لقاء البرلمانيين الأوروبيين في الجمعية الوطنية الفرنسية (الجزيرة نت)
عبد الله بن عالي-باريس

طالب برلمانيون أوروبيون السلطات الفرنسية بالتوقف عن مساندة المغرب في قضية الصحراء الغربية والتزام الحياد تجاه النزاع, جاء ذلك في لقاء احتج عليه عشرات المغاربة.

 

واعتبر البرلمانيون في لقاء تضامني مع جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) أمس بمبنى الجمعية الوطنية الفرنسية, أن رئاسة فرنسا للاتحاد الأوروبي بدءا من مطلع الشهر القادم, تستوجب من حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي موقفا متطابقا مع ما أسموه حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

 

وانتقد النائب الفرنسي عن الحزب الشيوعي جان بول لوكوك، تصريحات للرئيس الفرنسي ساند فيها بوضوح مقترح حكم ذاتي في الصحراء قدمه المغرب مشروعًا للحل النهائي للنزاع القائم منذ 1975.

 

مساندة أوروبية

واعتبر الموقف "غير أخلاقي" وناشد البرلمانيين الفرنسيين والأوروبيين الحاضرين المزيد من الجهد حتى لا يتحول "الدعم الفرنسي للمغرب" إلى مساندة أوروبية خلال الرئاسة الفرنسية لمؤسسات الاتحاد الأوروبي, ورأى في إيجاد حل دائم للنزاع في الصحراء الغربية شرطا مسبقا لنجاح مشروع الاتحاد المتوسطي الذي تقترحه باريس.

 

من جانبه شدد النائب في البرلمان المحلي لمنطقة إيمليا رومانيا الإيطالية جيان لوكا بورغي، على أن من واجب أنصار البوليساريو الأوروبيين العمل محليا ووطنيا وقاريا لدفع الاتحاد الأوروبي خلال الرئاسة الفرنسية إلى مقاربة مساندة لحق الصحراويين في تقرير المصير.

 

وقال النائب البلجيكي بيار لوغالان إن "مشروع الحكم الذاتي القائم على رفض استفتاء تقرير المصير واستبعاد خيار الاستقلال الكامل، يتعارض مع مقتضيات القرارات الأممية التي كفلت للشعب الصحراوي حق تقرير مصيره".

 

بيبا قال إن البوليساريو تخشى وضعا تفضيليا للمغرب خلال رئاسة فرنسا للاتحاد الأوروبي (الجزيرة نت)
الشراكة مع أوروبا

رئيس البرلمان الصحراوي محفوظ علي بيبا -الذي رأس وفد البوليساريو في مفاوضات منهاست- قال للجزيرة نت إن الجبهة تخشى حصول المغرب على "وضع تفضيلي" في شراكته مع الاتحاد الأوروبي خلال الرئاسة الفرنسية, ووصف دعم باريس للرباط بأنه غير محدود, وذكّرها بأن مندوبها الأممي هو الوحيد الذي اعترض على تضمين قرار لمجلس الأمن بشأن الصحراء نهاية أبريل/آذار الماضي انتقادا لانتهاكات منسوبة إلى قوات الأمن المغربية في الإقليم.

وهاجم المسؤول الصحراوي بشدة مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية بيتر فان فالسوم، وقال إن وصفه استقلال الصحراء بأنه خيار غير واقعي، "ردّة عن القاعدة القانونية والسياسية" التي أقرتها الأمم المتحدة وتخلّ عن حياد "يقتضيه عمل كل وسيط نزيه", مضيفا أنه أصبح غير مؤهل للقيام بالوساطة.

وتظاهر عشرات المغاربة أمام مبنى الجمعية الوطنية الفرنسية احتجاجا على الاجتماع.

وانتقد المحتجون عدم دعوة "الطرف الآخر" إلى حضور النقاش, وهاجم متحدثون باسمهم البوليساريو, واعتبروا أنها لا تمثل كل الصحراويين, وأن تمكينها من الحديث باسمهم يمثل "استفزازا لكل المغاربة".

المصدر : الجزيرة