تقارب الأردن وحماس يثير قلق بعض الإسرائيليين  (الجزيرة-أرشيف)

وديع عواودة-حيفا
 
تباينت التفسيرات الإسرائيلية للتقارب بين الأردن وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتراوحت بين إبداء القلق والتقليل من انعكاساته على إسرائيل.

وقال رئيس الموساد السابق داني ياتوم إن هذا التقارب مدعاة لقلق إسرائيل، وذكر ياتوم في تصريح للإذاعة الإسرائيلية العامة أن قرار الأردن بالتقارب مع حماس جاء على خلفية تراكم عدم رضاه عن قضايا مختلفة تتعلق بالسلام مع إسرائيل وباستحقاقاته.
 
كما اعتبر أن الأردن غير حساباته بعدما توصلت إسرائيل لهدنة مع حماس وبعدما استنتج أنها لم تعد محاصرة ومنبوذة في الساحتين العربية والدولية مقارنة بالماضي.

وقال ياتوم -الذي جرت محاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في عمان خلال عهد رئاسته للموساد في سبتمبر/أيلول 1997- إن الأردن يبحث عن الطريق للعب دور فعال في المنطقة وممارسة النفوذ لدى الفلسطينيين ولا يستطيع الأردن التنازل عن علاقات مع حماس، غير أن المشكلة تكمن في أن أحدا لا يعرف كيف ستنتهي هذه العلاقات المتقاربة مجددا.
 
وفي المقابل استبعد رئيس معهد الأمن القومي في جامعة حيفا دان شيفطان أن يشكل التقارب بين الأردن وحماس خطورة على علاقات عمان بتل أبيب، وقال إن الأردن ما زال يرى في حماس عدوا، وتوقع استياء العلاقات مجددا في حال أفرطت حماس في ما يراه مواقف متشددة.

واعتبر شيفطان التقارب محاولة أردنية تكتيكية لإدارة الأزمة مع حماس، مضيفا أن الأردن لا يعتقد أن تقاربا مع حماس يمنحه مكسبا إستراتيجياً.
 
جزرة
ويرى شيفطان في حديث للجزيرة نت أن الكثير من الأنظمة العربية تدير نوعا من الحوار العملي مع حماس والحركات الأصولية والمتنوع من العناق إلى حد الاعتقالات، وأضاف "يعتبر النظام الأردني الحاكم خبيرا كبيرا في هذا الخصوص لمواجهته جهات أصولية أخرى عدا حماس".
 
ويشير شيفطان المعروف بمواقفه اليمينية إلى أن التقارب بين الأردن وحماس "يعكس بدء موسم الجزرة بعد استخدام العصا".
 
ويقول إن إسرائيل بحاجة لإبداء القلق مما يجري في محيطها المعادي لكن لا داعي للذعر، فالأردن -حسب قوله- يعي مصالحه جيدا وهو حذر في علاقاته مع حماس لا بدافع الحرص علينا وإنما بدوافع مصالحه الذاتية.
 
ويؤكد شيفطان صاحب كتاب "الخيار الأردني" الصادر منذ 20 عاما أنه لا تغيير في العلاقات الإستراتيجية بين الأردن وإسرائيل.
 
رائد صلاح
الشيخ رائد صلاح (الجزيرة نت)

وكانت تقارير صحفية قد أشارت اليوم إلى أن رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل سيقوم بزيارة الأردن خلال الأيام القريبة ولقاء مسؤولين فيه امتدادا للقاء القيادي في حماس محمد نزال مع مدير المخابرات الأردنية لأول مرة بعد طرد قيادة حماس عام 1999.
وضمن تقرير حول التقارب بين الأردن وحماس قالت القناة الإسرائيلية العاشرة ليلة أمس إن عمان رفعت الحظر عن دخول رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الشيخ رائد صلاح إلى الأراضي الأردنية.
 
وفي تصريح للجزيرة نت أوضح صلاح أن حديث القناة العاشرة بشأنه غير دقيق ولفت إلى أن زيارته الأخيرة للأردن تمت قبل نحو خمسة شهور لتقديم العزاء بوفاة رئيس المجلس الإسلامي العالمي الشيخ كامل الشريف، وأنه لم يحاول تكرار الزيارة مؤخرا. 

المصدر : الجزيرة