جمال مبارك اتهم الإخوان باستغلال الأزمات الداخلية للضغط على النظام (الفرنسية-أرشيف)
 
الجزيرة نت-القاهرة
 
رفض الإخوان المسلمون في مصر انتقادات جمال مبارك نجل رئيس الجمهورية لتلك الجماعة باستغلال الدين لتطوير "أفكارها الهدامة". واعتبروها دليل اقتراب "تنفيذ سيناريو توريث الحكم لجمال".. ووصفوها بأنها "هراء".
 
ورغم نفي الرئيس حسني مبارك ونجله جمال (الأمين العام المساعد للجنة السياسات بالحزب الحاكم) عدة مرات في السابق أي اتجاه لتوريث الحكم، فإن قوى المعارضة تؤكد أنه سيناريو يجرى إعداده لتولى جمال وراثة والده في الحكم عبر انتخابات "محكومة".
 
وذكر مبارك الابن في حديث لمجلة السياسة الدولية الفرنسية ونشرته صحف مصرية أن تنامي تأثير الإخوان إشكالية تأخذها الحكومة بجدية شديدة، مضيفا "الدين أحد أهم عناصر التكوين في مجتمعنا وثقافتنا... هناك بعض الجماعات يستخدمونه كوسيلة لتطوير أفكارهم الهدامة".
 
تسويق التوريث
وقال عصام العريان مسؤول المكتب السياسي للإخوان للجزيرة نت إن تصريحات جمال "محض هراء وإفلاس" وإنها تأتي في إطار "التسويق لسيناريو التوريث التي تكشف تلك التصريحات أنه بات قريبا للغاية".
 
وأضاف متسائلا "ما هي الأفكار الهدامة التي يتحدث عنها نجل الرئيس؟.. وما هو الاستخدام (السياسي) للدين في بلد متدين بطبيعته؟" وقال أيضا "الإخوان مؤمنون بأفكارهم حقا، وإلا ما دفعوا هذا الثمن من أرواحهم وحرياتهم وأموالهم".
 
وأكد العريان أن الإخوان يحظون بتأييد واسع بين المصريين "لأنهم جزء أصيل من المجتمع، ومكون أساسي في بنيته الاجتماعية والثقافية".. مضيفا أن "تجرية الإخوان على مدى 80 عاما تؤكد صدق نيتها ورسالتها الإصلاحية.. وهذا يزعج الفاسدين".
 
الإخوان والأزمات
واتهم جمال مبارك في تصريحاته الإخوان باستغلال الأزمات الداخلية كالفقر والبطالة للضغط على النظام وتقديم الجماعة كبديل للحزب الحاكم، وقال "هذه الجماعات (يقصد الإخوان) تحاول استثمار بعض الصعوبات التي تجتاح البلاد لصالحهم".
 
وفي المقابل وصف القيادي الإخواني هذا الكلام بأنه "ادعاء فارغ ومحض هراء وإفتراء" مذكرا بأن الأحوال الاقتصادبة للبلاد كانت "جيدة نسبيا" عندما حصلت الجماعة على أكبر تأييد بالانتخابات البرلمانية 2005 بحصدها 20% من مقاعد البرلمان.
 
العداء مع الغرب
عصام العريان (الجزيرة نت)
كما رفض العريان كلام مبارك حول تخريب الإخوان للعلاقة بين الشرق والغرب بمضاعفة نبرة الحرب مع الغرب، واعتبرها "محاولة لتصدير مشكلة الحكومة والحزب الحاكم في الفشل داخليا وخارجيا".
 
وكان نجل الرئيس المصري قد قال إن الإخوان يصعدون نبرة العداء مع الغرب في خطبهم بشكل تضع حواجز بين الثقافات وأنهم يدمرون الجسور المبنية بين الشرق والغرب وهي الجسور التي طالما عانت كثيرا من الأجيال السابقة في بنائها.
 
واتهم العريان ما سماها "الحكومات المستبدة (في الشرق)" بأنها "المسؤولة عن التخلف التنموى والسياسي الذي نعيشه والذي يستغله الغرب ليكيل لنا الانتقادات، كما أن هجرة العقول بسبب الاستبداد تعطي صورة سيئة عنا وتصعب حوارنا مع الغرب".
 
كما سخر القيادي الإخواني من كلام مبارك الابن حول "ضرورة تشجيع الجماهير على الانخراط بشكل أعمق في العمل السياسي كحل لمواجهة نشاط الإخوان" وقال "إنه يتحدث وكأننا نحن في الحكم، وهو في المعارضة.. إنه حديث عجيب".
 
وتابع عصام العريان أن "نظام مبارك هو المسؤول عن تعطيل الحياة السياسية، ومحاصرة نشاط الأحزاب والحركات الوطنية، وسد المنافذ والقنوات الشرعية للعمل السياسي والتعبير عن الآراء.. فليطلقوا سراح هذا الشعب، وسيرون قدرته على التطور".

المصدر : الجزيرة