تحذيرات أردنية لإسرائيل من الإضرار بالأقصى
آخر تحديث: 2008/8/25 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :بارزاني يوجه رسالة للأكراد يقول فيها إن ما جرى في كركوك كان بقرار فردي من بعض الأشخاص
آخر تحديث: 2008/8/25 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/24 هـ

تحذيرات أردنية لإسرائيل من الإضرار بالأقصى

زيادة المخاوف على الأقصى مع استمرار الحفريات الإسرائيلية (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان
 
قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأردني محمد أبو هديب إن الأردن وجه احتجاجا شديد اللهجة لإسرائيل طالبها فيه بوقف جميع الإجراءات التي تقوم بها للسيطرة على ساحات المسجد الأقصى.
 
وأشار إلى وجود أزمة بين عمان وتل أبيب على خلفية استمرار الحفريات الإسرائيلية تحت باب المغاربة واستعداد إسرائيل لبدء تنفيذ الجسر المعدني في منطقة الباب.
 
وأبلغ أبو هديب الجزيرة نت أن الأردن نقل رسالة التحذير من عواقب الإجراءات الإسرائيلية لسفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وسفراء الاتحاد الأوروبي والسفير الأميركي في عمان.
 
وكان وزير الخارجية الأردني صلاح البشير استدعى الأسبوع الماضي السفير الإسرائيلي في عمان وسلمه احتجاجا رسميا على الإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الحرم القدسي، وتلك التي ستقوم بها خلال أيام.
 
وقال أبو هديب إنه دعا وزير الخارجية الخميس الماضي إلى اعتبار ما يحدث في المسجد الأقصى "خرقا للبند التاسع من معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل"، إضافة لكونه اعتداء على مقدسات المسلمين ومسرى النبي عليه الصلاة السلام.
 
وينص البند التاسع من معاهدة وادي عربة التي وقعت عام 1994 على أن "تحترم إسرائيل الدور الحالي الخاص للمملكة الأردنية الهاشمية في الأماكن المقدسة في القدس وعند انعقاد مفاوضات الوضع النهائي ستعطى إسرائيل أولوية كبرى للدور الأردني التاريخي في هذه الأماكن".
 
وحذر البرلماني الأردني من مصادقة بلدية القدس على مخططات بناء الجسر المعدني المقرر يوم الخميس المقبل، وقال "إذا صادقت البلدية فإن إسرائيل ستتحجج حينها بقوة القانون".
 
وطالب بتحرك عربي ودولي للتحذير من أن ما يحدث في الأقصى سيؤدي لموجة جديدة من العنف، مؤكدا أن مجلس النواب سيتخذ الموقف المناسب من العلاقة مع إسرائيل في حال استمرت في مخططها للاستيلاء على الأقصى.
 
خطر غير مسبوق
رائف نجم يشير إلى أماكن الحفريات في باب المغاربة (الجزيرة نت-ارشيف)
وفي الإطار حذر رئيس اللجنة الملكية لإعمار المسجد الأقصى وقبة الصخرة وزير الأوقاف الأسبق رائف نجم من أن المسجد الأقصى بات اليوم في خطر شديد وغير مسبوق.
 
وقال نجم للجزيرة نت إن إسرائيل ستشرع في الأول من سبتمبر/ أيلول القادم في بناء الجسر المعدني، مستنكرا ضعف ردود الفعل الرسمية العربية التي قال إنها تتوقف عند حدود الشجب والاستنكار.
 
وكشف نجم للجزيرة نت عن عقد اجتماع موسع قبل أيام في عمان وجمع وزراء الخارجية والتربية والأوقاف وسفراء الأردن في باريس وتل أبيب وعدد من كبار موظفي الدولة خصص لدراسة الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى.
 
وأضاف أنه طالب في الاجتماع بتحركات جدية بعد قرار لجنة حماية التراث العالمي التابعة لليونيسكو بإجراء محادثات أردنية إسرائيلية لحل الأزمة حول الإجراءات الإسرائيلية فيما يتعلق بالمسجد الأقصى واعتبر ذلك قرارا مجحفا وجاء في صالح إسرائيل.
 
وأوضح رئيس اللجنة الملكية لإعمار المسجد الأقصى وقبة الصخرة أن إسرائيل تقوم اليوم بحفريات أسفل باب المغاربة وباب النبي محمد عليه السلام وستصل هذه الحفريات لمركز مسجد قبة الصخرة المشرفة.
 
وانتقد أبو هديب ونجم ما وصفاه "صمت السلطة الفلسطينية" عما يحدث للأقصى، وكشف أبو هديب للجزيرة نت أن الأردن طالب الرئيس محمود عباس عبر السفير الأردني في رام الله بالتحرك فورا ضد الإجراءات الإسرائيلية.
 
واعتبر المحلل السياسي فهد الخيطان أن الأردن "يتحمل مسؤولية قانونية وأخلاقية تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس".
 
وقال للجزيرة نت إن "هناك خشية بأن تقوم إسرائيل بهدم المسجد الأقصى وهو تحت الولاية الأردنية وأن يخرج علينا من يقول إن الأقصى ضاع وهو تحت الولاية الأردنية مثلما ضاعت القدس وهي تحت حكمه".
 

اقرأ أيضا:

الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى (تغطية خاصة)

ودعا الخيطان إلى توسيع الحاضنة الحامية للمسجد الأقصى لتشمل الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، ورأى أن دولا مثل السعودية والمغرب وتركيا وإندونيسيا التي تجمعها علاقات قوية مع الولايات المتحدة يمكن أن تلعب دورا مهما في هذا الشأن.
 
وبينما يؤكد المهتمون بقضية الأقصى والقدس أن الزمن بات عاملا ضاغطا أمام قرب تنفيذ مخططات إسرائيلية خطيرة بحق المسجد الأقصى، تواصل المعارضة الأردنية دعوة الحكومة لقطع العلاقات مع إسرائيل وطرد سفيرها من عمان ما دامت لا تحترم بنود هذه المعاهدة.
المصدر : الجزيرة