جندي إسرائيلي جرح في عملية كرم أبو سالم (الفرنسية)

أحمد فياض-غزة

تسود الشارع الفلسطيني في غزة مع تكرار هجمات المقاومة الفلسطينية على مواقع عسكرية إسرائيلية تشرف على معابر حدودية محيطة بالقطاع وجهتا نظر، تنتقد الأولى استهداف مواقع تسمح بإمداد السكان بالقليل مما يسد رمقهم، وتباركها الثانية كونها وسيلة للضغط على الاحتلال وفك الحصار.
 
ويرى مراقبون أن العمليات وآخرها "نذير الانفجار" التي نفذتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية عند معبر "كرم أبو سالم" صبيحة اليوم يندرج ضمن توجه الحركة لتكثيف العمل العسكري بالتزامن مع تحركات سياسية للضغط على الأطراف المعنية لفك الحصار وفتح المعابر ومبادلة الجندي الإسرائيلي الأسير بأسرى فلسطينيين.
 
الكاتب الصحفي والمحلل السياسي صالح النعامي قال إن حماس تبذل جهدها لرفع الحصار لأن وضع غزة لا يمكن أن يستمر وإلا ستصبح الكارثة المعيشية موتا حقيقيا.
 
ويضيف أنه بخلاف انطباع سائد يرى أن حماس ترغب في تصدير الأزمة إلى مصر، بات مؤكدا للجميع أن الحركة تريد بتكثيف عملياتها العسكرية الناجحة على حدود القطاع الشرقية الضغط على الاحتلال الطرف الرئيسي المتسبب في الأزمة.

تغيير إستراتجية
تغيير إستراتجية عمل حماس العسكري من إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية إلى تكثيف استهداف المواقع العسكرية من وجهة نظر النعامي أسلوب ناجع لا يحملها أي  انتقادات في الساحة الدولية، فضلا عن أنه لا يشكل ضغطا جماهيريا إسرائيليا على رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لدفعه إلى تنفيذ عملية ضد غزة.
 
ويعتبر النعامي أن حماس تزاوج بين تكثيف العمل العسكري ومرونة سياسية على صعيد إحراز التهدئة, ضمن وسائل لفك الحصار وفتح المعابر ومبادلة الجندي الإسرائيلي بأسرى فلسطينيين.
 
الموقف الإسرائيلي
ورغم قناعة الكاتب الصحفي المختص بالشأن الإسرائيلي بمدى جدية تحرك حماس، فإنه يرى تحقق ذلك مرهونا بموقف إسرائيلي بدأ يتزحزح حسب رأيه، خاصة في ظل ما نسب إلى أولمرت من تصريحات قال فيها إن كرة الثلج بدأت تتدحرج، في إشارة إلى حل قضية الجندي الأسير.
 
ويقول المحلل السياسي الفلسطيني طلال عوكل إن الوضع مختنق في غزة، وعمليات حماس تندرج ضمن أنماط ومؤشرات التعبير عن الاختناق، وذكّر بأنه ليس هناك تهدئة تجعل أي جهة تلوم حماس على عملياتها.
 
ويضيف عوكل أنه طالما ليس هناك اتفاق -رغم استمرار الوساطات- فطبيعي وجود ردود فعل عسكرية نوعية على ممارسات الحصار والعدوان الإسرائيلي, وأشاد بتكتيك حماس العسكري الجديد كونه يضغط على وسطاء يحاولون ترتيب اتفاقات أو أشكال من التهدئة ويقوي موقف حماس التفاوضي.
 
غير أن عوكل أعرب عن تشاؤمه من مستقبل أوضاع غزة في الفترة القريبة، وأعرب عن خشيته من صيف ساخن، وقال إن مفتاح الحل إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي.

المصدر : الجزيرة