فوز ليفني بانتخابات كاديما أثار شكوكا حول مصير المفاوضات (رويترز-أرشيف)

عوض الرجوب-الضفة الغربية

تسود حالة من الجدل في الشارع الفلسطيني وفي الوسط السياسي حول جدوى التمسك بخيار المفاوضات مع إسرائيل بعد استقالة رئيس وزرائها إيهود أولمرت وشروع وزيرة خارجيته تسيبي ليفني التي قادت المفاوضات مع الجانب الفلسطيني بعد مؤتمر أنابوليس في مشاورات لتشكيل الحكومة.

فالسلطة الفلسطينية جددت على لسان مسؤولين فيها تحدثوا للجزيرة نت تمسكها بخيار المفاوضات في التعامل مع إسرائيل، معتبرة انتخاب ليفني لرئاسة حزب كاديما تمهيدا لتشكل الحكومة الإسرائيلية تمسكا بـ"فريق العمل بالعملية السياسية".

لكن مسؤولين آخرين في السلطة شككوا في جدوى العملية التفاوضية التي أصبحت "مطلبا بحد ذاتها" ولا تلبي رغبات الشعب الفلسطيني وقيادته، مطالبين باستخدام أدوات أخرى إلى جانب المفاوضات.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أبدى في تصريحات صحفية عقب فوز ليفني استعداده للتعامل "مع من يختاره جيراننا لنتفاوض معه" في حين أشار كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إلى أن ليفني "كانت منغمسة بعملية السلام" معربا عن اعتقاده بأنها "ستتابع مساعي السلام".

عمر الغول (الجزيرة نت)
تمسك بالمفاوضات
حالة عدم الاستقرار في إسرائيل لم تمنع مسؤولين فلسطينيين من النظرة الإيجابية لنتائجها على العملية السياسية، مطالبين بعدم الحكم مسبقا على المفاوضات ونتائجها بالعهد الإسرائيلي الجديد.

وضمن هذا الفهم رأى المستشار السياسي لرئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية عمر الغول أن "وصول ليفني لزعامة كاديما الحاكم يندرج في إطار الحفاظ على فريق العمل المرتبط بالعملية السياسية، لأنها رئيسة الطاقم المفاوض للطرف الفلسطيني".

ويدعو المسؤول الفلسطيني إلى "الاستمرار في مسار التفاوض في هذه المرحلة" مؤكدا أن السلطة عندما تصل إلى طريق مسدود فإن الرئيس الفلسطيني والفريق المفاوض والحكومة سيعلنون "على الملأ للشعب الفلسطيني ولقواه السياسية ولكل العالم وخاصة اللجنة الرباعية الدولية، أن خيار المفاوضات لم يعد قائما، وأن إسرائيل أفشلت المفاوضات".

وأوضح أن التقدير السائد لدى السلطة الفلسطينية أنه "من السابق لأوانه الحديث عن إدارة الظهر للمفاوضات مع إسرائيل" مفضلا عدم استباق الأمور.

بخلاف التفاؤل الذي يبديه الغول، وصف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنا عميرة ما يجري في إسرائيل بأنه "انعكاس سلبي على المفاوضات" التي يراها "غير مجدية ولن تؤدي إلى أية نتائج".

وأضاف "المفاوضات ليست عملية حوار وإقناع، بل هي شكل من أشكال المواجهة، وبالتالي يجب أن تستخدم فيها أدوات أخرى". معتبرا الفترة المقبلة حتى نهاية العام الحالي وظهور نتائج الانتخابات الأميركية بأنها "وقت شبه ضائع والمضي بالتفاوض أو عدم التفاوض سيان".

ليفني قادت المفاوضات مع الفلسطينيين في عهد أولمرت (الفرنسية-أرشيف)
وأشار عميرة إلى وجود وجهات نظر مختلفة داخل السلطة الفلسطينية تجاه العملية التفاوضية إحداها "اتخاذ قرار بوقف المفاوضات وإحداث نوع من الصدمة التي تدفع الإدارة الأميركية المقبلة لاستئنافها منذ بداية عهدها".

مطلب فلسطيني
بعيدا عن الموقف الرسمي، يرى المحلل السياسي هاني المصري أن المفاوضات "أصبحت فلسطينيا مطلوبة بحد ذاتها، لأن استمرارها يؤمن للسلطة الدعم الدولي ويحافظ على وجودها وبقائها، ويقطع الطريق أمام البدائل الأخرى".

وتوقع أن تعطي ليفني أولوية لاستمرار المفاوضات، لكنه لا يتوقع تغييرات دراماتيكية على مستوى العملية السياسية في الشهور المقبلة لأن "هذه المفاوضات ستبقى تدور حول ذاتها في حال مشاركة شاس في الحكومة".

وأوضح أن إسرائيل تستغل المفاوضات لتجعل الحل الإسرائيلي هو الحل الوحيد المطروح والممكن عمليا.

المصدر : الجزيرة