انطلاق الحملة الشعبية العالمية لنصرة القدس في غزة
آخر تحديث: 2008/8/22 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/22 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/21 هـ

انطلاق الحملة الشعبية العالمية لنصرة القدس في غزة

عهد القدس يؤكد مكانتها الدينية والتاريخية ويدعو للدفاع عنها (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

انطلقت أمس الحملة الشعبية العالمية لنصرة القدس التي تستمر مدة أسبوعين إحياء للذكرى الـ40 لإحراق أجزاء من المسجد الأقصى المبارك ومنبر صلاح الدين على أيدي متطرفين يهود.

ومن المقرر أن تقوم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية التابعة للحكومة الفلسطينية بجمع أكثر من مليون توقيع من كبار العلماء والدعاة على وثيقة "عهد القدس" التي تؤكد المكانة الدينية والتاريخية للقدس وتدعو لبذل المال والنفس في الدفاع عنها.

وجاء إعلان الوزارة عن انطلاق فعاليات الحملة في مؤتمر شعبي كبير عقد بمركز رشاد الشوا الثقافي بمدينة غزة وحضره بالخصوص قادة الفصائل الفلسطينية ووزراء وأعضاء في المجلس التشريعي.

وترمي الحملة إلى الدفاع عن مدينة القدس المحتلة ونصرة المسجد الأقصى الذي يتعرض إلى مخططات إسرائيلية متواصلة تستهدف النيل منه.

وقال وزير الأوقاف والشؤون الدينية طالب أبو شعر في افتتاح المؤتمر إن "الحملة تهدف إلى تسليط الضوء على مدينة القدس وجعلها في دائرة الاهتمام العربي والدولي والإسلامي وتوضيح الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة تجاه القدس والمسجد الأقصى".

وأضاف أن الهدف من تنظيم الحملة الرئيسي هو التحذير من المخططات التي تقوم بها الجماعات اليهودية المتطرفة سرا وعلانية قصد تهويد المدينة المقدسة وإزالة المسجد الأقصى واستبداله بالهيكل المزعوم.

من اليسار إلى اليمين أبو شعر وإسماعيل هنية وأحمد بحر والشيخ عبد الكريم قوسة (الجزيرة نت)

عزيمة الفلسطينيين
وتحدث أبو شعر في تصريح للجزيرة نت عن تنظيم فعاليات أخرى خارج فلسطين لنصرة القدس، مشيرا إلى وثيقة "عهد القدس" التي تؤكد المكانة الدينية والتاريخية للقدس.

وشدد على أن كل محاولات تهويد وتدمير وحرق المقدسات لن تضعف من عزيمة الفلسطينيين بل ستكون سببا في انطلاقهم نحو تحرير القدس والمسجد الأقصى.

من جانبه أعلن رئيس الوزراء في الحكومة المقالة إسماعيل هنية في كلمة له أمام المؤتمر رفض حكومته والشعب الفلسطيني لما يسمي "اتفاق الرف" ومفاوضات التسوية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل والتي تشير إلى أن الاحتلال سيحتفظ بالقدس ويبقي السيادة الأمنية عليها في يده.

جانب من الحضور في المؤتمر (الجزيرة نت)
اتفاق باطل
وأشار هنية إلى أن الشعب الفلسطيني وحكومته تعتبر أن أي اتفاق فيه تنازل عن القدس والأرض وفلسطين اتفاق باطل لا يلزم الشعب الفلسطيني ولا الأجيال القادمة.

وشدد على أن كافة محاولات طمس مدينة القدس ومعالمها الإسلامية التاريخية فاشلة، مؤكدا أن تحرير القدس والمقدسات يكون عبر المقاومة والجهاد وتقديم التضحيات وليس عن طريق المفاوضات مع الاحتلال.

من جهته استهجن رئيس المجلس التشريعي بالإنابة الدكتور أحمد بحر الصمت العربي والإسلامي الرهيب على استمرار وتصاعد الاعتداءات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة التي تتعرض للتهويد.

وحذر بحر الاحتلال من تداعيات ما قد يحدث للمسجد الأقصى جراء الحفريات الإسرائيلية المستمرة، لافتا إلى أن الدول العربية والإسلامية تتحمل مسؤولية الصمت المتواصل على تهويد القدس ومخاطر هدم المسجد الأقصى.

وأشار إلى أن المجلس التشريعي الفلسطيني أقر قانونا يحرم ويجرم التنازل عن مدينة القدس في أي مفاوضات للتسوية مع الاحتلال الإسرائيلي أو بأي شكل أخر.

وفي ختام المؤتمر أسدل هنية الستار عن "عهد القدس" الذي تم تشييده في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة.

المصدر : الجزيرة