إضراب المعلمين بغزة يعمق معاناة الأسرة الفلسطينية
آخر تحديث: 2008/9/22 الساعة 06:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/22 الساعة 06:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/23 هـ

إضراب المعلمين بغزة يعمق معاناة الأسرة الفلسطينية

طلبة القطاع عبروا عن تذمرهم (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

فاقم إضراب المعلمين معاناة الطلبة الفلسطينيين في قطاع غزة, خاصة مع صعوبة قيام المعلمين الجدد بسد العجز الحاصل والتعاطي مع المناهج الدراسية المقررة.

ويذهب طلبة الثانوية العامة الأكثر تضررا إلى القول بأن المعلمين الجدد غير مؤهلين للتدريس. وفي هذا الصدد يقول الطالب الذي فضل الإشارة إليه باسم "خضر" إن الطلبة يجدون صعوبة كبيرة في فهم المادة العلمية "خاصة مواد العلوم الرياضية التي تغيب معظم مدرسيها".

وذكر خضر الذي يدرس بإحدى مدارس جنوب غزة في حديث مع الجزيرة نت أن "ضعف مقدرة المدرسين الجدد اضطر العديد من الطلبة إلى الذهاب لتلقي دروس خصوصية في معظم المواد الدراسية، الأمر الذي لا يتناسب وسوء الأوضاع الاقتصادية التي تعصف بأسرته بسبب الحصار". وناشد خضر المعلمين المضربين العودة إلى المدارس.

أولياء الأمور
ولم تقف حالة التذمر عند الطلبة, وإنما طالت أولياء الأمور الذين لا يخفون قلقهم وخشيتهم على مستقبل أبنائهم.

وتعبيرا عن ذلك يقول أبو حامد الذي له أربعة من الأبناء يدرسون بثلاث مدارس حكومية مختلفة، "ما أصعب أن يشعر الآباء بأن آمالهم  في تعليم أبنائهم تنهار أمام ناظرهم بسبب الإضرابات المتواصلة".

ودعا عبر الجزيرة نت، طرفي النزاع في الضفة الغربية وغزة إلى إبعاد المسيرة التعليمية عن التجاذبات السياسية، معبرا عن تخوفه من تراجع التحصيل العلمي لأبنائه.

عسقول اعتبر أن المعلمين الجدد يتمتعون بكفاءة مرضية (الجزيرة نت) 
أحد معلمي مادة الفيزياء المضربين عن العمل، الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه، ذكر للجزيرة نت أنه كان يواجه صعوبة في توصيل المادة العلمية لطلبة المرحلة الثانوية رغم كفاءته في مهنة التدريس منذ سنوات طويلة.

واستبعد  أن يكون للمعلمين الجدد المقدرة على مسايرة المناهج وتوصيلها للطلبة بالطريقة الصحيحة, وحمل الحكومة المقالة مسؤولية أي نتائج عكسية تترتب على مستوى الطلبة، جراء ما وصفه بحملة التغيرات التي طالت مدراء ومعلمين في سلك التعليم.

على الجانب الآخر قال أحد المعلمين الجدد الذي فضل عدم ذكر اسمه إنه رفض تدريس إحدى المواد الدراسية لعدم ملاءمتها لتخصصه.

من جهته اعتبر وزير التربية والتعليم في الحكومة المقالة محمد عسقول أن المعلمين الجدد ذوو كفاءة مرضيه، لافتا إلى أن إشكالية ضعف المعلم كانت موجودة أصلا قبل إضراب المعلمين في 24 أغسطس/ آب.

كما أشار عسقول في حديث للجزيرة نت إلى أن المعلمين الجدد خضعوا لمعايير علمية خاصة قبل قبولهم للعمل في مهنة التدريس، لافتا إلى أن المسيرة التعليمية تسير وفق المعتاد وليس هناك أي آثار للإضراب على الإطلاق.

من ناحيته رفض جميل شحادة الأمين العام لاتحاد المعلمين المسؤول عن إضراب المعلمين في غزة التعليق على الموضوع، متهما شبكة الجزيرة بانحيازها لطرف فلسطيني على حساب طرف آخر.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: