بنغازي تستعد لزيارة برلسكوني وعائلة عمر المختار تنتقدها
آخر تحديث: 2008/8/28 الساعة 15:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/28 الساعة 15:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/27 هـ

بنغازي تستعد لزيارة برلسكوني وعائلة عمر المختار تنتقدها

قصر المنار بمدينة بنغازي يشهد على فترة الاحتلال الإيطالي لليبيا (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي

تجري في مدينة بنغازي شرقي ليبيا الاستعدادات لاستقبال رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني نهاية الشهر الجاري وسط انتقادات بشأن الماضي الاستعماري الإيطالي في ليبيا.

وقد تمت صيانة كافة مرافق قصر المنار الذي يعرف بالقصر الحكومي الإيطالي وأحيط بتدابير أمنية صارمة حيث سيطل برلسكوني من شرفته لإلقاء خطاب اعتذاري عن فترة احتلال إيطاليا لليبيا التي فاقت ثلاثة عقود.

وقد أنشأ القصر الذي يعرف أيضا باسم قصر غراتسياني على مرحلتين، حيث شيد الجناح الغربي المطل على البحر عام 1913 قبل أن يبنى الجناح المطل على شارع الاستقلال في 1928 ليصبح اسمه قصر المنار عقب استقلال البلاد في 1951.

وذكر المؤرخ الليبي وهبي البوري أن القصر كان مسكناً للولاة الإيطاليين وآخرهم المارشال إيتالو بالبو، وهناك قضى الجنرال رودولفو غراتسياني ليلة خلال زيارته لبنغازي عام 1937، كما نزل به ملك إيطاليا فيتوريو إيمنويلي الثالث بين عامي 1933 و1936.

محمد عمر المختار يرفض استقبال برلسكوني(الجزيرة نت)
تعويضات وانتقادات
ويرى البوري في تصريحات للجزيرة نت أنه مهما كان حجم التعويضات المتوقع أن تدفعها إيطاليا إلى الشعب الليبي فإنها تبقى غير كافية لتعويض الليبيين عن سنوات الاحتلال والبطش والقتل حيث الأضرار كبيرة في الأرواح والممتلكات جراء حشد السكان في معتقلات الصحراء.

وحسب تقديرات المتخصص في الوثائق الإيطالية فإن عدد الليبيين الذين تم اعتقالهم أثناء الاحتلال يقدر بحوالي ثمانين ألف معتقل، توفي أكثر من نصفهم بسبب الجوع والأمراض وسوء معاملة الاحتلال.

وفي ذات الشأن قلل نجل المجاهد عمر المختار من أهمية الزيارة، متسائلاً ماذا يقدم برلسكوني للشعب الليبي، مشيراً إلى أنه كان من الأجدى أن يلقي خطابه في أكبر المعتقلات مساحة بسلوق (30 كيلومترا جنوب غرب بنغازي) حيث كان به 36 ألف معتقل.

ورفض محمد المختار في تصريح للجزيرة نت استقبال برلسكوني إذا ما دعته السلطات إلى ذلك قائلاً "سوف أرفض استقباله في قصر غراتسياني، هذه دولة تكره الشعب الليبي وعمر المختار".

وأبدت عائلة عمر المختار -الذي نفذت فيه إيطاليا حكم الإعدام بتاريخ 16/9/1931- عدم ارتياحها لهذه الزيارة مؤكدة على كراهية متبادلة بين العائلة وإيطاليا.

وهاجم الباحث في تاريخ الجهاد الليبي فرج نجم الزيارة بقوله "لا أهلاً. ولا سهلاً بهذا الكائن السمج الكريه المسمى برلسكوني في ليبيا الجهاد والشهداء".

وأشار نجم إلى أن البعض قد نسي بأنه هو ذات الكائن الذي قال غداة هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 "إن الحضارة الإسلامية لا ترتقي إلى مستوى الحضارة الغربية التي هي أرقى وأسمى".

المؤرخ وهبي البوري يرى أن التعويضات لن ترقى لحجم أضرار الليبيين (الجزيرة نت)
"فاشست جدد"
وأضاف الباحث الليبي أن برلسكوني أعاد إلى الوزارة زميله الذي تهجم على رسولنا الكريم عام 2007 بارتداء قميص يحمل رسوماً مسيئة. ووصفه بـ"الفاشست الجدد الذين لا دين ولا أخلاق لهم وإنما يناورون كما تقتضي مصالحهم العنصرية الضيقة".

وطالب نجم بتعويض مادي يمتد لأجيال وليس طريقاً يعبد لشركاتهم وبتعويض مادي من خلال تدريس الإيطاليين جرائم أسلافهم في حق الليبيين وإقرار الإيطاليين يوم عطلة رسمية يتذكرون فيه ما ارتكبوه من بشائع كما هي ذكرى الهولوكوست".

ودعا الباحث الليبي برلسكوني للذهاب حافياً متذللاً إلى سلوق -حيث المعتقل والمشنقة التي نصبها أجداده لأجدادنا- وليس إلى قصر المنار في بنغازي، وأن يعتذر كرمز لإيطاليا رسمياً هناك أمام رمزنا عمر المختار.

المصدر : الجزيرة