الشارع اللبناني يواصل التضامن مع غزة
آخر تحديث: 2009/1/12 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/12 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/16 هـ

الشارع اللبناني يواصل التضامن مع غزة

من مسيرة حزب الله في النبطية (الجزيرة نت)
 
نقولا طعمة-لبنان
 
لا تزال تحركات الشارع اللبناني متواصلة ومتصاعدة لنصرة غزة. ومنها الثابت الدائم، وآخر في المناسبات.
 
فقد لبّى عشرات الآلاف من أبناء النبطية والجنوب اللبناني، دعوة حزب الله إلى المشاركة في المسيرة الحسينيّة تحت شعار "هيهات.. صرخة غزة" في مدينة النبطية في اليوم الثالث عشر من محرم نصرة لأبناء غزة الذين يتعرضون للإرهاب والمجازر الإسرائيلية.
 
المسيرة انطلقت من باحة النادي الحسيني في مدينة النبطية، وتقدمتها الفرقة الموسيقية التابعة لكشافة الإمام المهدي والأعلام اللبنانية والفلسطينية، ورايات حزب الله، وأخرى كتب عليها "لبيك يا غزة".
 
وسيّرت في المسيرة شاحنة حملت نعوشا لهياكل عظمية تمثل جنودا إسرائيليين، ولافتة كتب عليها "دماء أطفال غزة تكتب: إسرائيل إلى زوال"، وتبعتها شاحنة حملت منصة صاروخ كبير كتب عليه "يا ثأر".
 
وألقى رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد كلمة رأى فيها أن النصر آت، وأن إسرائيل لم تحقق أي انتصار حتى الآن، وقال "يتوهم العدو الصهيوني أنه يحقق إنجازات في غزة من خلال تدمير المنازل وسفك الدماء، هذا ليس إنجازا على الإطلاق، إنه التوغل في الجريمة والشاهد على الانتهاكات الإرهابية لحقوق الإنسان".
 
عناصر من حزب الله يهتفون بالثأر لغزة
(الجزيرة نت)
وشبّه رعد صمود وبطولات بيت لاهيا بما حصل في عيتا الشعب أثناء مواجهتها للعدو في يوليو/تموز 2006، لافتا إلى أن "عدوان غزة لن يفتح أفقا لسلام ولا لتسوية، بل سوف يسقط أوهام المراهنين على التسوية طيلة أربعين عاما، ولن يهدأ الصراع حتى طرد آخر غاز".
 
وذكر أن العدوان الإسرائيلي على غزة سيؤكد من جديد كراهية شعوب المنطقة العربية والإسلامية للإدارة الأميركية التي استباحت الدماء ودعمت العدو الإسرائيلي.
 
الجاهزية
وأعلن رعد أنهم جاهزون من أجل "الانتصار لكل قضية حق، ومستعدون لمواجهة أي حماقة، ونحن نملك من الحكمة والرصانة والقوة ما يدفعنا لهدوء أعصاب لكي لا نستدرج إلى ما لا نرتضيه".
 
وتابع "لن نسمح بأن نستهدف تحت أي ذريعة من الذرائع -في إشارة إلى الصواريخ المجهولة المصدر التي أطلقت منذ أيام من الجنوب- ونحن هنا بالمرصاد للإسرائيليين، ولكل من يقف وراءهم، وسنثبت أن هذه الجهوزية هي أكبر وأعظم مما يتصوره ويتوهمه العدو، ومما خبره في 2006".
 
وخاطب رعد المتضامنين مع غزة في أرجاء العالم بقوله: "إننا وإياكم سوف نفتح المعابر التي يقفلها كل المتواطئين، والذين يدّعون الحكمة بناء على حمايتهم لمصالح الأمة".
 
ونظّمت مدارس "جمعية الإمداد الخيرية الإسلامية" مسيرة عاشورائية تضامنا مع أهالي غزة، انطلقت من أمام مجمع مدارس الإمام الخميني في بيروت، ورفعت لافتات كتب عليها: "غزة أبكت الحجر يا عرب"، و"غزة شرف الأمة"، و"غزة أمة المليار"، ونعوش كتب عليها "نعش الضمير العالمي"، و"بمزيد من الأسى ننعى إليكم الضمير العربي"، ومجسمات لصواريخ كتب عليها "خلِّ السلاح صاحي".
 
وعند وصول المسيرة إلى المجمع ألقت الطالبة الطفلة جنان رشيدي كلمة تساءلت فيها: "أهذا حق طفل غزة في الحياة واللعب والتعليم؟ بدل العلم رصاصة، وبدل اللعبة جرح، وبدل الحياة الموت".
 
مسيرات يومية تدعم غزة في لبنان (الفرنسية)
بيروت والمناطق

وجدّدت المنظمات اليسارية الدائمة الاعتصام قرب الأسكوا في بيروت تحركها باتجاه السفارة المصرية، وأطلقت بالونات كبيرة تندد بالموقف المصري، وأطلقت هتافات تعهدت بإقفال المعابر المؤدية للسفارة.
 
وترأست وزيرة التربية والتعليم العالي بهية الحريري، اجتماعا في مجدليون للشبكة المدرسيّة لصيدا والجوار، خصص لإطلاق برنامج مفتوح للأنشطة التضامنية مع غزة في مدارس المدينة ومنطقتها ومخيماتها تحت شعار "من أجل غزة.. وفلسطين".
 
وأقيم لقاء تضامني مع أهالي غزة، بالتعاون بين الهيئة الشعبية والمركز الثقافي الفلسطيني، في مركز ناصر الثقافي في مدينة بعلبك.
 
واعتصمت هيئات ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات الحرة في طرابلس والشمال تحت شعار "صبرا غزة.. النصر آت".
 
ونظمت مديرية مدارس الإيمان الإسلامية سلسلة لقاءات تضامنية مع أهالي غزة في كل من ثانوية الإيمان الإسلامية -طرابلس والمناطق.
المصدر : الجزيرة