الطلبة يرفضون قانونا يسمح للمسؤولين بتعيين أعضاء في الاتحادات الطلابية (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

مع انطلاق موسم انتخابات الاتحادات الطلابية في عدد من الجامعات الأردنية، تثور تساؤلات عن جدوى أنشطة الحركة الطلابية وعملها السياسي.

ويعتبر بعض المهتمين والمحللين أن واقع العمل السياسي في الجامعات لا يختلف عما هو عليه خارجها، وأنه يعرف بدوره تراجعا وركودا ويعاني من عراقيل.

تجمعات عشائرية
ويرى رئيس وحدة استطلاعات الرأي في مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية الدكتور محمد المصري أن الحركة الطلابية باتت تعاني ما تعانيه الحركة السياسية الأردنية من مشكلات.

وقال المصري في حديث للجزيرة نت إن التراجع في مسيرة الحركة الطلابية بدأ منذ بدأ "تراجع المسار الديمقراطي ومناخ الحريات العامة في الأردن عام 1996".

الطالب فادي سنجقية قال إن العمل السياسي كلفه الفصل عاما من الجامعة (الجزيرة نت)
ولفت إلى أن الجامعات باتت ممنوعة أمام التيارات السياسية وأصبحت "عبارة عن تجمعات عشائرية جهوية، فبدلا من أن يعود الطلبة لمجتمعاتهم للتغيير فيها نقلوا بيئاتهم الاجتماعية وأخطاءها وعنفها للجامعات".

وكان ملك الأردن عبد الله الثاني دعا طلبة الجامعات في زيارة قام بها إلى جامعة اليرموك شمال البلاد قبل أيام، إلى الانخراط في العمل السياسي وعدم الخوف من تبعاته الأمنية.

معوقات قانونية
غير أن طلبة وناشطين تحدثوا عن معوقات قانونية تحظر على طلبة الجامعات العمل السياسي داخل الجامعات، وطالبوا الحكومة بتعديل مجمل القوانين والأنظمة التي قالوا إنها تتناقض مع دعوة الملك.

ويؤكد الطالب فادي سنجقية أنه تعرض للفصل عاما كاملا من الجامعة الأردنية نتيجة انخراطه في العمل الطلابي والمشاركة في فعاليات ذات طابع سياسي من ضمنها تنظيم مسيرات تستنكر المجازر في فلسطين المحتلة.

ويشير سنجقية -الذي ينتمي إلى التوجه الإسلامي- إلى أن لوائح التأديب في الجامعة ستناله مجددا إذا شارك في أي عمل ذي طابع سياسي أو يتعلق بحقوق الطلبة في جامعته.

وأعلن الاتجاه الإسلامي نيته المشاركة في الانتخابات الطلابية بعد أن قاطعها منذ سنوات احتجاجا على تعديل نظام الانتخاب بما يعطي رئيس الجامعة الحق بتعيين نصف أعضاء مجلس اتحاد الطلبة إضافة للرئيس.

تجريم العمل السياسي
ومن جهته يؤكد المنسق العام لحملة حقوق الطلبة (ذبحتونا) الدكتور فاخر دعاس أن عددا من القوانين، إضافة للوائح التأديب داخل الجامعات، تجرم العمل السياسي داخل الجامعات.

 محمد المصري يرى أن الجامعات باتت ممنوعة أمام التيارات السياسية (الجزيرة نت)
وأضاف في تصريح للجزيرة نت أن "قانون الأحزاب الأردنية ينص على عقوبات على الدعاية الحزبية داخل الجامعات، كما أن لوائح التأديب تساوي بين العمل السياسي والنقابي والتسبب بحالات الشغب والعنف".

وأكد أن الحكومة تعمل حاليا على إقرار نظام موحد لكافة مؤسسات التعليم العالي يسمح لأجهزة الأمن بالدخول للجامعات لفض أعمال العنف، واعتبر أن هذا النظام "خطير للغاية".

الحكومة الأردنية أوضحت أنها ستراجع القوانين والأنظمة التي تتعارض مع دعوة الملك، وقال الناطق باسمها ناصر جودة ردا على سؤال للجزيرة نت إنها ستدرس ما إذا كان هناك أي قانون يحتاج لتعديل أم لا.

لكن دعاس أكد أن الحكومة أعلنت في اليوم التالي لدعوة الملك أن انتخابات مجلس طلبة الجامعة الأردنية ستجرى وفق نظام التعيين، كما أعلنت جامعة الزرقاء تطبيق النظام نفسه بعد الدعوة الملكية.

المصدر : الجزيرة