القوميون العرب يدعون لحماية المقاومة ولمشروع نهضة الأمة
آخر تحديث: 2008/5/14 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/14 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/10 هـ

القوميون العرب يدعون لحماية المقاومة ولمشروع نهضة الأمة

القوميون العرب دعوا السلطة الفلسطينية لوقف التفاوض مع إسرائيل (الجزيرة نت)

عبده عايش-صنعاء

هيمنت الذكرى الستين للنكبة في فلسطين على أعمال المؤتمر القومي العربي في دورته التاسعة عشر المنعقدة في العاصمة اليمنية صنعاء بين10 و13 مايو/أيار الجاري، وسط حضور كوكبة من المفكرين والسياسيين العرب ذوي التوجهات القومية والإسلامية.

وفي نداء عاجل عبر المؤتمر القومي العربي عن القلق البالغ لما يعيشه قطاع غزة بسبب الحصار الذي يفرضه الاحتلال الصهيوني والإدارة الأميركية، واعتبر أن ذلك الحصار الظالم يهدف إلى إبادة جماعية لأبناء غزة وأنه "ينفذ بأياد عربية".

وطالب المؤتمر بإنهاء الحصار فورا عن القطاع وفتح معبر رفح، ودعا الحكومة المصرية إلى إيقاف تزويد "الكيان الصهيوني" بالغاز المصري وتوجيهه إلى القطاع والضفة الغربية، وأيضا الإفراج عن كل المعتقلين الفلسطينيين لدى السلطات المصرية الذين تمكنوا من عبور معبر رفح.

كما طالب السلطة الوطنية الفلسطينية بوقف التفاوض مع "الصهاينة" والدخول في حوار مع كافة الفصائل الفلسطينية من أجل الوحدة الوطنية على قاعدة المقاومة والتشبث بالثوابت الفلسطينية.

حماية المقاومة
ودعا المؤتمر في بيان خاص الأنظمة العربية الحاكمة إلى حماية المقاومة وتعزيز قدرتها وحفظ سلاحها حتى يمكن دحر الاحتلال، وتبني فضائية عربية كمشروع استثماري عربي لتكون أداة فاعلة في نقل رسالة القوميين العرب للجماهير العربية.

القوميون دعوا لمشروع نهضوي للأمة (الجزيرة نت)
ورأى أن المخرج للأمة العربية من حالة التردي الراهنة "لن يكون إلا بإطلاق مشروع للنهضة" تشارك في صنعه كل القوى الوطنية والقومية والإسلامية واليسارية المؤمنة بوحدة الأمة والرافضة للاحتلال الأجنبي والتبعية والتخلف والاستبداد.

وانتقد المؤتمر غياب المشروع القومي العربي الذي أدى إلى تعارض المصالح لدول الجوار مما ترتب عنه تصادم يهدد المصالح العربية القومية خصوصا مع عجز النظام العربي الرسمي عن مواجهة أطماع بعض الدول في الأراضي والمياه العربية.

كما شدد على أهمية إقامة علاقات تعاون وثيقة مع دول الجوار العربي وخصوصا إيران وتركيا وكذلك العمق الأفريقي على قاعدة المصالح المشتركة بين الأمة وكل منها دون تجاوز أو إضرار بتلك المصالح.

وأوضح أنه يعمل على إطلاق مسعى للحوار مع القيادة الإيرانية ومع القوى الحية في المجتمع الإيراني، بينما كان قد دعا الأمين العام للمؤتمر خالد السفياني القيادة الإيرانية إلى تغيير تعاطيها مع الشأن العراقي بعيدا عن الأحقاد والمصالح الظرفية والتخلي عن عملاء الاحتلال ودعم المقاومة العراقية.

 
إثارة الفتن
ولم يغب عن المؤتمر التحذير من خطورة المخططات الداخلية والخارجية لإثارة الفتن بكل مستوياتها (العرقية والطائفية والمذهبية والجهوية) في بلدان العرب، وشدد على أن المشروع الصهيوني الأميركي هو مصدر التهديد الرئيسي لأمن الأمة والمنطقة العربية.

وأكد أن التحديات الخطيرة لا يمكن مواجهتها دون استنهاض كافة مصادر القوة في الأمة وذخيرتها وخبراتها التاريخية، لافتا إلى خطورة المشاريع التي تتبناها قوى الهيمنة الدولية بغية تفكيك النظام القومي العربي واستبداله بنظام إقليمي بديل منعدم الهوية.

وشدد المؤتمر على ضرورة التصدي "للعراقيل الصهيونية" ضد إجراءات تنصيب القدس عاصمة للثقافة العربية، وأوصى بأن يكون الرد الملائم هو تحويل جميع العواصم العربية فضاءاتها للاحتفال الثقافي بالقدس جغرافيا وثقافة ومعمارا وتاريخا.

كما دعا الدول العربية لتخصيص بند دائم في جدول أعمالها لقضايا اللغة والثقافة والتربية العربية، وكذلك اقتراح قانون لحماية اللغة العربية والدفاع عنها وتغريم من يتعمد تشويهها في جميع الأقطار والمدن العربية.

المصدر : الجزيرة