المرأة الكويتية تدخل سلك الشرطة لأول مرة
آخر تحديث: 2008/6/24 الساعة 15:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/24 الساعة 15:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/21 هـ

المرأة الكويتية تدخل سلك الشرطة لأول مرة

كوثر الجوعان (الجزيرة نت)

جهاد سعدي-الكويت
قررت الكويت في سابقة وصفت بأنها جريئة فتح باب القبول أمام النساء للالتحاق بأكاديمية سعد العبد الله للعلوم الأمنية للعمل في جهاز الشرطة، وسط توقعات بأن يحدث القرار جدلا كبيرا في مجتمع يتسم بالمحافظة.

وذكر مصدر أمني أن قبول الكويتيات سيكون لمن تحمل المؤهل الجامعي أو الدبلوم أو الثانوية العامة، موضحا أن الدراسة ستستمر لمدة سنة دراسية بنظام عدم المبيت والاكتفاء بالفترة النهارية.

وقال المدير العام لأكاديمية سعد العبد الله للعلوم الأمنية اللواء يوسف المضاحكة إن دخول المرأة في المجال الأمني سيعزز من القدرات الأمنية في شتى المجالات.

"

الخريجات من المعهد سيحملن رتب ضابط أو ضابط صف أو أفراد
"

وأضاف المضاحكة لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن الخريجات من المعهد سيحملن رتبا عسكرية مختلفة (ضابط، ضابط صف، أفراد)، وأن وزارة الداخلية انتهت من إعداد اللائحة الداخلية الخاصة بدءًا من المكان وانتهاء بشكل واختيار الملابس المناسبة.

ويشترط في المترشحات الحصول على نسبة 60% للفرع العلمي و65% للفرع الأدبي، وستحصل الجامعية على مسمى "مشرفة أمن" وتعادل بالرتبة العسكرية ملازم، وصاحبة الدبلوم على "مساعدة أمن أولى" وتعادل رقيبًا أول، وحاملة الثانوية العامة على "معاونة أمن" وتعادل رتبة شرطي.

صعوبات وتفاؤل
واستبعدت المحامية والناشطة السياسية كوثر الجوعان رفض المجتمع لوجود شرطة نسائية، بالنظر للطبيعة المحافظة التي تصبغ المجتمع الكويتي، مؤكدة للجزيرة نت أن الالتحاق بالسلك الأمني يكمل أدوار ومواقع المرأة الكويتية التي دخلت مختلف المجالات .

ولم تخف الجوعان احتمال وجود صعوبات عند بدء التطبيق، إلا أنها أكدت أن المجتمع سيتفهم هذا الدور الهام عند تلمس الإيجابيات.

من جانبه خالف فهد الكندري الجوعان في تفاؤلها، وتوقع أن تتعرض الشرطيات لمعاكسات، وأن يواجهن صعوبة "لا تليق بالجنس اللطيف"، متسائلا عن مقدرة الشرطة النسائية على الوقوف ساعات تحت الشمس لتنظيم المرور مثلا أو مداهمة ما أسماه " شقق بيع الهوى".

أما فيصل الهاجري فقد وصف هذه الخطوة بأنها "إيجابية" مشيرا إلى أن الكويت تأخرت في تطبيقها خصوصا أن المرأة تشكل حوالي نصف المجتمع.

ودافع الهاجري عن وجهة نظره بالقول إن هناك كثيرا من الأمور والمشاكل التي لا يستطيع رجال الشرطة التدخل فيها أو الوجود بالقرب منها، كالأماكن النسائية المغلقة في الشواطئ والمدن المائية والصالونات والمدارس مما يجعل من وجود الشرطة النسائية أمرا هاما.

ومن المقرر أن يكون الزي المقترح للملتحقات هو ارتداء الحجاب الذي سيكون إلزاميا مع الزى الشرطي، ولن يسمح بارتداء النقاب بأي حال من الأحوال، في إشارة إلى أن ارتداء الحجاب مع اللباس الشرطي أمر معمول به في جميع الدول الخليجية التي سبقت الكويت في هذا المجال.

المصدر : الجزيرة

التعليقات