المؤتمر السابق شارك فيه عدد من الشخصيات من بينهم رئيس أساقفة الروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا (الجزيرة نت)
ناصر السهلي-كوبنهاغن

تنطلق في العاصمة الدانماركية اليوم السبت فعاليات مؤتمر فلسطينيي أوروبا السادس بمشاركة واسعة من بلدان أوروبية مختلفة وعدد من الدول العربية.

ويشارك في المؤتمر رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر ورئيس مؤسسة الأقصى الشيخ رائد صلاح، الذي طاف على المراكز الإسلامية في البلاد لينقل صورة معاناة أهاليهم في فلسطين ووضع القدس المهدد بالتهويد.

ويهدف المؤتمر إلى تأكيد تمسك فلسطينيي الشتات بالعودة إلى الأراضي التي شردوا منها كما يقول منظموه، ويتضمن أنشطة متنوعة تؤكد هذا الحق.

رسالة وطموح
ويقول المنسق العام للمؤتمر الدكتور عرفات ماضي إن المؤتمر الذي قد يتجاوز الحضور فيه الثلاثة آلاف، يحمل رسالتين واضحتين "الأولى هي للطرف الصهيوني بأنه وبعد مرور ستة عقود على النكبة واللجوء وبالرغم من حصول بعض الفلسطينيين على جنسيات أورويبة، إلا أنهم متمسكون بحق عودتهم جيلا بعد جيل، والثانية بأن هذا الحق لا يمكن لأي كان أن يتنازل عنه لا تفاوضا ولا تقادما في القرارات الدولية وعلى رأسها القرار 194".

وبينما أكد رئيس المؤتمر ماجد الزير في تصريح للجزيرة نت على أهمية الوحدة الوطنية، فقد قال أيضا إن "فلسطين باتت أقرب لأهلها أكثر من أي وقت مضى في الستين عاما الماضية، وهو ما يحمله شعار المؤتمر، وما اجتماع الآلاف لحضور هذا المؤتمر إلا دليل على تأكيد ذلك بما فيه حق العودة".

من جانبه أكد الأمين العام للمنتدى الفلسطيني في الدانمارك السيد رضوان منصور أن للمؤتمر أهدافا رئيسية منها "التركيز على أبناء الجيل الثاني والثالث، وأن الفلسطينيين لم ينسوا وطنهم رغم مرور ستين عاما على النكبة، بالإضافة إلى تحفيز الفلسطينيين لنصرة قضيتهم في المجتمع الغربي"

ويطمح السيد منصور إلى تشكل لوبي فلسطيني على المدى البعيد للتأثير على السياسة الأوروبية.

الشيخ رائد صلاح من أبرز حضور المؤتمر (الجزيرة نت)
تمسك بالعودة

و
لم تختلف آراء الحاضرين من بلدان الشتات الأوروبي على مسألة الوحدة الوطنية والتأكيد على حق العودة، وهو ما ذهب إليه السيد زياد العالول والذي يمثل منتدى رجال الأعمال في بريطانيا.

من ناحيته قال أنور الغربي، وهو تونسي من سويسرا ورئيس جمعية "الحقوق للجميع في جنيف" إنه يحضر المؤتمر على رأس وفد من سويسرا لإظهار الدعم لحق الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم وفق القرار 194، وذكر الغربي أن جمعيته قامت بجمع أكثر من عشرة آلاف توقيع موجهة للحكومة السويسرية مطالبة إياها بالتدخل الفوري لتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

بدوي التمام فلسطيني من نابلس في الأصل ويبلغ من العمر 83 عاما ويقيم في لندن منذ 35 عاما أصر على الحضور قبل انطلاق المؤتمر بيوم واحد وقال "رغم أني أبلغ من العمر 83 عاما إلا أنني أعرف وأحفظ كل شبر من وطني فلسطين، وحضوري اليوم هو رسالة للأجيال القادمة بأن تواصل تمسكها بحقها في العودة والقرار 194 وبأن الكفاح والإصرار سبيل لتحقيق حقنا وعودتنا".

مطرزات وأشغال فلسطينية تكرس التمسك بفلسطين (الجزيرة نت)
معرض الجليل

و
تجولت الجزيرة نت في "معرض الجليل" المصاحب للمؤتمر وهو عرض للمطرزات والمشغولات الفلسطينية.

ذكرت لنا بعض النسوة أن عملهن التطريزي اليدوي وكل ما يعرضنه باسم معرض الجليل "يهدف إلى إبراز وإحياء التراث الفلسطيني بالرغم من أننا نعيش في الغرب إلا أننا متمسكون بتراثنا الذي يحاولون سرقته، ومتمسكون بحقنا في عودتنا إلى وطننا فلسطين".

من ناحية أخرى يقوم الزميل غسان بن جدو ببث برنامج حوار مفتوح من مكان انعقاد المؤتمر، وسيشارك فيه العديد من الشخصيات لنقاش ما هو مطروح في المؤتمر، وقضايا تهم اللاجئين في الشتات الأوروبي.

المصدر : الجزيرة