عريضة صحفية بالكويت تطالب بشطب كتّاب الطابور الخامس
آخر تحديث: 2009/1/14 الساعة 02:52 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/14 الساعة 02:52 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/18 هـ

عريضة صحفية بالكويت تطالب بشطب كتّاب الطابور الخامس

تظاهرات الكويت رفعت صور الشهداء لتأكيد التضامن مع أهل غزة (الجزيرة نت)

جهاد أبو العيس-الكويت

وقع أكثر من مائة وعشرين صحفيا وكاتبا كويتيا عريضة "استنكار ورفض وإدانة" لموقف بعض الكتاب ممن وصفتهم "بالمؤيدين والمتخندقين في صف العدو الصهيوني والداعمين لجرائمه بحق أطفال ونساء وشيوخ غزة " مطالبة مجلس إدارة جمعية الصحفيين بشطب أسمائهم بصورة نهائية من سجل الأعضاء.

وقال موقعون على العريضة التي حصلت الجزيرة نت على نسختها الأصلية إن موقف بعض الكتاب مما يجري من عدوان غاشم على أهل غزة أساء بصورة بالغة لسمعة الكويت وشعبها، وهو ما يناقض صورة التأييد والدعم والمؤازرة التي أبداها المواطنون تجاه أهل غزة منذ بداية العدوان.

وكان آلاف الكويتيين طالبوا خلال مسيرات ومهرجانات النصرة التي شهدتها البلاد تضامنا مع أهل غزة، جمعية الصحفيين ووزارة الإعلام ونواب البرلمان ومؤسسات المجتمع المدني باتخاذ مواقف صارمة وسريعة بحق من أسموهم "كتاب الطابور الخامس" مطالبين صحفهم بمنعهم وتوقيفهم عن الكتابة.

وقد شن بعض الصحفيين حملة شعواء على العديد من رموز المقاومة فور بدء العدوان الإسرائيلي على غزة، حيث طالت انتقاداتهم اللاذعة مختلف قيادات فصائل المقاومة.

الذايدي قال إن شعب الكويت بمختلف فئاته ضد العدوان ومع حق المقاومة (الجزيرة نت)
كما برر بعضهم في مقالات متتالية لجيش الاحتلال عدوانه على غزة بدعوى "كبح الإرهاب" مما دفع بالخارجية الإسرائيلية لنشر بعضها على صدر موقعها الإلكتروني.

وحمل الكاتب وأستاذ الإعلام بجامعة الكويت د. أحمد الذايدي بشدة على من سماهم أصحاب"الأقلام المسمومة" ممن شوهوا صورة التضامن الكبير الذي يكنه الشعب الكويتي بمختلف تياراته لأهل غزة وفلسطين.

نهج مخز
وأبدى الذايدي في تصريح للجزيرة نت استغرابه من مواصلة نهجهم "المخزي للغاية" تحت دعاوى الحرية الصحفية، مشددا على أن كتاباتهم "لا تمت بصلة لحرية الصحافة وروح قوانينها التي وضعت حتى تقول لمن هم على شاكلتهم إن شكل الحرية الممنوحة هي الحرية المسؤولة والموضوعية البعيدة عن اغتيال الشخصيات والهيئات".

ولفت إلى أن غالبية الكتاب والصحفيين ومؤسسات المجتمع المدني ومعظم نواب البرلمان وقطاعات عديدة نسوية وحقوقية وطلابية، استهجنت المسار الذي يقوم عليه هؤلاء الكتاب مؤكدين دعمهم لأهل فلسطين ومقاومتهم.

وأشار الكاتب إلى قيام الكثير من الكتاب "الشرفاء وأصحاب الضمير الحي" بالتصدي لكتاباتهم وتعريتها أمام الجمهور، قائلا إنها "لا تشرف الكويت ولا كتابها ولا صحفييها".

وقالت عريضة الاستنكار "في الوقت الذي يتعرض فيه أشقاؤنا في غزة لأشد أنواع الهمجية الصهيونية التي انتهكت جميع المحرمات حيث قتلت الأطفال ودمرت المساجد والمستشفيات والمدارس، وفي الوقت الذي أظهر فيه الشعب الكويتي بجميع أطيافه تضامنا مع إخواننا المحاصرين في غزة خرجت وللأسف بعض الأصوات النشاز عن ذلك الإجماع الوطني لتصطف في خندق العدو الصهيوني وتؤيد جرائمه جهاراً نهارا" .

الكويت سباقة
وشددت العريضة باسم منتسبي الجسم الصحفي والإعلامي بالدولة التي كانت وما تزال سباقة في دعم حركة التحرر الفلسطيني منذ فجر انطلاقتها الأولى، على ضرورة "شطب عضوية كل من أيد العدوان الصهيوني الهمجي على غزة ولم يراع في ذلك مشاعر الشعب الكويتي العربي المسلم ولا شرف مهنة الصحافة" .

يُذكر أن الشارع الكويتي خرج بعدة مسيرات تضامن مع أهل غزة شارك فيها الآلاف، كان من بينها تظاهرة عقدت أمام مجلس الأمة رفع خلالها أحد النواب عقاله احتراما لإسماعيل هنية ونعاله مخاطبا فيها محمود عباس، بينما ينتظر إقرار البرلمان خلال أيام مشروع قانون يقضي بتجريم كافة أشكال التعامل الرسمي والأهلي مع إسرائيل.

المصدر : الجزيرة