إسرائيل تقرر هدم 45 منزلا بالقدس الشرقية
آخر تحديث: 2008/6/5 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/5 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/2 هـ

إسرائيل تقرر هدم 45 منزلا بالقدس الشرقية

فلسطينية تبكي منزلها الذي هدمه الاحتلال في ضاحية عناتا بقضاء القدس (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس
 
اتهم الفلسطينيون إسرائيل بارتكاب "مجزرة تاريخية جديدة" بعد قرارها الأخير هدم أكثر من 45 منزلا دفعة واحدة في حي الزاوية بمنطقة جبل المكبر بالقدس الشرقية.
 
وسلمت سلطات الاحتلال عن طريق بلدية القدس إنذارات لعشرات العائلات الفلسطينية التي تقطن في تلك المنطقة تقضي بهدم منازلهم دفعة واحدة بحجة البناء دون ترخيص، الأمر الذي رفضه المواطنون والمسؤولون الفلسطينيون واعتبروه قرارا عسكريا سياسيا.
 
وعبر الأهالي وأصحاب المنازل التي تنوي إسرائيل هدمها عن سخطهم لما تقوم به إسرائيل من محاولات لتهجيرهم وترحيلهم عن أرضهم لبسط سيطرتها عليها.
 
وقالت ريما منصور -وهي من المواطنين المعرضة منازلهم للهدم في تلك المنطقة- إنهم يعيشون حالة من الضياع وعدم الاستقرار بسبب ملاحقة سلطات الاحتلال لهم بقرارات الهدم بين الفينة والأخرى، وإنها هي وغيرها من الأهالي هناك معرضون للتهجير عن بلدهم في أي لحظة.
 
400 نسمة سيشردون من منازلهم
 إذا أقدمت إسرائيل على عملية الهدم
(الجزيرة نت)
هلع وعدم استقرار

وأضافت ريما في حديثها للجزيرة نت "هناك الكثير من الأسر في جبل المكبر التي هددت منازلها بالهدم تعيش حالة من الخوف والرعب بسبب القرار الإسرائيلي، حيث إن هذه الأسر تعيش في بيوت صغيرة، وهذا مخالف لقوانين الاحتلال كما يدعون".
 
وأضافت "نحن متوقعون في أية لحظة أن تهدم منازلنا، فهم ليس لهم أمان، وسلطات الاحتلال تتسنح الفرص دوما لهدم منازلنا".
 
وطالبت منصور بدعم المواطنين المقدسيين ماليا وتوفير قروض مالية تمكنهم من تسديد المخالفات التي يفرضها الاحتلال عليهم لمنع الهدم، أو توفير أموال لشراء أراض لهم للبناء عليها.
 
من جهته أكد مسؤول ملف الهدم بمكتب رئاسة الوزراء لشؤون القدس خالد العموري أن أكثر من 400 نسمة سيشردون من منازلهم إذا أقدمت إسرائيل على عملية الهدم هذه، وبين أن هناك مباني قديمة جدا مضى على قيامها أكثر من سبعين عاما.
 
وأشار العموري إلى أن سلطات الاحتلال تدعي دوما أن الأبنية غير مرخصة، وأكد أن الأمر سياسي وليس مجرد إجراءات بلدية وحملة على المنطقة كلها.
 
إجراءات للتصدي
وأوضح العموري أنهم شرعوا في اتخاذ إجراءات لمنع أي عملية هدم، "حيث أنشأنا ما يعرف بالعيادة القانونية والعيادة الهندسية لمساعدة المواطنين للتصدي لهذه الحملة غير المسبقة والعنصرية التي تهدف إلى تشريد آلاف المواطنين المقدسيين من المدينة، ونعمل كذلك على فضح ممارسات الاحتلال أمام العالم والمحافل الدولية".
 
"
العموري: إسرائيل هدمت خلال الربع الأول من العام الحالي 280 منزلا، وهي تهدم مئات المنازل سنويا في القدس، ولا توافق على منح المواطنين رخصة واحدة للبناء
"
وأردف يقول "إسرائيل هدمت خلال الربع الأول من العام الحالي 280 منزلا، وهي تهدم مئات المنازل سنويا في القدس، ولا توافق على منح المواطنين رخصة واحدة للبناء".
 
وأضاف "مقابل ذلك أعطت الضوء الأخضر لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية، لكن ذلك لم يزد المواطن إلا ثباتا وتقديم تضحيات كبيرة من أجل الحفاظ على قدسيته".
 
وأضاف "شهدت الفترات الأخيرة عودة أكثر من خمسين ألف نسمة من المقدسيين القاطنين في الأحياء المحيطة بالمدينة والتي تم إغلاقها بسبب الجدار، فقد تركوا منازلهم الفارهة في تلك الأحياء وعادوا للسكن داخل منازل صغيرة جدا داخل حدود مدينة القدس رغم ارتفاع الإيجار ودفع الضرائب الباهظة".
 
فعاليات
من ناحيته أكد منسق مخيم الصمود بمدينة القدس محفوظ أبو ترك أنهم ينظمون العديد من الفعاليات والاحتجاجات لمنع عملية الهدم التي تمارسها سلطات الاحتلال ولفضح ممارساتها تجاه المواطنين المقدسيين.
 
وقال أبو ترك للجزيرة نت "مخيم الصمود أقيم بهدف إيواء الأسر التي تتعرض منازلها للهدم في خيام أقيمت بمناطق سكناهم".
 
وأضاف أن هذه الأسر المقدسية -وعددها خمسة وسبعون منها من هدمت منازلهم، ومن سحبت هوياتهم- قررت تنظيم مظاهرات مستمرة في مخيم داخل بلدهم على أرض تابعة للأوقاف بهدف لفت أنظار العالم للمعاناة التي يعانيها المقدسيون من سياسة الاحتلال الظالمة بهدم المنازل".
المصدر : الجزيرة