إسرائيل
آخر تحديث: 2009/1/21 الساعة 02:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/21 الساعة 02:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ

تحرك حقوقي ليبي لإدانة قادة إسرائيل

إحدى فعاليات الحقوقيين الليبيين لمحاكمة قادة إسرائيل (الجزيرة نت)

خالد المهير-طرابلس
 
يتحرك ناشطون حقوقيون ليبيون هذه الأيام على جميع الأصعدة لجمع أدلة قطعية تدين قادة الحرب في إسرائيل استعدادا لتقديمها إلى القضاء الجنائي الدولي بالتعاون مع جهات حقوقية عربية ودولية.
 
وتكونت عدة لجان في عدة مدن ليبية تسعى إلى توثيق جرائم آلة الحرب الإسرائيلية التي راح ضحيتها أكثر من 1300 مواطن فلسطيني إلى جانب الآلاف من الجرحى والمعوقين أثناء العدوان على قطاع غزة.
 
وقال نقيب محامي طرابلس عبدالسلام أدقيمش للجزيرة نت إن عمل اللجنة القانونية انبثق عن لجنة دعم المقاومة الفلسطينية التي تأسست خلال اجتماع المحامين الفترة القليلة الماضية.
 
"
نقيب محامي طرابلس عبدالسلام أدقيمش قال إن عمل اللجنة القانونية انبثق عن لجنة دعم المقاومة الفلسطينية التي تأسست خلال اجتماع المحامين الفترة القليلة الماضية
"
وأضاف أن اللجنة شرعت في الاستماع إلى شهادات الجرحي والمصابين الذين وصلوا إلى ليبيا، وتوثيق شهاداتهم بكل الوسائل مع تقديم طلب إلى النائب العام الليبي لتكليف إدارة الطب الشرعي لفحص الحالات وتحديد الإصابات وأسبابها، مع إمكانية التعرف على الأسلحة والمتفجرات التي استخدمت ضدهم، وأوضح أن اللجنة طالبت الفضائية الليبية بتزويدها بكل المستندات المرئية التي تكشف حجم الاعتداءات الصهيونية، مشيرا إلى أن العمل جار للبحث عن الآلية لملاحقة مجرمي الحرب لدى الكيان الصهيوني.
 
ولفت أدقيمش الانتباه إلى أن نقابة محامي طرابلس تسعى إضافة إلى هذه الجهود إلى تقديم كل أنواع المساعدة والدعم لاستمرار المقاومة من بينها التفكير في إنشاء صندوق وقف لجمع تبرعات وأموال الزكاة لإعانة أسر الشهداء والأرامل، وتوفير الاحتياجات الضرورية لأهالي غزة.
 
أما الناشط الحقوقي عبد الحفيظ غوقة فقال للجزيرة نت إن باب العضوية في اللجان المخصصة لهذا الغرض مفتوحة أمام جميع نشطاء حقوق الإنسان والمحامين الليبيين للانضمام إلى لجان جمع الأدلة، مؤكدا أن اللجنة التي يعمل عضوا فيها ليست بمعزل عن بقية اللجان المحلية والعربية والدولية.
وأشار إلى أن هناك تحركا أكبر على مستوى التنسيق مع المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر العربي الإسلامي الذي يسعى إلى رفع قضايا دولية ضد إسرائيل.


 
الإبادة الجماعية
عبد الحفيظ غوقة: مهام اللجان جمع وتوثيق ما يتعلق بجرائم الحرب (الجزيرة نت)
وأوضح غوقة نقيب المحامين الليبيين السابق أن مهام اللجان جمع وتوثيق ما يتعلق بجرائم الحرب التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني من أبرزها جرائم الإبادة الجماعية والحرب التي ارتكبت في قطاع غزة.
 
وأضاف أن ما يصدر عن المنظمات الحقوقية الدولية يشكل أدلة واقعية عن حجم الإبادة التي تعرض لها الأشقاء في غزة، إلى جانب ما يصدر من تصريحات تحمل الاعتراف عن القادة الصهاينة حسب تعبيره بما يرتكبونه ضد الفلسطينيين، وما يصدر عنهم من وثائق يعترفون فيها بمسؤوليتهم عن تلك الجرائم.


 
ودلل غوقة على هذا بوثيقة "كاهانة" الشهيرة التي اعترفت فيها إسرائيل بمسؤولياتها عن مجزرة صبرا وشاتيلا لاستعمالها أدلة أمام القضاء الجنائي الدولي الذي تسعى اللجان الليبية إلى تقديم قادة إسرائيل أمامه.
 
وأشار إلى أن القضاء الجنائي الدولي أصبح ممثلا في المحكمة الجنائية الدولية الدائمة التي تأسست عام 1998، وقد صادقت عليه 120 دولة في ميثاق روما.
 
وأكد الناشط الحقوقي أن إسرائيل رغم عدم تصديقها على النظام الأساسي لهذه المحكمة لا تستطيع أن تتذرع بعدم سريان أحكام المحكمة الجنائية عليها، موضحا صلاحيات مجلس الأمن الدولي لإحالتها إلى هذه المحكمة عن أي أعمال أو جرائم تشكل تهديد للسلم والأمن الدوليين. وأشار إلى أن مجلس الأمن باستطاعته إحالة الوضع القائم حاليا في غزة على المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية.
 
وأكد عضو لجنة بنغازي الناشط الحقوقي عبدالسلام المسماري للجزيرة نت أن اللجنة تدرك صعوبة مهمتها، وهي صعوبة لا تكمن في تعداد جرائم الحرب الفظيعة التي ارتكبها مجرمو الحرب الصهاينة في حربهم الأخيرة على سكان غزة على مرأى ومسمع من العالم التي تندرج تحت وصف جرائم العدوان والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية بسبب الاستهداف المتعمد والممنهج للسكان المدنيين وجرائم الحصار والتجويع.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: