الآلاف هتفوا في الأردن لبيك يا غزة
آخر تحديث: 2009/1/3 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/3 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/7 هـ

الآلاف هتفوا في الأردن لبيك يا غزة

مهرجان الدعم لغزة حضرة كل الطيف السياسي (الجزيرة نت)
 
محمد النجار-عمان
 
في مهرجان عده مراقبون الأكبر في الأردن منذ سنوات احتشد أكثر من 50 ألف أردني في ملعب عمان الدولي الملعب الأكبر في الأردن، دعت له الأحزاب الأردنية والحركة الإسلامية والنقابات المهنية، حيث هتفوا بقوة لقطاع غزة، ونالت الهتافات بالنقد الشديد النظام الرسمي العربي خاصة الرئيسين الفلسطيني محمود عباس والمصري حسني مبارك.
 
وهذه هي المرة الأولى التي تسمح فيها السلطات الأردنية بإقامة نشاط تدعو له القوى الأردنية المعارضة في مرفق حكومي، كما نقلت فعاليات المهرجان عبر التلفزيون الرسمي الأردني.
 
وانتقد المتحدثون في المهرجان الذي حمل عنوان "لبيك غزة" بشدة النظام الرسمي العربي، وقال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين عبد الهادي الفلاحات إن غزة تتعرض لحصار عربي وإسرائيلي، وقال "غزة الأبية يحاصرها اليوم روم من الغرب وروم من العرب".
 
واعتبر أن غزة تدفع "ثمن الحرية والانتصار"، وزاد "غزة اليوم تدافع عن القاهرة وعمان والرياض ودمشق وتدافع عن نهج المقاومة".
 
وانتقد الفلاحات من وصفهم "المتآمرين على غزة"، ودعا الأنظمة العربية لوقف رهانها على المشروع الصهيوني والأميركي "الذي هزم تحت ضربات المقاومة في لبنان وسيهزم اليوم بإذن الله في غزة".
 
ورفعت في المهرجان صورة كبرى لرئيس الوزراء في قطاع غزة إسماعيل هنية وكتب بجانبها "الله أكبر فوق كيد المعتدي"، كما رفعت صور للأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعادات، والشهيد الدكتور نزار ريان، ومؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين.
 
حرق على إسرائيل (الجزيرة نت)
من جانبه اعتبر المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور همام سعيد أن هذا المهرجان يصوت لصالح خيار الحرب التي تخوضها المقاومة في قطاع غزة.
 
وقال سعيد أن أهل غزة "نصروا بالرعب"، مشيرا إلى لجوء عشرات الالاف من الإسرائيليين للملاجئ خوفا من صواريخ المقاومة.
 
ووجه القيادي الإسلامي رسالة لأبناء الضفة الغربية، وقال "حذار يا أبناء الضفة الغربية أن تتحولوا لنظام عربي جديد يحرس اليهود ويقمع المسيرات التي تتظاهر ضدهم".
 
انتقاد الأنظمة
وانتقد بشدة الأنظمة العربية، كما انتقد الرئيس المصري حسني مبارك واعتباره أن معبر رفح لا يمكن أن يفتح إلا بموافقة إسرائيلية، كما دعا الحكومة الأردنية لإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان، واعتبر أن الحشد الكبير في المهرجان والمسيرات التي خرجت استفتاء شعبي يرفض استمرار العلاقات مع إسرائيل.
 
وتحدث في المهرجان الأمين العام للحزب الشيوعي الأردني الدكتور منير حمارنة الذي طالب الفلسطينيين بمواجهة "العدو" وحربه على الفلسطينيين بـ"الوحدة".

وأحرق في المهرجان الأعلام الإسرائيلية، فيما داس فتية يلبسون الأكفان الأعلام الإسرائيلية وهم يرفعون يافطة كتب عليها "لن نعترف بإسرائيل".
 
وكان لافتا حضور عدد من أصحاب الإعاقات الحركية للمشاركة بين الحشود الغفيرة، وقالت سميرة أحمد التي كانت تجلس على كرسي متحرك إنها حضرت لأداء واجبها بالتضامن مع فلسطينيي قطاع غزة.
 
وانتقدت بشدة الصمت العربي، وقالت "سجل يا تاريخ واكتب عن الزعامات المبطونة، باعوا غزة بأرخص الأثمان غزة الأم الحنون، باعوا من قبل الأقصى وأعطونا كروت المونة".
 
تفريق مظاهرة
وكانت قوات الأمن الأردنية فرقت بالقوة بعد صلاة الجمعة مسيرة انطلقت من مسجد الكالوتي في منطقة الرابية تجاه السفارة الإسرائيلية في عمان.
 
مقعدون حرصوا على التضامن مع غزة
(الجزيرة نت)
ووسط هتاف المتظاهرين "لا سفارة صهيونية على أرض أردنية" حاول ضباط الأمن إقناع مئات الشبان المتظاهرين عدم التقدم على بعد نحو كيلومتر من مقر السفارة، إلا أن الشبان أصروا على التقدم، حيث قامت قوات الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والهراوات لتفريق المتظاهرين.
ويعد هذا الاحتكاك الأول بين قوات الأمن ومتظاهرين بالأردن منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
وشهدت مدن ومخيمات أردنية مسيرات عدة، خرجت من المساجد بعد صلاة الجمعة، كما أقيمت صلاة الغائب على أرواح الشهداء وجمعت التبرعات بعد الصلاة لصالح قطاع غزة.
المصدر : الجزيرة