يورغوس أناستوبولوس عضو اللجنة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة   
(الجزيرة نت)

شادي الأيوبي -أثينا
حسن محفوظ -المنامة
 
كشف عضو في اللجنة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة عن مساع للقيام بحملة دولية لنزع جائزة نوبل للسلام من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز وذلك بسبب العدوان على غزة، كما أطلق أدباء البحرين حملة للغرض نفسه. 
 
وقال ممثل اليونان في اللجنة الأوروبية لرفع الحصار يورغوس آناستوبولوس إن فكرة نزع الجائزة من بيريز جاءت بعد تصريحاته قبل أسبوع بأن ما يهمه هو مصلحة إسرائيل لا ما يجري في غزة.
 
وأضاف أن الفكرة انطلقت من أشخاص حصلوا على جائزة نوبل، ثم تطورت إلى فكرة عامة وبدأت حملة لجمع توقيعات مفكرين وأدباء وعلماء في جميع أنحاء العالم، مشيرا إلى أن الذين وقعوا على الطلب بلغوا الآن مئات.
 
وستتبع الحملة نفس طريقة منح الجائزة لنزعها من الرئيس الإسرائيلي، حيث ستجمع أكبر عدد من التوقيعات، ثم تقدم تلك التوقيعات إلى الأكاديمية السويدية للعلوم وهي الجهة المسؤولة عن منح الجائزة.
 
وذكر أن هذه الخطوة سترافقها ضغوط واحتجاجات من جهات شعبية وأكاديمية، وبعد ذلك يفترض أن تجتمع اللجنة المسؤولة عن الجائزة لتقرر ما إذا كانت ستنزع الجائزة من بيريز أم لا.


 
جائزة مسيسة
وأشار أناستوبولوس إلى أن جائزة نوبل للسلام كانت دائما تمنح بفكر سياسي بحت، بل هي أصلا فكرة سياسية، وذلك بخلاف الجوائز الأخرى التي تمنح لأشخاص قدموا إنجازات علمية أو أدبية.
حصول بيريز على نوبل خطأ يتطلب التصحيح
(الجزيرة-أرشيف)

وبين أناستوبولوس أن عملية نزع الجائزة عن بيريز ستكون رمزية تماما، إذ إنه حصل على المبلغ المصاحب لها وهو حوالي مليون ونصف مليون دولار، ولا يمكن استرداه، لكن العملية في نفسها تعتبر إهانة شخصية لبيريز وإسرائيل.
 
وستحاول الحملة التي ستبدأ يوم الاثنين المقبل بشكل رسمي تكريس يوم السابع من يناير/كانون الثاني، يوم قصف المدرسة التي احتمى بها اللاجئون، يوم ذكرى عالمية لمحرقة غزة، وثانيا إقامة نصب أو تمثال يخلد ذكرى الضحايا في أكثر من بلد أوروبي، وسيتم ذلك بالتفاهم مع السلطات البلدية والمحلية.
 
وختم قائلا إن الموضوع هو سياسي بحت ولا يستبعد تدخل قوى دولية كبرى فيه، ومن هنا تنبع صعوبته، لذا فهو يحتاج إلى دقة في التحركات وتفكير واع للأمور.


 
تدارك الخطأ
وفي المنامة دشنت أسرة الأدباء والكتاب في البحرين عريضة إلكترونية تطالب بسحب جائزة نوبل للسلام من بيريز.
 
إبراهيم بوهندي رئيس أسرة الأدباء والكتاب البحرينية (الجزيرة نت)
وشارك في حفل التوقيع على العريضة عدد من المثقفين والأدباء والكتاب وبعض أعضاء مؤسسات المجتمع المدني المختلفة إلى جانب بعض الجالية العربية والفلسطينية بينهم السفير الفلسطيني في المنامة أحمد عباس رمضان.
 
وقال رئيس أسرة الأدباء والكتاب البحرينية إبراهيم بوهندي إن العريضة تأتي استجابة لنداء انطلق من بعض المبدعين في النرويج لسحب هذه الجائزة التي أعطيت "لمجرم الحرب" بيريز مناصفة مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
 
وأضاف بوهندي إن العريضة سوف تصل إلى أكبر عدد ممكن من المواقع الإلكترونية والمثقفين والمبدعين والمفكرين والمؤسسات الثقافية في العالم مشيرا إلى أن العريضة ترجمت إلى عدة لغات.
 
من جهته شدد الشاعر البحريني أحمد العجمي على أن التاريخ لا بد أن يتطهر من النقاط السوداء ومنها إعطاء جائزة نوبل للسلام لأحد أركان هذه الجرائم التي ترتكب يوميا على سكان قطاع غزة.
 
واعتبر أن منح بيريز جائزة للسلام يمثل "خطأ حدث في التاريخ وبالتالي على الجهة التي منحت هذه الجائزة لهذا الرجل أن تصحح البقعة السوداء في التاريخ".

المصدر : الجزيرة