المتظاهرون في ساحة الطرف الأغر أحرقوا العلم الإسرائيلي (الجزيرة نت)

                                                        مدين ديرية-لندن
تواصلت المظاهرات المنددة بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في عدة مدن بريطانية حيث شهدت العاصمة لندن يوم السبت مظاهرة حاشدة شارك فيها حوالي عشرة آلاف متظاهر في ساحة الطرف الأغر تقدمها الأطفال والنساء على رأسهم الوزير والنائب السابق البريطاني توني بن.
 
واشتبك عدد من المتظاهرين مع الشرطة البريطانية عندما منعتهم من التقدم نحو السفارة الإسرائيلية لتمتد الاشتباكات إلى الشوارع المحيطة بساحة الطرف الأغر حيث رشقوا الشرطة بالعصي وحطموا مقهى ستاربوكس الموجود على قائمة المقاطعة وقاموا بحرق العلم الإسرائيلي.
 
واستخدمت الشرطة الهراوات والكلاب المدربة مستعينة بفرق الخيالة وسط انتشار كثيف لعناصرها وإجراءات أمنية مشددة. وسار الأطفال وهم يحملون الأكفان باتجاه مقر رئاسة الوزراء في 10 دواننغ ستريت وسلموا رسالة لرئيس الوزراء غودرون بروان.
 
النائب البريطاني السابق توني بن قاد المظاهرة (الجزيرة نت)
وبينما اسمتع الآلاف لكلمات حماسية ألقاها نساء وأطفال، عرضت مقاطع من تغطية قناة الجزيرة لأحداث غزة عبر شاشة كبيرة.
 
وقال الوزير والنائب السابق توني بن للجزيرة نت إن "ما يحدث من مآس في غزة يجعلنا نبادر بالتفكير بكيفية تقديم المساعدات لأهلها والأفضل أن يتم ذلك انطلاقا من قبرص عبر السفن أو حتى من خلال استخدام الطائرات".
 
وأضاف "من المهم أن نطالب بطرد السفير الإسرائيلي من بريطانيا وأن نمنع الطائرات الإسرائيلية من الهبوط في مطاراتنا وعلى متنها مجرمو الحرب الإسرائيليون".
 
وأكد بن أيضا أن استخدام الإعلام مهم جدا لنقل حقيقة ما يجري في قطاع غزة والذي "بينته الجزيرة لكل العالم بينما لم تنقل وسائل إعلام أخرى حقيقة الأحداث".
 
محاكمة
وقد أكدت الأمينة العامة لحملة التضامن مع الشعب الفلسطيني بيتي هنتر للجزيرة نت أنه يجب على الحكومة البريطانية تقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين للمحاكمة.
 

حضور الأطفال كان كثيفا في المظاهرة تضامنا مع أقرانهم في غزة (الجزيرة نت)
أما الصحفية والكاتبة البريطانية في "غارديان" فكتوريا بريتن التي تحدثت في المظاهرة باسم أطفال ونساء غزة، فقد قالت للجزيرة نت إن ما يجري في غزة جريمة بحق الإنسانية. وحيّت بريتن جميع الصحفيين العاملين في غزة الذين يعيشون تحت القصف لينقلوا صورة ما يحصل.
 
من جهته قال رئيس المبادرة الإسلامية في بريطانيا محمد صوالحة للجزيرة نت "إننا في عمل متواصل ونركز اليوم على الأطفال والنساء لنبين أن إسرائيل ترتكب المجازر بحق الأطفال والنساء لأنهم لم يتمكنوا من هزم المقاومة فيوجهون أسلحتهم نحو الأطفال والعزل والنساء ويدمرون المنازل والمستشفيات ومدارس الأمم المتحدة".
 
وأضاف صوالحة أن "سكوت الحكومة البريطانية لم يعد مقبولا لدى الرأي العام البريطاني أو المنظمات البريطانية لذلك نطالب رئيس الوزراء البريطاني باتخاذ موقف حازم لوقف المجازر بحق أهل غزة".

المصدر : الجزيرة