الكثير من أهالي الطلبة المسلمين بألمانيا اشتكوا من أفكاره وأرائه التشكيكية (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

أعفت وزارة البحث العلمي بولاية شمال الراين الألمانية المستشرق سفين كاليش من منصبه مديرا لمعهد تأهيل معلمي الدين الإسلامي بجامعة مونستر، بعد إثارته لاستياء مسلمي ألمانيا بتشكيكه بالوجود التاريخي للرسول صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم.

وأكد متحدث باسم الوزارة في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت صحة ما ذكرته صحيفة دي فيلت عن إعفاء كاليش، مع إبقائه في منصب مدير مركز الدراسات الدينية التابع لجامعة مونستر.

وأحدث كاليش جدلا إعلاميا وأكاديميا حادا، بعد أن زعم في تصريحات نشرتها صحيفة زود دويتشه تسايتونغ عدم وجود أدلة تاريخية تؤكد وجود الرسول عليه السلام أو ثبوت القرآن الكريم.

وأضاف كاليش (42 عاما) في تصريحات سيتضمنها كتاب سيصدره لاحقا أن الصورة الحالية للقرآن الكريم تختلف عن صورته الأولى.

دعوة للمقاطعة
وأثارت آراء كاليش غضب الأقلية المسلمة بألمانيا، وأعلن المجلس التنسيقي للمنظمات الإسلامية إنهاء تعاونه مع معهد تأهيل معلمي الدين الإسلامي بالمدارس الحكومية الألمانية.

البروفيسور أيوب كوهللر (الجزيرة نت)
وبرر المجلس الذي يضم أكبر أربع منظمات إسلامية هي المجلس الأعلى للمسلمين والمجلس الإسلامي الألماني واتحاد الديانة الإسلامية التركي واتحاد المراكز الثقافية الإسلامية قراره، واعتبر أن ما أعلنه كاليش من آراء يتناقض مع ما يؤمن به المسلمون من قواعد دينية متعارف عليها.

وأوضح رئيس المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا الدكتور أيوب كوهللر أن نظرية كاليش بنيت على أسس علمية خاطئة لا يمكن للمسلمين قبولها بأي بحال.

وقال كوهللر للجزيرة نت إن المنظمات الإسلامية الألمانية لا تريد تكميم فم كاليش، وبرهنت مرارا على احترامها لحرية الرأي والبحث العلمي، غير أنها لا تستطيع نصح الطلاب المسلمين بالدراسة في معهد يرأسه شخص ينكر أصل عقيدتهم.

ونوه كوهللر بأن مجلسه ومنظمات إسلامية أخرى تلقوا منذ فترة شكاوى من طلاب مسلمين بمعهد تأهيل معلمي الدين الإسلامي، عبروا فيها عن استيائهم من إنكار كاليش لبعض الأنبياء ومما يدرسه وأسلوب تدريسه وطريقة تعامله معهم.

وتوقع عبد الله أوفه فاجيسه رئيس الطائفة الأحمدية بألمانيا أن يكون السعي للشهرة هو هدف كاليش من إثارة آرائه التشكيكية.

جدل استشراقي
كما أثارت أراء كاليش الجدل بين المستشرقين وعلماء الدراسات الإسلامية الألمان، وأصدر عدد من الباحثين المشاركين بالمشروع الموسوعي الكبير لدراسة القرآن الكريم والسيرة النبوية بأكاديمية برلين– براندنبورغ للعلوم بيانا رفضوا فيه التشكيك بوجود الرسول والقرآن.

من جانبه ذكر المستشرق الألماني البارز تيلمان ناجيل أن نتائج دراسته "المبنية على مصادر علمية موثقة تؤكد أن محمدا كان حقيقة تاريخية".

 "
ناجيل: الآراء التي طرحها المستشرق كاليش حول الرسول والقرآن تعكس رؤية موجودة في علم الاستشراق منذ ثلاثين عاما
"
وأشار ناجيل إلى أن الآراء التي طرحها المستشرق كاليش حول الرسول والقرآن تعكس رؤية موجودة في علم الاستشراق منذ ثلاثين عاما، واعتبر أن "المسلمين عليهم الرد على هذه النظرية بأسلوب علمي لا يستند إلى آيات من سور القرآن وآراء العلماء المسلمين المعاصرين".

تفهم للمسلمين
من جانبه اعتبر أندرياس بينكفارت وزير البحث العلمي في ولاية شمال الراين أن علاقة الانسجام والثقة المتنامية بين وزارته والمنظمات الإسلامية مهمة لاستمرار مشروع تدريس الإسلام في مدارس الولاية.

وأوضح أن الوزارة ستراعي موافقة هذه المنظمات عند اختيارها لمدير جديد لمعهد تأهيل معلمي الدين الإسلامي بجامعة مونستر، ورأى أن تزايد أعداد التلاميذ المسلمين بالمدارس الألمانية سيزيد مستقبلا من الاعتماد على المعهد الذي تأسس عام 2004 ويعد الوحيد من نوعه بالجامعات الألمانية ويدرس به حاليا 26 طالبا.

المصدر : الجزيرة