المتظاهرون طالبوا بوقف الدعم الأميركي والأوروبي للأعمال الوحشية في غزة (الجزيرة نت)
                                                          
شادي الأيوبي-أثينا

خرج أكثر من عشرة آلاف يوناني وعربي في مظاهرة غاضبة بعد ظهر اليوم السبت في العاصمة اليونانية أثينا، وذلك تضامنا مع غزة وللتنديد بالعدوان الإسرائيلي المتواصل عليها منذ أسبوعين.
 
وبدعوة من الجاليات العربية والمنظمات والمساجد الإسلامية، خرجت المئات من الأسر العربية المقيمة في اليونان، إضافة إلى آلاف النقابيين والحزبيين والنشطاء والطلاب اليونانيين في التظاهرة، رافعين لافتات باللغتين العربية واليونانية تندد بما وصفوه الهمجية الإسرائيلية والتواطؤ الأوروبي والأميركي، وتستنكر الصمت العربي الرسمي لما يجري في قلب الأمة العربية.
 
مسيرة غضب
شبان عرب يرفعون العلم الإسرائيلي فوقه الأحذية (الجزيرة نت)

وتجمع المتظاهرون في ميدان سينداغما أمام البرلمان اليوناني حيث نظموا مسيرتهم وشعاراتهم، ثم انطلقوا في شارع فاسيليس سوفياس الرئيسي باتجاه السفارة الأميركية ثم السفارة الإسرائيلية.
 
وكانت الشرطة اليونانية قد أغلقت جميع الشوارع المؤدية إلى الشارع المذكور وأحاطت بالسفارتين واتخذت حولهما إجراءات أمنية مشددة لمنع المتظاهرين من الوصول إليهما.
 
واستغرقت المسيرة حوالي ثلاث ساعات هتف المتظاهرون خلالها بهتافات التنديد والاستنكار لاستمرار المجازر الحاصلة في غزة على مرأى ومسمع العالم، كما ألقيت أثناء المسيرة عدة كلمات توضح الوضع المأساوي في غزة وما سماه المتحدثون تآمرا دوليا وإقليميا على مقاومة الشعب الفلسطيني وسعيه إلى الحرية.
وارتدى عشرات الشبان العرب واليونانيين الكوفيات الفلسطينية، كما ارتدى بعضهم قمصانا بيضاء ملونة باللون الأحمر ورفعوا دمى لأطفال ملونة باللون الأحمر كذلك، في إشارة إلى مئات الشهداء من النساء والأطفال والشيوخ الذين يقتلون يوميا في غزة.
وكان لافتا في هذه التظاهرة حضور صور وهتافات لزعماء من حركة المقاومة الإسلامية حماس، مثل رئيس الحركة خالد مشعل ورئيس الحكومة في غزة إسماعيل هنية، كما حمل أطفال عرب مجسمات لصواريخ القسام التي تطلقها الحركة على المستوطنات الإسرائيلية، ولف آخرون عصائب خضراء كتبوا عليها "كتائب القسام".
 
أشكال من التضامن
لقطة من المظاهرة لأطفال يحملون مجسمات لصواريخ القسام (الجزيرة نت)

وطالب أكثر من ممثل عن الجاليات العربية في المسيرة وسائل الإعلام العربية بأن تشير إلى النشاطات والفعاليات التي تقيمها الجاليات العربية في اليونان، أسوة بنشاطات وفعاليات الجاليات العربية في الدولية الأوروبية الأخرى.
وأحرق الشبان العرب واليونانيون عشرات الأعلام الأميركية والإسرائيلية، أمام السفارتين ثم داسوها بأقدامهم، كما رفع بعضهم العلم الإسرائيلي مصحوبا بالأحذية للتعبير عن الاحتقار والازدراء للهمجية الصهيونية، وفق ما ذكروه.
وقد كانت التظاهرة سلمية عامة ولم تشهد حدوث اضطرابات، رغم أن بعض الشبان العرب لم يتمالكوا أنفسهم وبدؤوا يرمون الحجارة باتجاه السفارة الإسرائيلية، وأبدت الشرطة اليونانية ضبطا للنفس ولم ترد على تلك المحاولات.
 
وقال بتروس كوستاندينو من حزب اليسار الشعبي اليوناني إن هذه المظاهرة الحاشدة هي رسالة لإسرائيل لكي توقف أعمالها الهمجية بحق المواطنين الفلسطينيين العزل، كما أنها رسالة كذلك إلى كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بأن يتوقفوا عن لعب دور المساعد والمعين على تلك الأعمال الهمجية.
 
مركز إعلامي
مركز المعلومات في وسط أثينا قام بدور إعلامي كبير (الجزيرة نت)
وقام نشطاء من الجالية الفلسطينية في اليونان بنصب مركز للمعلومات، نصبوا فيه شاشتين كبيرتين تنقلان مباشرة الأخبار الميدانية التي تبثها قناة الجزيرة وغيرها من القنوات العربية، كما يقوم النشطاء بترجمة بعض الأخبار وإذاعتها عبر مكبرات الصوت إلى المارة والحاضرين، وتوزيع منشورات عليهم عن القضية الفلسطينية.
ويبث المركز على مدار اليوم أناشيد تتحدث عن مأساة الشعب الفلسطيني، كما يشرح نشطاء يونانيون أهدافه ويدعون المارة إلى الاهتمام بما يجري في غزة والتضامن مع أهلها.
ويقول النشطاء للجزيرة نت إن المركز يلاقي اهتماما ملحوظا من المواطنين اليونانيين، حيث قدم العديد منهم مساعدات وأدوية لتحويلها إلى القطاع المنكوب، كما وعدوا بالمشاركة في النشاطات المساندة له. 
 
وتابع بعض الشباب احتجاجاتهم حتى بعد انقضاء المسيرة حيث هتف عشرات الشباب داخل مترو الأنفاق وهم يغادرون إلى بيوتهم، هتافات مثل "الحرية لفلسطين" و"بوش أولمرت مجرمان" و"النصر للانتفاضة" و"أوقفوا المحرقة في غزة".

المصدر : الجزيرة