مسيرة شبابية تقطع لبنان دعوةً إلى الوحدة
آخر تحديث: 2008/8/2 الساعة 10:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/2 الساعة 10:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/1 هـ

مسيرة شبابية تقطع لبنان دعوةً إلى الوحدة

ال
الحملة قدّمت نموذجا حيا للبنانيين عن ضرورة التعايش بين كل الفئات (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-بيروت

حملت مجموعة من ناشطي "اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني" على عاتقها رفض الانقسام السياسي والطائفي والمذهبي والمناطقي في لبنان، وانطلقت سيرا على الأقدام في مسيرة طويلة تستغرق شهرا، رافعة شعار "الوطن لنا كلنا".

وانطلق 13 ناشطا وناشطة من الاتحاد ابتداء من بلدة عالية أوائل يوليو/ تموز الفائت، وساروا بمعدّل 7-8 ساعات قاطعين بين 25 و30 كلم يومياً، واتجهت المجموعة جنوبا في البداية، وشارك أعضاؤها في استقبال الأسرى المحررين ورفات الشهداء في عملية التبادل بين حزب الله والسلطات الإسرائيلية.

ثم توجه الناشطون إلى الشمال الشرقي باتجاه البقاع، والتفوا من الهرمل في أقاصي شمال البقاع إلى عكارغربا فطرابلس، ثم تابعوا عبر الجبال باتجاه بيروت حيث يفترض أن تنتهي المسيرة.

شرح الأهداف
وعند كل محطة كان الشباب يشرحون أهداف حملتهم للمواطنين ويحثونهم على توقيع "نداء من أجل وطن"، في حين كان أعضاء من الاتحاد ينضمون إلى المجموعة الأساسية ويشاركونهم المسير كل بحسب قدرته.

الفريق أثناء تطوافه بين المناطق اللبنانية (الجزيرة نت-أرشيف)
وشاركت المجموعة في أنشطة تنموية وبيئية أثناء تنقّلها، واستمعت من الناس عن حياتهم وبلداتهم ومعالم الوطن المختلفة، ودوّنت المعلومات التي ستنشر في كتاب.

وشرح علي عماشا من الاتحاد فكرة المسيرة للجزيرة نت، باعتبارها ليست وليدة اليوم وإنما ترجع إلى عامين ماضيين قبل حرب صيف 2006 وأحداث العام المنصرم وخصوصا مخيم نهر البارد، وهي الأحداث التي أخرت ظهور الفكرة على أرض الواقع.

وأضاف عماشا "غير أننا وصلنا إلى قناعة بضرورة الانطلاق مهما كانت العوائق"، وحتى "لو وصلنا إلى مناطق فيها توتر".

وأشار إلى أن الحملة أقامت حوارات مهمة عن شؤون الوطن، تركزت على ضرورة تطبيق شعار المسيرة أن "الوطن لنا كلنا" دون تمييز بين دين أو مذهب أو منطقة"، كما شاركت في حملة لتشجير الغابات التي قضت عليها النيران سابقا.

ونبه عماشا إلى أن المجموعة المتنوعة طائفيا ومناطقيا قدّمت نموذجا حيا للبنانيين عن ضرورة التعايش بين كل الفئات.

مواطنون لبنانيون يوقعون على النداء
الذي أطلقته الحملة (الجزيرة نت)
وحدة اللبنانيين
وأثناء تجولها في المناطق اللبنانية، التقت المجموعة والمنضمون الجدد إليها بالفعاليات المحلية من رؤساء بلدية ومخاتير وجمعيات وشرحت لهم أهداف المسيرة بوصفها "تجاوزا لحواجز الطائفية والحقد وتعبيرا عن ضرورة وحدة اللبنانيين إذا أرادوا مستقبلا لبلدهم".

وجمعت المجموعة توقيعات على النداء الذي أطلقته من أجل الوحدة الوطنية، وفيه "نناشد كافة المعنيين: هيئات وأشخاصا، مجموعات وأفرادا، مسؤولين ومواطنين، أن يدركوا أن الوطن واحد لا يمكن تقسيمه مهما تناقضت خيارات أبنائه السياسية واختلفت معتقداتهم الدينية. لذلك نعلن التمسك بأرض واحدة، ونرفض الحواجز الطائفية والمناطقية".

المشاركة يارا خليل (18 عاما) قالت للجزيرة نت إن التجمع عبارة عن "صرخة في وادي الوطن عسى أن يسمعها كل مواطن فيعي مخاطر الطائفية"، وأكدت أنه إذا لم يتحد الجميع حول هذه الفكرة المتمثلة في نبذ الانقسام فإن الجميع سيخسر البلد بكامله وسيضيع مستقبل الأجيال.

المصدر : الجزيرة

التعليقات