الشيخ رائد صلاح ذكر بإنجازات المغاربة الذين قاتلوا مع صلاح الدين الأيوبي (الجزيرة نت)

الحسن سرات-الرباط

في مهرجان حاشد بالعاصمة المغربية الرباط، وبحضور شخصيات سياسية وجمهور غفير في ملعب بيكس لكرة القدم، هز زعيم الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح جموع المشاركين في كلمة مؤثرة روى فيها قصص آبائهم المغاربة الذين شاركوا بتحرير القدس إبان الاحتلال الصليبي.

ويندرج مهرجان أمس ضمن زيارة تدوم أسبوعا بدأها الشيخ صلاح يوم الجمعة الماضي، بدعوة من حزب العدالة والتنمية والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين، والمؤتمرين القوميين العربي والإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية والمبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان.

وذكر رئيس الحركة الإسلامية المقاتلين المغاربة الذين انضووا تحت لواء القائد صلاح الدين الأيوبي في كتيبة خرساء وقاتلوا حتى النصر، وآثروا البقاء في القدس الشريف على العودة إلى ديارهم.

وقال صلاح مخاطبا الحاضرين "في عام 1100 للميلاد حلت علينا بركات آبائكم عندما جاؤوا إلى المسجد الأقصى مجاهدين، وإن هذا المسجد لن ينسى صرخاتهم وهو يدخلون مرددين قل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا".

ونوه بالملك الأفضل ابن صلاح الدين الذي أوقف الحارة الملاصقة للمسجد الأقصى على المغاربة "فصارت من يومها تسمى حارة المغاربة، وصار بابها يسمى باب المغاربة".

جانب من الحضور (الجزيرة نت)
الوفاء للآباء
وحث الخطيب الحاضرين على الوفاء للآباء الشهداء، قائلا إن المسجد الأقصى اليوم يستغيث بالمغاربة كما استغاث بآبائهم من قبل، وقال إن مساجد القدس وكنائسها وبيوتها ومدارسها وكل ذرة من ترابها تستنجد.

وحدث صلاح الحاضرين عن أول جريمة قامت بها جيوش الاحتلال عام 1967 حين هدمت الجرافات بيوت حارة المغاربة على من كانوا فيها وهم أحياء بسبب رفضهم الخروج منها، حتى بلغ عدد بيوت المغاربة المهدمة أكثر من 15 بيتا.

وختم الشيخ صلاح حديثه الحماسي بحث المغاربة على التوحد لاسترجاع ميراث آبائهم وقال "إن نصرة المسجد الأقصى الشريف ميراث ثقيل وضعه آباؤكم الشهداء في أعناقكم، فالوفاء الوفاء يا أهل المغرب لميراث الآباء" مرحبا سلفا بمجيئكم المنتظر ومؤكدا "يا أهل المغرب نحن بانتظاركم".

وكان عدة متحدثين يمثلون الهيئات المنظمة للحفل وللزيارة قد سبقوا الشيخ على المنصة ليرحبوا به ويؤكدوا له وفاءهم لأجدادهم المغاربة واستعدادهم للعودة من جديد إلى المسجد الأقصى في أول فرصة سانحة.

لقاءات ومهرجانات
ومن المقرر أن يلتقي صلاح في زيارته -وهي الأولى من نوعها للمغرب- بمسؤولين حكوميين على رأسهم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومدير وكالة القدس الشريف.

كما سيلتقي برؤساء الأحزاب السياسية وبأعضاء البرلمان والهيئات الإسلامية المدنية، وسيلقي كلمات في مهرجانات أخرى بمدينتي مكناس وفاس.

المصدر : الجزيرة