صور أحمد ياسين وشعارات حماس كانت حاضرة (الجزيرة نت)
 
عبده عايش-صنعاء
 
مطلب واحد من أجله هتفت حشود كبيرة من اليمنيين أثناء مظاهرتهم الغاضبة في ميدان التحرير بصنعاء بعد صلاة الجمعة، وكانت حناجرهم تردد بصوت واحد "يا حكام البلاد افتحوا باب الجهاد، افتحوا كل الحدود".
 
وغصت شوارع ومداخل بحشود كبيرة من الشباب والرجال، وحمل بعضهم نماذج لصواريخ القسام، وملابس سوداء مكتوب عليها كتائب القسام، بينما كانت الجموع الغفيرة تهتف بشعار "الانتقام الانتقام يا كتائب القسام".
 
ورفعت لافتات كتب عليها للحكام العرب "غزة تناديكم .. أعيرونا مدافعكم لا مدامعكم، أعيرونا وظلوا في مواقعكم" بينما حمل آخرون تابوت يرمز إلى الحكام، الذين انهالوا عليهم سبا ولعنا، في حين كانت أهازيج شعبية تصدح بالقول "حكامنا جعل لكم مصيبة، عاد فيكم حيا أو غيرة، عاد فيكم ذرة من ضمير".
 
وكان لافتا أن بعض المتظاهرين رفع أعلام فنزويلا التي يرون أنها كانت موفقة في طرد السفير الإسرائيلي احتجاجا على المجزرة التي تقوم آلة الحرب الإسرائيلية، بينما اعتبروا موقف القادة العرب وصمة عار، ودليلا على العمالة والتآمر.
 
وشارك في هذه المظاهرة الحاشدة عشرات البرلمانيين من التيار الإسلامي والتيارات الأخرى، وشخصيات اجتماعية وقيادات حزبية وناشطون في العمل النقابي والمدني.
 
وزير العدل الأسبق الدكتور عبد الوهاب الديلمي (الجزيرة نت)
وفد العلماء
وتحدث في المظاهرة وزير العدل الأسبق الدكتور عبد الوهاب الديلمي-عضو اتحاد علماء المسلمين- الذي أشار إلى جولة وفد الاتحاد الذي يترأسه الدكتور يوسف القرضاوي والتي شملت السعودية والأردن وسوريا وتركيا، وقبل ذلك قطر.
 
ولفت النظر إلى أنهم وجدوا من الرئيس التركي عبد الله غل تجاوبا غير عادي مع طرح وفد اتحاد علماء المسلمين، كما أطلعهم على الجهود الدبلوماسية التي تبذلها حكومة رجب طيب أردوغان لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
 
وأشار إلى أن الوفد طرح على القادة الذين التقى بهم ضرورة التحرك السريع لوقف العدوان الإسرائيلي، وانسحاب القوات المحتلة من قطاع غزة، وفتح كل المعابر بما فيها معبر رفح، وإنهاء الحصار، وعقد قمة عربية تخرج بقرارات تنفع الأمة.
 
وقرأ الداعية الإسلامي الشيخ عبد المجيد الزنداني مطالب الشعب اليمني التي هتف المتظاهرون بالموافقة عليها، وأولها مطالبة الأنظمة العربية بفتح معسكرات تدريب للراغبين في التطوع للجهاد في فلسطين.
 
كما دعا الزنداني الحكومات والأنظمة إلى تجميد العلاقات الدبلوماسية مع الدول المساندة للعدوان الإسرائيلي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، وأيضا إلى سحب مبادرة السلام العربية، والاتجاه إلى دعم ومساندة المقاومة بالمال والسلاح.
 
كما تحدث في المظاهرة القيادي في مكتب حماس بصنعاء فواز البشتاوي وأكد للجماهير اليمنية أن المقاومة بمختلف مسمياتها بخير، وأنهم يديرون عملهم في الجهاد تحت قيادة مشتركة، وبعزيمة صلبة، وأن الكلمة والرصاصة الأخيرة ستكون للمقاومة، وأن النصر آت لا محالة.
 
دعوة للعصيان
وفي السياق دعا البرلماني اليمني الشيخ محمد الحزمي من سماهم بالقضاة الأحرار والعاملين في سلك القضاء في الأمة الإسلامية إلى "إنشاء محاكم شرعية شعبية لمحاكمة الأنظمة المتعاونة والمتآمرة مع العدو الإسرائيلي" في حربه الحالية على الفلسطينيين بقطاع غزة.
 
الحزمي يدعو لمحاكمة القادة العرب المتعاونين مع إسرائيل (الجزيرة نت)
وعما إذا كانت دعوته هذه تعني إعلان التمرد على الأنظمة وإثارة الفوضى والفتن، قال الحزمي في حديث للجزيرة نت "إن هذه الأنظمة هي التي تمردت على الشعوب وحكام الأنظمة لا يحترمون دينا ولا رأيا لشعوبهم، ولا يفعلون إلا ما يحلو لهم ويتاجرون بقضايا الأمة، ولذلك هذه الأنظمة تتمرد على شعوبها، ويجب شرعا أن تقاوم هذه الأنظمة المتمردة بكل الأشكال".
 
وذكر أن أي نظام حاكم لا يلتزم بالدستور الوطني -وهو العقد بين الحاكم والمحكوم وينظم العلاقة بينهما– ويتمرد على الشعب مخالفا للدستور ولعقيدة الأمة يجب على الشعب أن يحاكمه، ففي الشريعة الإسلامية ولاة الأمر هم العلماء والحكام، فإذ تمرد الحاكم فإن العلماء يتولون القيادة.
 
وأشار الحزمي إلى أنه لو علمت إسرائيل أن الأنظمة العربية أو النظام المصري سيقف مع أمته ودينه ما كانت ستتجرأ بالعدوان على أهل غزة.

المصدر : الجزيرة