أروى (يمين) برفقة أبيها وعدد من إخوانها (الجزيرة نت)

ماهر خليل-إب
 
لم تتجاوز الثامنة من عمرها لكنها كانت شرعا متزوجة برجل يفوقها سنا بـ27 عاما. كانت في الفصل الثالث من تعليمها الابتدائي عندما وقع عقد قرانها في سرية تامة. هكذا كانت بداية قصة الطفلة اليمنية أروى التي روت تفاصيلها للجزيرة نت بلوعة كبيرة.
 
في بيت أشبه بالكهوف الجبلية على أعلى قمم مدينة جبلة بمحافظة إب (180 كلم جنوب صنعاء) القابعة بين سلسلة من الجبال الخضراء الشاهقة، تعيش أروى وأشقاؤها العشرة في ظروف أقل ما يقال لوصفها إنها صعبة جدا.
 
لم يكن الوصول إلى هذا البيت أمرا سهلا رغم المتعة الحقيقية التي تشعر بها وأنت في أحضان طبيعة آسرة وقصور تاريخية منحوتة في الجبال، تعود أقدمها إلى نحو ثمانية قرون من الزمان، عندما كانت جبله عاصمة للدولة الصليحية.
 
معنى الزواج
أروى فرت مرة إلى المستشفى هربا من زوجها (الجزيرة نت)
وقالت الطفلة التي خرجت للقائنا بصحبة والدها ومن حضر من إخوانها الصغار إنها لم تكن تدرك شيئا مما حدث إلا عندما روت لها أختها الكبرى وفسرت لها ما حصل بما في ذلك معنى كلمة زواج التي لم تكن تفقهها أصلا.
 
"لقد كان يزورنا بشكل شبه يومي إلى المنزل، كنت أظنه أحد أقاربنا أول الأمر لكني شعرت بخوف شديد منه عندما أصبح يضربني أنا وأمي وإخوتي في غياب والدي ويأمرني بأن أخرج للتسول وإحضار المال له", تضيف أروى متحدثة عن الزوج.
 
وتتابع وأعينها البريئة تكاد تدمع "حاول يوما نزع ملابسي بالقوة وهددني بسكين لكني أفلت وهربت إلى مستشفى قريتنا حيث تعمل إحدى جاراتنا لآخذ منها 50 ريالا تمكنني من الهرب على أي وسيلة نقل عمومي عند أختي".
 
غير أن العاملين بالمستشفى خافوا على أروى من الضياع وأحالوها إلى مركز شرطة المدينة التي قبضت بعد أخذ أقوالها على والدها وأمين القرية الذي عقد القران وحبسوهما يومين قبل إطلاقهما.
 
وقال عبده محمد علي قاسم والد أروى إنه يشعر بندم ولوعة شديدتين عندما يتذكر ما فعله بحق فلذة كبده. ويضيف "أتذكر جيدا كيف بقيت مصدومة لشهور لا تأكل ولا تشرب رغم الرعاية التي قدمتها لها إحدى منظمات الطفولة باليمن".
 
وتابع عبده (60 سنة) أن حالته المعيشية صعبة جدا وأنه لا يستطيع توفير مصاريف أبنائه وبيته. "الفقر كافر، هو وحده الذي دفعني لارتكاب مثل هذا الجرم مقابل مهر بـ30 ألف ريال (150 دولارا)" يضيف الأب مجهشا بالبكاء.
 
ويعمل عبده "شاقي" حسب قوله وهي تسمية تطلق محليا على من يعمل بأجرة يومية في الزراعة أو البناء أو غيرها. ويضيف أنه "يتلقى معاشا شهريا بسيطا من السلطات لا يكفيه حتى لتسديد إيجار البيت والماء والكهرباء".
 
تشريع قانوني
الأب أجهش بالبكاء عندما استذكر ما جرى لابنته بسببه (الجزيرة نت)
وفي تعليقه على مأساة أروى طالب الصحافي نجيب الغرباني بتشريع قانوني جديد يحدد السن القانوني لزواج القاصرات أو إقرار مادة تجرم الوالدين، لأن الظروف المادية الصعبة وفقر بعض الأسر قد يتسببان في تكرار مثل هذه الحالة.
 
يذكر أن حالة مماثلة عرفتها اليمن منذ أشهر للطفلة نجود الأهدل (ثماني سنوات) التي تعيش هي الأخرى في فقر مدقع مع أشقائها الـ13. غير أن هذه الحالة مغايرة لأن زوجها أجبرها على المعاشرة وقد اعترف بذلك.
 
ويضيف الغرباني أن "أروى نجت بأعجوبة من براثن زوجها الذي كان مختلا عقليا". ويتابع أن "الله حماها منه طيلة ثمانية أشهر".
 
ولا يمنع القانون اليمني زواج القاصرات وقد جرت العادة في المجتمع اليمني أن تتم مثل هذه الزيجات.

المصدر : الجزيرة