40 عاما على حريق الأقصى والخطر لا يزال ماثلا
آخر تحديث: 2008/8/22 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/22 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/21 هـ

40 عاما على حريق الأقصى والخطر لا يزال ماثلا

صورة تاريخية للحريق الذي ارتكبه يهودي متطرف (أرشيف-الجزيرة)

حسن الأشموري
 
في مثل هذا اليوم الواحد والعشرين من أغسطس/آب 1969 اندفع يهودي أسترالي متطرف يدعى مايكل دينس روهن فأضرم النار في المسجد الأقصى أحد أهم ثلاثة أماكن مقدسة تتمتع بمكانة خاصة ورفيعة في قلوب المسلمين.
 
وكادت النيران أن تلتهم قبة المسجد لولا استماتة مسلمي ومسيحي القدس في عمليات إخماد النيران التي تمت رغما عن السلطات الإسرائيلية، لأن الذين عايشوا الحدث أكدوا أن الشرطة الإسرائيلية قطعت المياه عن منطقة الحرم فور ظهور الحريق، وحاولت منع المواطنين العرب وسيارات الإطفاء التي هرعت من البلديات العربية للقيام بإطفائه من إنقاد المسجد. وأتى الحريق على منبر صلاح الدين التاريخي كما اشتعلت النيران في سطح المسجد الجنوبي وسقف ثلاثة أروقة.
 
وادعت إسرائيل حينها أن الحريق تم بفعل تماس كهربائي، وبعدما أثبت المهندسون العرب الذين فحصوا المسجد أنه تم بفعل فاعل عادت إسرائيل وقالت إن روهن هو الفاعل، وذكر الأخير في التحقيقات التي أجريت معه بعد أن قبضت عليه الشرطة أنه مبعوث من قبل المسيح لإزالة المسجد الأقصى وتمكين اليهود من بناء هيكلهم المزعوم مكانه، وقضت المحكمة الإسرائيلية التي مثل أمامها ببساطة بأن روهن فاقد العقل (مجنون) ورحلته إسرائيل بعد ذلك إلى موطنه الأصلي أستراليا.
 
حريق الأقصى أصاب العالم الإسلامي بفاجعة لا يزال صداها يتردد كل عام في ظل مخاطر يومية تواجه المسجد الأقصى وخصوصا الحفريات التي تقوم بما مؤسسة الآثار الإسرائيلية بشكل متقطع بحثا عن الهيكل المزعوم.
 
خبير فلسطيني يشير إلى خطط إسرائيلية تستهدف الأقصى (الفرنسية-أرشيف)
ردود الفعل
فور تواتر أنباء الحريق اشتعل العالم الإسلامي من إندونيسيا في المحيط الهادي  وحتى المغرب على المحيط الأطلسي، في احتجاجات عارمة لم تتوقف لمدة ثلاثة أيام.
 
دفعت هذه الاحتجاجات العفوية والتلقائية التي أججتها العاطفة الدينية إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الذي أصدر قراره رقم 271 مدينا إسرائيل، ودعاها إلى إلغاء جميع التدابير التي من شأنها تغيير وضع مدينة القدس.
 
وتداعى قادة العالم الإسلامي لعقد اجتماع طارئ في العاصمة المغربية الرباط كان الغرض منه أولا إشعار مواطنيهم بأنهم على قدر المسؤولية المناطة بهم وأنهم معهم في صدق المشاعر اتجاه الأماكن المقدسة، وثانيا امتصاص النقمة الشعبية تجاه هذه الحكومات.
 
وتمخضت عن القمة وعود كبيرة وجازمة للعمل على عدم السماح لأحد بالعبث بالمسجد، ولتفعيل هذا الموقف أسست القمة منظمة المؤتمر الإسلامي، غير أن الوعود تبخرت فيما بعد.
 
ولم يحقق اجتماعا مجلس الأمن والقمة الإسلامية حينها الأهداف المتوخاة في حماية المسجد الأقصى، إذ قام 40 يهوديا عام 1979 بمحاولة اقتحام الأقصى والصلاة داخله وتمكن المقدسيون من منعهم، ورغم ذلك أصدرت محكمة إسرائيلية حكما ببراءتهم جميعا.
 
وفي السابع والعشرين من يناير/كانون الثاني 1982 كانت هناك محاولة أخرى لنسف المنطقة المحيطة بالمسجد، وفي 14 يناير/كانون الثاني 1989 قام بعض أعضاء الكنيست بعملية استفزازية عن طريق تلاوة ما يسمى مقدس الترحم من داخل الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال.
 
وفي سبتمبر/أيلول 2000 قام رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون -الذي كان وقتها زعيما لليكود- بزيارته الاستفزازية للأقصى والتي أطلقت شرارة الانتفاضة الفلسطينية الثانية أو انتفاضة الأقصى ضد الاحتلال.
 
وفي يوليو/تموز الماضي كشفت مصادر صحفية إسرائيلية أن الشرطة وجهاز الأمن الداخلي يخشون هجوما لمتطرفين يهود على المسجد ينفذونه بطائرة من دون طيار ومحملة بالمتفجرات أو ينفذه طيار انتحاري يحطم طائرته في باحة الأقصى على جميع المصلين.
 
واليوم بعد نحو أربعين عاما، هناك مئات المتطرفين اليهود الموهومين بأفكار دينية ملتبسة تماما مثل مايكل روهن يتحينون الفرصة لإحراق المسجد الأقصى وتسويته بالأرض، وهو يتعرض بشكل دائم لسلسلة من الاعتداءات، فضلا عن العمليات الإجرامية التي ارتكبها يهود متطرفون استهدفت المصلين داخل المسجد.
المصدر : الجزيرة