بعض المتمردين الحوثيين الذين سلموا أنفسهم بمنطقة بني حشيش شمال صنعاء (الجزيرة نت)

عبده عايش-صنعاء

أفادت الأنباء الواردة من محافظة صعدة شمالي اليمن عن إسقاط المتمردين الحوثيين الثلاثاء مروحية عسكرية كانت تزود الجيش بمؤن غذائية في منطقة جبال مرّان بمديرية حيدان التي تشهد معارك طاحنة منذ اندلاع موجة القتال الجديدة مع قوات الجيش قبل نحو شهر ونصف الشهر.

وذكرت مصادر محلية أن جميع أفراد المروحية استشهدوا وعددهم سبعة بينهم ضابط يرتبط بعلاقة مصاهرة مع قائد لواء المشاة السابع عشر عبد العزيز الشهاري، المرابط في جبال مرّان الشاهقة التي اتخذ منها زعيم المتمردين الأول حسين الحوثي منطلقا له، وفيها قتل بعد سيطرة الجيش عليها في سبتمبر/ أيلول 2004.

نجاح للجيش
بالمقابل أفادت مصادر عسكرية أن قوات الجيش تمكنت من تطهير منطقة حرف سفيان (محافظة عمران) وما جاورها من الجبال والأودية من عناصر التمرد الذين كانوا يسعون لقطع الطريق المؤدية إلى صعدة لمنع وصول التعزيزات العسكرية لجبهات القتال هناك.

وأشارت مصادر متطابقة إلى إحراز الجيش لتقدم كبير في مناطق عديدة بينها محضة في بني معاذ، الصفراء والمهاذر، وادي آل أبو جبارة في منطقة وائلة وتطهيرها من المتمردين، إضافة إلى فتح طريق البقع صعدة الذي كان أتباع الحوثي يقطعونه.

 
ونقل موقع 26 سبتمبر التابع لوزارة الدفاع عن مصدر أمني القول إن الجيش يواصل تطهير منطقة مران بمديرية حيدان من العناصر المتمردة، وألحق بها خسائر كبيرة بين قتيل وجريح، كما ألقي القبض على عدد كبير منهم، وتم العثور على كميات من الأسلحة والذخائر التي كانت بحوزة المتمردين.

وأكد المصدر أن "ما تبقى من عناصر التمرد تعيش حالة الانهيار والهستيريا في صفوفها، بعد أن تم إلحاق الهزيمة القاسية بها، وتضييق الخناق عليها وملاحقتها في الجحور والكهوف التي تختبئ فيها".

وأضاف أن قوات الجيش والأمن عثرت أثناء عمليات التمشيط على كميات من الأسلحة والذخائر والقذائف منها قذائف (آر بي جي) وصواريخ مضادة للدروع إلى جانب الأسلحة الشخصية لأكثر من 15 من المتمردين.

بيان المتمردين
إلى ذلك قال بيان لمكتب قائد التمرد عبد الملك الحوثي إن عناصره تصدوا لزحف عسكري بمنطقة محضة وألحقت به خسائر كبيرة ما بين قتيل وجريح، وتحدث عن إحراق دبابتين.

كما تحدث البيان عن سيطرتهم على المدخل الشرقي لمدينة ساقين، والتمركز في الخط العام واستحداث نقطة تفتيش فيه، والسيطرة التامة على المدينة.

وحسب مصادر محلية تحدثت للجزيرة نت فإن جولة الحرب الخامسة التي تشهدها صعدة حاليا تسير لصالح الجيش، الذي غيّر من تكتيكاته القتالية في مواجهة الحوثيين الذين يعتمدون حرب العصابات والهجمات المباغتة.

وأوضحت أن قوات الجيش باتت تعتمد على تحديد الأهداف وضربها بالمدفعية والصواريخ، وبمساندة الطيران قبل أن تقوم بالهجوم وتطهير المناطق التي يتحصن بها عناصر التمرد.

وأشارت تلك المصادر إلى أن قدرة المتمردين على المبادرة في المواجهة باتت ضعيفة نتيجة الضربات القاسية التي تعرضوا لها منذ بدء القتال في مايو/ أيار الماضي، وصارت مجاميعهم في موقف الدفاع وصد هجمات الجيش.

المصدر : الجزيرة